إعلان برلين فرصة البشير الأخيرة

السبت 2015/03/07
المعارضة السودانية تضييق الخناق على البشير

الخرطوم - اعتبر رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال والقيادي بالجبهة الثورية ياسر عرمان، أن إعلان برلين سيكون الفرصة الأخيرة أمام الرئيس السوداني عمر الشير.

وتخوض ألمانيا في الفترة الأخيرة مساعي لإيجاد أرضية مشتركة تجمع بين النظام السوداني والمعارضة لحل الخلافات بينهما.

وكان وفد من تحالف “نداء السودان” المعارض قد اجتمع الأسبوع الماضي مع منظمتي “بيرقهوف فاونديشن” و”استفتنق وزنشافت أوند بوليتيك” اللتين كلفتهما الحكومة الألمانية برسم خارطة طريق لإحلال السلام بهذا البلد وتوج الاجتماع بتوقيع اتفاق أطلق عليه “إعلان برلين”.

ونص “إعلان برلين” على ضرورة توفر رؤية مشتركة قبل الشروع في أي خطوة تتصل بعقد اجتماع تحضيري لمناقشة قضايا الحوار الذي سيكون البوابة لتشكيل حكومة انتقالية تشرف على عقد المؤتمر الدستوري.

كما نص الإعلان على وقف الحرب والسماح بإدخال المساعدات لمناطق النزاع بلا قيد أو شرط وإطلاق الحريات والإفراج عن المعتقلين، وكان من شروط المعارضة السودانية وقف الانتخابات المقرر إجراؤها في 14 إبريل المقبل.

وإثر توقيع الاتفاق زار وفد من الخارجية الألمانية الخرطوم لإقناع النظام بقبول بنوده وقد اتسم رد الأخير بالتذبذب، الأمر الذي يعكس رغبته في ربح مزيد من الوقت إلى حين إجراء الانتخابات التي لم يتبق لها سوى بضعة أسابيع قليلة.

وهدد الأمين العام للحركة الشعبية بأن المعارضة ستدير ظهرها للحوار وتنخرط كليا في إسقاطها، إذا تم إجراء الانتخابات في أبريل.

وأوضح أن الاجتماع التحضيري المزمع عقده في أديس أبابا وفقا لما نص عليه إعلان برلين مربوط بوقف الانتخابات، وتابع “في حال قيامها فلن ينعقد الاجتماع وستتجه المعارضة كلية إلى إسقاط النظام عبر انتفاضة شعبية سلمية واسعة”.

وتتمسك معظم أطياف المعارضة السودانية بضرورة تأجيل موعد الانتخابات لبدء أي حوار جدي مع الحكومة يفضي إلى تكوين مؤتمر دستوري وحكومة انتقالية.

بالمقابل يصر النظام على التقدم صوب التمديد للبشير في 14 أبريل المقبل.

4