إعلاميات أفريقيات يتبادلن خلاصة تجاربهن في مراكش

الخميس 2017/02/23
المنتدى يندرج في إطار الاحتفال باليوم العالمي لحقوق المرأة، الذي يتزامن في الثامن من مارس

مراكش (المغرب) - تشارك مئة إعلامية أفريقية تجاربهن المهنية التي تلخص الواقع الإعلامي المحلي في مختلف الدول الأفريقية، ضمن منتدى “لي بانفريكان”، في دورته الأولى بمراكش المغربية، بين الخامس والتاسع من مارس المقبل.

وقالت فتيحة العوني، رئيسة تحرير راديو دوزيم، في ندوة صحافية خصصت للحديث عن التظاهرة، إن هذه المبادرة ستضم نساء من عالم الإعلام ينحدرن من 27 بلدا أفريقيا تتوزع مهماتهن ما بين رئاسة التحرير والصحافة وإدارة النشر بمختلف وسائل الإعلام سواء التلفزيون أو الإذاعة أو الصحافة المطبوعة والمجلات والصحافة الإلكترونية. مضيفة أن هـذه المبادرة، التي أطلقها راديو “دوزيم” ولجنة المناصفة والتنوع بـ”القناة الثانية” المغربية، تأتي في إطار سياسة المغرب تجاه بلدان القارة الأفريقية منـذ سـنوات، وأشارت إلى أن هذه الدينامية توجت بعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي، إلى جانب تنظيمه لمؤتمر المناخ (كوب 22)، بما يسمح بتعرف نساء الإعلام المغربي على نظيراتهن في باقي البلدان الأفريقية.

وقال المنظمون إن منتدى “بنافريكان”، يندرج في إطار الاحتفال باليوم العالمي لحقوق المرأة، الذي يتزامن في الثامن من مارس مع التوقيع على ميثاق لشبكة النساء الصحافيات بالقارة الأفريقية، الذي سيضع أسس تعبئة مشتركة حول القيم الكونية التي تساهم في أفضل تقديم للنساء المشتغلات في الإعلام.

وأشارت العوني إلى أن “الرحلات خلال تغطيتنا للعديد مـن التظاهرات المهمة بمختلف البلدان الأفريقية، شكلت فرصة للقاء مجموعة من الصحافيات بمختلف المنابر الإعلامية، وتبادل الخبرات بينهن”، مضيفة أنه “من هنا جاءت فكرة تنظيم ملتقى لجميع هؤلاء الصحافيات وفتح مجال أوسـع للتعارف بينهـن وتقاسم تجاربهن”.

من جانبها، أوضحت خديجة بوجنوي، المكلفة بلجنة المناصفة والتنوع بالقناة الثانية المغربية، أن نساء الإعلام الأفريقيات تجمعهـن مجموعـة مــن القواسـم المشـتركة، والمتمثلة في وعيهـن بأهميـة دور المرأة فـي المساهمة في النهوض بالوضع الاجتماعي والاقتصادي لبلادها، إلى جانب دورها في التربية والتنشئة المجتمعية.

وأكدت أن هذا اللقاء سيشكل فرصة للمساهمة في التعزيز والتأكيد على الدور الذي تلعبه المرأة في تنمية مجتمع أفريقي، يقـوم على المساواة والحداثة وتحقيق التكافؤ والمساواة.

18