إعدام تسعة مدانين في اغتيال النائب العام المصري هشام بركات

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يرفض "التدخل في عمل القضاء واستقلاله".
الخميس 2019/02/21
لا تدخل في أحكام القضاء

القاهرة – تم تنفيذ حكم الإعدام شنقا صباح الأربعاء في تسعة مدانين باغتيال النائب العام المصري هشام بركات في عام 2015، ما أثار انتقادات بعض المنظمات الحقوقية.

ورفض الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في وقت لاحق تلك الانتقادات قائلا إنه “لا يستطيع أحد التدخل في عمل القضاء واستقلاله”.

وأوضح السيسي أن بلاده تدعم “مختلف الهيئات القضائية باعتبار أن سيادة القانون هي أساس الحكم”.

وكانت محكمة النقض أيدت في 25 نوفمبر 2018 أحكام الإعدام بحق الأشخاص التسعة، وأكدت إدانتهم باغتيال النائب العام هشام بركات الذي قتل في انفجار سيارة مفخخة لدى مرور موكبه في العاصمة المصرية.

وكان بركات قبل اغتياله، أمر بمحاكمة المئات من أعضاء جماعة الإخوان المتورطين في أعمال عنف عقب الإطاحة بحكم الجماعة في العام 2013 على خلفية مظاهرات شعبية.

ومنذ انهيار حكم الإخوان ضاعفت مجموعات متطرفة من اعتداءاتها على الجيش والشرطة وصدرت أحكام غير نهاية بالإعدام على المئات من قيادات وأعضاء الإخوان من بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

وفي قضية اغتيال النائب العام، أصدرت محكمة جنايات في العام 2017 أحكاما بإعدام 28 شخصا من بينهم 15 يحاكمون حضوريا. وخففت محكمة النقض أحكام الإعدام بحق 6 من هؤلاء الـ15 إلى السجن المؤبد (25 عاما). وأثارت الإعدامات الأخيرة ضجة، وهدد بعض قيادات الإخوان بإثارة العنف.

2