إعادة هيكلة سابك لمواجهة التحديات

الخميس 2016/10/20
تحسين كفاءة الشركة

الرياض – أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، أمس، أنها ستركز على عملية إعادة الهيكلة لتتمكن من مواجهة تحديات السوق وأبرزها هبوط أسعار النفط وانخفاض أسعار المنتجات والذي من المتوقع أن يستمر خلال العام المقبل.

وقال يوسف البنيان، الرئيس التنفيذي للشركة، إنه من الصعب التنبؤ بالوضع المستقبلي في ظل صعوبة تحديد اتجاه أسعار النفط، لكن من المتوقع أن تشهد مبيعات الشركة “قدرا من التحديات في 2017”.

وتضررت الشركات العاملة في قطاع البتروكيماويات بشدة جراء انخفاض أسعار النفط والذي تسبب في تراجع أسعار منتجاتها. وسجلت سابك تراجعا في مبيعات الربع الثالث من العام الحالي بنسبة 10.8 بالمئة على أساس سنوي لتصل إلى نحو 8.88 مليار دولار، مما ساهم في انخفاض أرباحها بنسبة 6.8 بالمئة، وهو الانخفاض الفصلي التاسع على التوالي.

وأضاف البنيان “تعلمنا في سابك كيفية تحليل العوامل الخارجية بقدر ما نستطيع، لكن ما نحتاج إليه هو التركيز داخليا على كيفية تحسين الكفاءة وزيادة الموثوقية”.

وأكد أن “عملية إعادة الهيكلة أعطت سابك مرونة أكثر ووضوحا في استراتيجيتها في ما يخص المنتجات، مما انعكس إيجابيا على أدائنا في 2016… قللنا تكلفة المبيعات بنحو 15 بالمئة وارتفع الإنتاج بنسبة 3 بالمئة منذ بداية العام”.

وفي إطار عملية إعادة الهيكلة قامت سابك بدمج قطاع البتروكيماويات والبوليمرات في وحدة واحدة بهدف تقليل التكاليف والاستخدام الأمثل للمواد الأولية.

وقال البنيان إن سابك بصدد إعادة هيكلة شركة السعودية للحديد والصلب (حديد) التابعة لها بهدف خفض النفقات وتعزيز الإنتاجية لتصبح ذات استقلالية في ما يتعلق برسم استراتيجيتها وتسويق مبيعاتها، لكنها ستظل مملوكة لسابك. وتوقع أن تتضح نتائج إعادة هيكلة “حديد” في 2017.

11