إغراءات أميركية لأوكرانيا لقطع الطريق أمام الدب الروسي

الخميس 2013/12/12
روسيا تعتبر مشاركة السياسيين الأجانب في الاحتجاجات تدخل في شؤون أوكرانيا

كييف - أفادت مصادر إعلامية أن الولايات المتحدة الأميركية قد أعربت عن نيتها ضخ أموال تقدر بملايين الدولارات مقابل توقيع الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي. ومن جهتهم أدان مسؤولون روسيون القرار معتبرين أن مشاركة السياسيين الأجانب في الاحتجاجات، تعد تدخلا في الشؤون الداخلية الأوكرانية.

وكانت أوكرانيا قد اعترفت في نهاية تشرين الثاني أنها تراجعت عن توقيع الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي بسبب ضغوط روسية قوية، في الوقت الذي يواصل فيه المعارضون الأوكرانيون بمشاركة وفود أجنبية تحركاتهم الاحتجاجية .

فيما اقترحت الحكومة الأوكرانية، أمس الأربعاء على الاتحاد الأوروبي، الإستثمار بمشاريع مشتركة في أوكرانيا تبلغ قيمتها 20 مليار يورو، تعود على الجانبين بالمنفعة المتبادلة. ونقلت مصادر إعلامية، عن رئيس الوزراء الأوكراني، نيكولاي أزاروف، قوله في اجتماع للحكومة في كييف، إن الأخيرة «دعت المفوضية الأوروبية لتقديم مساعدات مالية لأوكرانيا بقيمة 20 مليار يورو».

وتوافد أكثر من 10 آلاف شخص، أمس الأربعاء، إلى ساحة الاستقلال رغم هجوم الشرطة الأوكرانية التي أزالت قبل ساعات قليلة العوائق الموضوعة من جانب المعارضة المؤيدة للاتحاد الأوروبي، حيت مازالت ساحة الاستقلال تشكل مركز حركة الاحتجاج ضد الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفتيش، فيما نددت الولايات المتحدة بتفريق المتظاهرين.

وقال متحدث باسم الشرطة في العاصمة الأوكرانية إن «الشرطة تحركت بالتعاون مع الأجهزة الإقليمية لإزالة العوائق التي تعرقل حركة المرور، وقام المتظاهرون الموجودون في المكان والبالغ عددهم بضع مئات بتلاوة النشيد الوطني الأوكراني ثم عمد ممثلون عن المعارضة موجودون على الساحة إلى تلاوة صلاوات».

ووفق مصادر إعلامية مطلعة فقد وقعت مواجهات بين شرطة مكافحة الشغب ومتظاهرين أمام مقر بلدية جنيف.

5