إعادة هيكلة الفريق البافاري التحدي الحقيقي للمدرب كوفاتش

بايرن ميونيخ يسعى لتعزيز رقمه في الدوري الألماني خلال الموسم الجديد.
الخميس 2018/08/23
رؤية جديدة

سيكون المدير الفني الجديد الكرواتي نيكو كوفاتش مطالبا بمنح بايرن ميونيخ المزيد من المرونة الخططية والبدء بشكل فوري في منح الفرصة للاعبين الشبان في الفريق، وذلك رغم أن الفريق يظهر مجددا كأقوى المرشحين للفوز بلقب الدوري الألماني لكرة القدم “بوندسليغا” في الموسم الجديد.

 برلين - ينتظر أن يقود المدرب نيكو كوفاتش فريق بايرن ميونيخ على الأقل إلى تمديد رقمه القياسي في عدد مرات الفوز المتتالية بلقب البوندسليغا والتتويج بلقب البطولة للموسم السابع على التوالي، وذلك في أول موسم له كمدير فني للفريق.

ولكن كوفاتش، اللاعب السابق لفريق بايرن، سيكون أمام تحد آخر وهو إعادة هيكلة الفريق الذي يضم حاليا العديد من اللاعبين كبار السن. وأظهرت آخر مباراة رسمية خاضها بايرن في الموسم الماضي مدى حاجة بايرن إلى المزيد من المرونة الخططية، حيث خسر الفريق 1-3 أمام إنتراخت فرانكفورت في نهائي كأس ألمانيا خلال مايو الماضي عندما كان كوفاتش لا يزال مدربا لإنتراخت فرانكفورت.

ويبدأ كوفاتش (46 عاما) مهمته مع بايرن بفريق لم يشهد أي تغييرات حقيقية عما كان عليه في الموسم الماضي، حيث غاب بايرن فعليا عن الإنفاق في سوق انتقالات اللاعبين هذا الصيف. واستعاد الفريق مهاجمه سيرج غنابري ولاعب الوسط ريناتو سانشيز إلى صفوفه بعد انتهاء إعارتهما كما ضم لاعب الوسط الألماني الدولي ليون جوريتسكا من شالكه في صفقة انتقال حر.

وفي المقابل، تخلى بايرن عن لاعبه التشيلي الدولي أرتورو فيدال إلى برشلونة الإسباني كما يدور الجدل حول إمكانية انتقال قلب دفاعه الألماني الدولي جيروم بواتينغ إلى باريس سان جرمان الفرنسي ولاعب الوسط سيباستيان رودي إلى شالكه أو لايبزيغ. وإذا رحل بواتينغ بالفعل إلى سان جرمان، قد يكون هذا حافزا لبايرن على الإنفاق ببذخ قبل غلق باب الانتقالات في 31 أغسطس الحالي لتدعيم دفاع الفريق، وربما يكون الخيار الأمثل للنادي البافاري الإسراع بضم بنيامين بافارد الفائز مع المنتخب الفرنسي بلقب كأس العالم 2018 في روسيا بعدما كان مقررا أن يضم اللاعب من شتوتغارت الألماني في صيف 2019.

أفكار ورؤية

قال كوفاتش خلال فترة الإعداد للفريق “لدي أفكاري. ولدي رؤيتي” في إشارة إلى حاجة بايرن لتعديل طريقة لعبه التي اتبعها منذ أن كان الإسباني بيب غوارديولا مدربا للفريق والتي اعتمدت على الاستحواذ على الكرة. ومن الناحية الخططية، يتضمن هذا المزيد من المرونة مثل التنقل بين الاعتماد على أربعة مدافعين وثلاثة مدافعين والاعتماد على طريقة اللعب 3-5-2 أو 3-4-3 طبقا لسير المباراة.

وقال كوفاتش “سنعدل نظاما أو آخر”، مشيرا إلى أنه لم يعد مقبولا أن ينهي الفريق المباراة بنفس طريقة اللعب التي يبدأ بها اللقاء حيث يتعين عليه أن يتحلى بالقدرة على رد الفعل. ونال عمل كوفاتش مع الفريق حتى الآن استحسان مسؤولي بايرن. وأشاد كارل هاينز رومنيغه الرئيس التنفيذي للنادي مؤخرا بأداء كوفاتش، وقال “من الملاحظ أنه يقود الفريق إلى تدريبات صعبة بالفعل. الأكثر أهمية، أنه يحظى بثقتنا التامة ويتعامل مع المهمة بحماس”.

ويمتلك بايرن أفضل فريق في بطولة الدوري الألماني كما يرغب كوفاتش في تجديد شباب الفريق الذي يرجح أن يعتمد في بداية الموسم على الثنائي المخضرم الطموح المكون من الفرنسي فرانك ريبيري (35 عاما) والهولندي آريين روبن (34 عاما) ولكن هذا الثنائي سيجد منافسة قوية من نابري (23 عاما) وكينغسلي كومان (22 عاما).

كما سيدعم الثنائي جوريتسكا (23 عاما) وسانشيز (21 عاما) خط وسط الفريق علما وأن لاعب الوسط الإسباني خافي مارتينيز سيحتفل بعيد ميلاده الثلاثين قريبا كما يضم هذا الخط توماس مولر (29 عاما). كذلك، يحتوي هذا الخط على عنصري الخبرة خاميس رودريغيز (27 عاما) وتياغو (27 عاما). وفي الدفاع، سيكون بافارد (22 عاما)، سواء انتقل للفريق هذا الصيف أو في 2019، إضافة كبيرة لبايرن.

