إعلان محافظة أبين اليمنية منطقة مطهرة بالكامل من القاعدة

السبت 2016/08/27
دحر القاعدة

عدن - أفضت جهود عسكرية واستخباراتية وأمنية مكثّفة بذلتها القوات اليمنية بالتعاون مع التحالف العربي إلى تطهير محافظة أبين بجنوب البلاد بشكل كامل من تنظيم القاعدة، بعد أن ظلّت هذه المحافظة الواقعة بجنوب البلاد طيلة السنوات الماضية موضع تركيز التنظيم المتشدّد الذي نجح خلال عدّة فترات من السيطرة بطرق متفاوتة على أجزاء منها مستغلا وعورة تضاريسها ووجود حاضنة له بين عدد من فروع من قبائلها.

وتمكنت وحدات من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، في وقت متأخر من مساء الخميس، من السيطرة على آخر مديريات المحافظة المذكورة وطرد عناصر تنظيم القاعدة منها.

وقال مصدر عسكري لوكالة الأناضول إنّ وحدات من الجيش والمقاومة الشعبية، دخلت قبل منتصف ليل الخميس بساعة واحدة، مركز مديرية المحفد آخر معاقل القاعدة في أبين والواقعة على بعد 270 كلم إلى الشرق من مركز المحافظة، ونشرت جنودها على مداخل المدينة ومخارجها.

وأوضح المصدر ذاته أن طيران التحالف العربي شن غارات مكثّفة على مواقع للقاعدة في المحفد، قبل دخول الجيش إليها، وهو ما سهل عملية السيطرة على مركز المدينة دون مقاومة من عناصر التنظيم.

وتجري الحرب على القاعدة في اليمن في إطار منظور لدول التحالف العربي لا يفصل بين خطر التنظيمات المتشدّدة وخطر التمرّد الحوثي على استقرار اليمن. ويفسّر ذلك الانخراط الكبير لقوات من التحالف في مختلف المعارك ضدّ القاعدة من معركة مدينة المكلاّ مركز محافظة حضرموت التي استعيدت في أفريل الماضي، وصولا إلى معركة المحفد.

وتعدّ السيطرة على المحفد خطوة نوعية في الحرب باعتبارها آخر معاقل للقاعدة في محافظة أبين وأكثرها صعوبة نظرا إلى الطبيعة الجغرافية للمنطقة، ووجودها داخل سلسلة جبلية طويلة، وتحصن معظم عناصر القاعدة فيها خلال فترة سيطرتهم على المحافظة، ولقربها أيضا من مديرية عزان بمحافظة شبوة التي لا يزال التنظيم يسيطر على أجزاء منها.

كما تأتي استعادة المحفد امتدادا لسلسلة انتصارات متتالية على تنظيم القاعدة في اليمن، في حرب بدا أنها بلا هوادة، وأن هدفها اقتلاع التنظيم بشكل جذري من اليمن بعد أن كان قد استفاد من حالة عدم الاستقرار في البلد.

3