إعدام 42 شخصا مدانا بالإرهاب خلال الأسبوع الماضي

الخميس 2013/10/10
الحكومة العراقية تنفذ حكم الإعدام في مدانين بالإرهاب

بغداد- أعدمت السلطات العراقية 42 مدانا بالإرهاب بينهم امرأة واحدة خلال الأسبوع الماضي، حسبما أعلن وزير العدل العراقي حسن الشمري في بيان الخميس.

وأوضح وزير العدل في البيان أن "الوزارة نفذت خلال الأسبوع الماضي أحكاما بالإعدام بـ42 مدانا بينهم امرأة واحدة، جميعهم مدانون بجرائم إرهابية وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب بعد اكتساب أحكامها القضائية الدرجة القطعية".

ونفذت السلطات العراقية خلال شهر سبتمبر الماضي أحكاما بالإعدام بحق 23 شخصا بينهم 20 دينوا بتهم تتعلق بالإرهاب، وأضاف الوزير العراقي أن "أحكام الإعدام الصادرة بحق المدنيين تم تمييزها لأكثر من مرة، من قبل قضاة المحكمة التمييزية للتثبت من دقة الأحكام بشكل قطعي".

وأضاف أن "المجرمين ثبتت إدانتهم بجرائم إرهابية أدت إلى استشهاد عشرات المواطنين الأبرياء، فضلا عن ارتكاب جرائم أخرى تهدف إلى زعزة امن واستقرار البلاد وإحداث الفوضى والرعب بين أبناء الشعب". ونفذت السلطات العراقية حكم الإعدام بحق 132 شخصا منذ بداية العام 2013.

ويشهد العراق منذ شهر أبريل الماضي تصاعدا في أعمال العنف، يحمل بعضها طابعا طائفيا. وقتل خلال الأيام الماضية من الشهر الحالي أكثر من 230 شخصا، وأكثر من 4900 منذ بداية العام الحالي، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية.

من جهة أخرى، أعلن قائد عسكري عراقي رفيع المستوى مقتل ثمانية من أبرز قادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام واعتقال العشرات في عملية أمنية نوعية بمشاركة وحدات خاصة ومساندة طيران الجيش شمال البلاد.

وقال الفريق عبد الأمير الزيدي قائد عمليات دجلة التي تنتشر في وسط وشمال البلاد "نفذنا يوم أمس عملية أمنية واسعة قرب قضاء الشرقاط والساحل الأيمن والأيسر (في محافظة صلاح الدين شمال بغداد) بامتداد نهر دجلة والجزيرة والعيثة، وتمكنا من قتل مطلوبين بارزين بينهم تونسي وآخر من جنسية أسيوية".

وأضاف "تمكنا كذلك من اعتقال 62 آخرين بينهم 10 من عتاة القاعدة وعثرنا على مخابئ كبيرة وواسعة في عمليات أمنية واسعة مازالت مستمرة".وأشار المسؤول العسكري إلى إن "بين الوثائق التي عثرنا على مستمسكات وخرائط وخطط لا يمكن الكشف عنها في الوقت الحاضر".

وتابع أن "القتلى والمعتقلين هم مطلوبون خطرون ويقفون وراء الهجمات التي تتعرض لها خطوط النفط العراقي التركي وعمليات الابتزاز وقطع الطرق والخطف ومهاجمة قطعات الجيش والمروحيات العسكرية".

وكان الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ومنظمات حقوقية قد أدانوا استخدام العراق لعقوبة الإعدام، الذي شهد في الأشهر الأخيرة موجة من الهجمات حصدت حياة الآلاف.

1