ويتنافس نيكلاس سوله (23 عاما) في هذا الخط أيضا مع بواتينغ وماتس هوملز اللذين سيحتفلان بعيد ميلادهما الثلاثين قبل نهائية العام الحالي.

وبدأ بايرن الاستعداد للمزيد من التغيير في صفوفه من خلال التعاقد في يناير الماضي مع اللاعب الكندي الموهوب ألفونسو ديفيز (17 عاما) مقابل نحو عشرة ملايين يورو. وكشف بايرن عن وجهيه في أول مباراتين رسميتين بالموسم الحالي قبل بدء رحلة الدفاع عن لقبه في البوندسليغا بمواجهة هوفنهايم الخطير الجمعة.

وسحق بايرن فريق إنتراخت فرانكفورت 5-0 في مباراة كأس السوبر الإسباني في 12 أغسطس الحالي لكنه فاز 1-0 بصعوبة بعدها بستة أيام فقط على دروشتيرسن آسل الذي ينشط في دوري الدرجة الرابعة وذلك في بداية مسيرة الفريق بمسابقة كأس ألمانيا هذا الموسم. وظل التعادل قائما بين الفريقين حتى الدقيقة 81 التي شهدت تسجيل المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي لهدف المباراة الوحيد. وكان بايرن أكد في الفترة الماضية أن ليفاندوفسكي ليس للبيع ليقطع الطريق أمام محاولات ريال مدريد الإسباني وأندية أخرى تسعى لضم اللاعب.

بطيء الحركة

وصف كوفاتش أداء فريقه في هذه المباراة بأنه “بطيء الحركة” لكن الفريق سيعمل على الارتقاء بمستوى الأداء بالتأكيد في مباراة الجمعة أمام هوفنهايم الذي يدربه جوليان ناجلسمان الذي كان مرشحا لتدريب بايرن خلفا للمدرب يوب هاينكس ولكن إدارة النادي استقرت في النهائية على إسناد المهمة لكوفاتش.

ولم يتضح بعد مدى قدرة بايرن على المنافسة بقوة على لقب دوري أبطال أوروبا علما وأن الفريق دأب على الخروج من دور الثمانية أو المربع الذهبي منذ فوزه بآخر لقب له في البطولة عام 2013.

ويأمل كوفاتش أيضا في أن يتجاوز بعض اللاعبين مثل مولر ومانويل نيوير حارس مرمى وقائد الفريق وماتس هوملز كارثة الخروج المبكر والمهين للمنتخب الألماني من كأس العالم 2018 بروسيا، حيث ودع اللاعبون مع الفريق البطولة من الدور الأول (دور المجموعات).

وقال أولي هونيس رئيس نادي بايرن ميونيخ إن النادي قد ينفق ببذخ في سوق الانتقالات على مدار الـ12 شهرا المقبلة مما يعني أن النادي سيبحث عن صفقات أخرى بخلاف صفقة التعاقد مع بافارد مقابل 35 مليون وبخلاف ضم جيمس بشكل نهائي من ريال مدريد الإسباني مقابل 42 مليون يورو بعد إنهاء فترة إعارته هذا الموسم. وقال هونيس “اللاعبون المتواجدون حاليا بالفريق هم من سيقررون ما إذا كان يتوجب علينا هذا في العام المقبل”.

ليفاندوفسكي ينتقد بايرن رغم تراجع رغبته في الرحيل

ميونيخ (ألمانيا) - وجه المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي لاعب بايرن ميونيخ الألماني انتقادات لناديه بسبب الهجوم عليه في أواخر الموسم الماضي، لكنه شعر من جديد بأن النادي البافاري بمثابة بيته ولم تعد لديه نية في الرحيل عن الفريق.

وكان ليفاندوفسكي (30 عاما) قد تعرض لهجوم بسبب عدم الظهور بمستواه المعهود خلال الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا، المواجهة التي خسرها بايرن أمام ريال مدريد الإسباني. وكان مدير أعمال ليفاندوفسكي قد بدأ حينها بالبحث عن فريق جديد ينضم إليه اللاعب الذي تصدر قائمة هدافي الدوري الألماني “بوندسليغا”، وكان ريال مدريد من الأسماء التي طرحت حينها.

وقال ليفاندوفسكي في تصريحات لصحيفة “شبورت بيلد” الأسبوعية الصادرة الأربعاء “في أبريل ومايو، هاجمني الجميع تقريبا. ولم أشعر بحماية من جانب النادي. لم أسجل في مباراتين أو ثلاث مباريات مهمة وفجأة تحول الأمر لدى الجميع إلى هجوم شرس بحقي”. وأضاف “لم أرد مساندة أحد لي. ولم يدافع عني أي من مسؤولي النادي”. ومع ذلك، ورغم خيبة أمل ليفاندوفسكي بخروجه مع المنتخب البولندي من دور المجموعات بمونديال روسيا 2018 دون أن يسجل أي هدف، إلا أن مسؤولي النادي البافاري أعلنوا أنه لا نية في الاستغناء عن ليفاندوفسكي. وقال ليفاندوفسكي إنه الآن “عائد إلى بايرن بقلبي” وقد سجل ثلاثية في المباراة التي انتهت بالفوز على إينتراخت فرانكفورت 5-0 في كأس السوبر الألماني، كما سجل هدف الفوز 1-0 على دروشتيرسن في كأس ألمانيا. وأضاف “أدركت أن الجماهير هنا في ميونخ تدعمني. وشعرت بالرغبة في تواجدي هنا”.

 

23