إعلان الفائزين بجائزة الكاريكاتير وتأجيل الاحتفاء بهم

القائمون على جائزة محمود كحيل للكاريكاتير والرسوم التعبيرية يعلنون تأجيل الاحتفال بالفائزين إلى السنة المقبلة بسبب انتشار فايروس كورونا.
السبت 2020/03/28
المكان لن يجمع الفائزين هذا العام (من صفحة محمود كحيل على فيسبوك)

أعلن القائمون على جائزة محمود كحيل للشرائط المصورة والكاريكاتير والرسوم التعبيرية بلبنان، عن أسماء الفائزين من مختلف الدول العربية، لكنهم أرجؤوا الاحتفال بهم إلى السنة المقبلة.

بيروت – فاز فنانون من البحرين والعراق ومصر ولبنان والأردن وتونس، الجمعة، بجائزة محمود كحيل للشرائط المصورة والكاريكاتير والرسوم التعبيرية في دورتها الخامسة.

وأعلنت مبادرة معتز ورادا الصواف للشرائط المصورة العربية، وهي هيئة أكاديمية في الجامعة الأميركية في بيروت، عن أسماء الفائزين في بيان صحافي وقالت إنه تقرر تأجيل الاحتفال بالفائزين إلى السنة المقبلة التزاما بقرار لبنان التعبئة العامة في البلاد بسبب انتشار فايروس كورونا.

وأفادت لينة غيبة، مديرة المبادرة بالجامعة الأميركية في بيروت، “مع لجنة تحكيم دولية وفائزين من مختلف البلدان العربية، تتخطى جائزة محمود كحيل الحواجز الجغرافية إضافة إلى الوباء العالمي”.

وأكدت غيبة أن الجائزة “تحتفل بالمواهب الفنية الرائعة في العالم العربي، بغض النظر عن أي حدود، من خلال لمس قلوبنا وعقولنا عبر الفن والثقافة، وتوحيدنا للاحتفال بالحياة في هذه الأوقات العصيبة”.

وفازت عن فئة الكاريكاتير السياسي، وهي الفئة الأبرز بين الجوائز وقدرها عشرة آلاف دولار، البحرينية سارة القائد التي تعيش في بريطانيا حاليا.

وقالت القائد في اتصال هاتفي “هذا الخبر أفرحني جدا في ظل الضغوطات التي نعيشها بسبب الوباء، خصوصا أنني اضطررت إلى ترك بريطانيا مع عائلتي والعودة إلى المنامة بسبب انتشار الفايروس”.

وأضافت “فرحت بتقدير الجائزة للنساء وعددهن قليل في مهنة الكاريكاتير السياسي، وأنا المرأة الثانية التي تفوز بعد المصرية دعاء العدل”.

وتابعت أنها ترسم منذ كانت في السادسة من العمر وأن الكاريكاتير وسيلتها للتعبير عن “الوضع العام القاسي بطريقة كوميدية سوداء أحيانا وأقل ثقلا من الحقيقة”.

ولفتت إلى أنها تستمد “من الكاريكاتير والكوميكس الحرية لطرح الأسئلة حول قضايا الفساد والعنصرية والتمييز وحقوق اللاجئين والنساء والتناقضات في المجتمع”.

وتألفت لجنة التحكيم خلال هذه الدورة من ستة فنانين رواد هم: الأميركي مات سيلادي رئيس قسم الدراسات العليا في الشرائط المصورة بكلية كاليفورنيا للفنون، وفاليريو بيندي مدير مهرجان الشرائط المصورة العالمية في إيطاليا، والتونسي سيف الدين ناشي مدير الصالون العالمي للشرائط المصورة في تازركة، ورسامة الكاريكاتير السياسي المصرية دعاء العدل، ورسام الكاريكاتير وكتب الأطفال المصري وليد طاهر، إضافة إلى جورج خوري “جاد”.

وحازت جائزة الروايات التصويرية الفنانة اللبنانية لينا مرهج عن كتاب “سلام لمرسيليا”، بينما ذهبت جائزة الشرائط المصورة إلى العراقي حسين عادل داود الذي أسس عام 2015 مشروع “مساحة” لإنتاج القصص المصورة في العراق.

ونال جائزة الرسوم التصويرية والتعبيرية الأردني حسان مناصرة، وهو فنان بصري ومؤلف ورسام كتب أطفال وكاريكاتير. ومُنحت جائزة رسوم كتب الأطفال للمصري محمد طه. وبلغت قيمة الجوائز النقدية مجتمعة 36 ألف دولار.

أما جائزة إنجازات العمر الفخرية، فأعطيت للبناني جورج خوري “جاد”، وهو فنان شرائط مصورة وناقد فني وأستاذ جامعي.

وذهبت جائزة راعي الشريط المصور الفخرية إلى “مخبر 619”، وهي مجموعة تونسية تُعنى بفن الشرائط المصورة التجريبية وتأسّست في 2013. ويشار إلى أن الجائزة تكرم الفنان اللبناني الراحل محمود كحيل، أحد أبرز رواد الكاريكاتير في العالم العربي، وتندرج ضمن “مبادرة معتز ورادا الصواف للشرائط المصورة العربية” التي أنشئت في 2014.

24