إغراءات الصفقات الإنكليزية الضخمة تهدد نجوم البوندسليغا

باتت إغراءات الصفقات الإنكليزية الضخمة تهدد نجوم الدوري الألماني، وباتت جميع فرق البوندسليغا تقاوم بشدة من أجل التمسك بلاعبيها أمام تهديدات المال الإنكليزي.
الثلاثاء 2015/09/01
النجم الألماني يعود إلى أجواء الدوري الإنكليزي

برلين - أضحت الصفقات الضخمة لانتقال نجوم البوندسليغا إلى إنكلترا تثير المخاوف من إفراغ البطولة الألمانية من المواهب رغم العائد المادي لأنديتها.

ويكفي أن البلجيكي كيفن دي بروين انتقل من فولفسبورغ وصيف بطل الدوري الألماني الموسم الماضي إلى مانشستر سيتي وصيف بطل إنكلترا قبيل إقفال باب الانتقالات الصيفية في صفقة قدرتها وسائل الإعلام البريطانية بـ58 مليون جنيه إسترليني (نحو 3 .89 مليون دولار).

ويعتبر دي بروين واحدا من عدة لاعبين انتقلوا من الدوري الألماني إلى نظيره الإنكليزي. فالكوري الجنوبي سون هيونغ-مين انضم من باير ليفركوزن إلى توتنهام هوتسبر مقابل 22 مليون جنيه، بعد أن كان ليفربول دفع مبلغا قدره 29 مليون جنيه للتعاقد مع البرازيلي روبرتو فيرمينو في يونيو الماضي، كما أن قائد منتخب ألمانيا وبايرن ميونيخ باستيان شفاينشتايغر انتقل الشهر الماضي إلى مانشستر يونايتد مقابل 14 مليون جنيه إسترليني.

وصحيح أن الصفقات الأربع أدخلت إلى خزائن الأندية الألمانية نحو 170 مليون يورو، لكنها أدت إلى مخاوف في دوري الدرجة الأولى بألمانيا من أن تدفق السيولة سيزيد الفجوة بين الأندية الغنية والفقيرة. وقال مدرب هامبورغ برونو لاباديا في هذا الصدد “هذا يعني أن الفجوة بين أندية الدوري الألماني ستكبر”.

وسجل انتقال دي بروين إلى مانشستر سيتي صفقة قياسية بالنسبة إلى كرة القدم الألمانية. ولكن غنى الأندية الإنكليزية يعني أنه من المتوقع أن تخسر الأندية الألمانية مزيدا من المواهب في المستقبل حسب رالف هازينهيوتل مدرب اينغلوشتات الوافد الجديد إلى البوندسليغا.

وقال هازينهيوتل “إن المبالغ التي تدفع لا تصدق”، مضيفا “أنا سعيد لأن لاعبي فريقي غير معنيين بالأمر، ولكن الوضع قد يتغير”.

وتلقى أندية فولفسبورغ وباير ليفركوزن وهوفنهايم الألمانية دعما من شركات فولكسفاغين وشركة باير للأدوية والملياردير دييتمار هوب صاحب شركة البرمجة على التوالي.

ولكن حتى فولفسبورغ نفسه ليس قادرا على دفع راتب أسبوعي إلى دي بروين يصل إلى 200 ألف جنيه أسترليني سيمنحه له مانشستر سيتي، إنه أجر لا يمكن حتى لبايرن ميونيخ بطل ألمانيا أن يدفعه حسب رئيس شركة فولكسفاغن مارتن فينتركون.

من جهته، اعترف المدير الرياضي لفولفسبورغ والدولي السابق كلاوس الوفس بأن الضجة التي رافقت انتقال دي بروين لمدة أسبوع أثرت على فريقه، إذ أنه مع المدرب دييتر هيكينغ واجها أسئلة كثيرة من وسائل الإعلام للحصول على آخر المعلومات عن الصفقة قبل إعلانها رسميا. حتى أن مدرب منتخب ألمانيا السابق ستيفان إيفنبرغ اعتبر أن هذه الأخبار أثرت على مستوى دي بروين في مباراة فريقه مع كولن (1-1) قبل عشرة أيام.

ودافع دي بروين سابقا عن ألوان الفريق الإنكليزي الآخر تشيلسي بين 2012 و2014 دون أن يتمكن من فرض نفسه ما دفع بالأخير إلى بيعه لفولفسبورغ مقابل 18 مليون جنيه إسترليني وبعقد يمتد حتى 2019.

وكان دي بروين (24 عاما و33 مباراة دولية) أبرز لاعب في صفوف فولفسبورغ الموسم الماضي وسجل 16 هدفا وصنع 28 تمريرة حاسمة في مختلف المسابقات، ليقود فريقه إلى المركز الثاني في الدوري خلف بايرن ميونيخ وإلى لقب كأس ألمانيا والكأس السوبر على حساب بايرن.

ومن المتوقع ان يلعب دي بروين مع مانشستر سيتي في الجهة اليمنى من وسط الملعب وإلى جانب رحيم سترلينغ والأسباني دافيد سيلفا، فيما سيكون الأرجنتيني سيرخيو أغويرو المهاجم الصريح الوحيد في التشكيلة الأساسية للمدرب التشيلي مانويل بيليغريني.

العقد القياسي

ظهرت انعكاسات العقد القياسي الذي حصلت عليه رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم لبيع حقوق النقل التلفزيوني (3، 2 مليار يورو بين 2016 و2019) بشكل جلي في سوق الانتقالات الصيفية حيث أنفقت الأندية الإنكليزي دون حساب.

وكانت قيمة أضخم عملية انتقالات هذا الصيف لمانشستر سيتي بعد أن تخلص من معوقات قاعدة اللعب المالي النظيف المفروضة عليه من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة.

في أسبانيا وعلى غير العادة، أحدث الغريمان برشلونة البطل وريال مدريد الوصيف اضطرابا في السوق الصيفية

واستغنى مانشستر سيتي عن خدمات البوسني إدين دزيكو والمونتينيغري ستيفان يوفيتيش، وكذلك الدولي الإنكليزي جيمس ميلنر إلى أحد منافسيه ليفربول (دون مقابل). ودفع مانشستر سيتي مبلغ 113 مليون يورو لشراء 5 لاعبين آخرين منها 60 مليون يورو للحصول على خدمات المهاجم الدولي الإنكليزي الشاب رحيم سترلينغ بعد أن كسب اختبار القوة في مواجهة ناديه السابق ليفربول.

وذهبت قيمة هدف السبق لجاره مانشستر يونايتد الذي أنهى عملية الانتقالات في وقت مبكر وتحديدا منتصف يوليو. وتخلى فريق “الشياطين الحمر” عن البرتغالي لويس ناني (سبورتينغ لشبونة) والهولندي روبن فان بيرسي (فنربغشة التركي)، ودفع 106 ملايين يورو لضم الهولندي ممفيس ديباي والإيطالي ماتيو دارميان والألماني باستيان شفاينشتايغر والفرنسي مورغان شنايدرلين، فيما قدم إليه الحارس الأرجنتيني سيرجيو روميرو دون مقابل بعد أن أنهى عقده مع سمبدوريا الإيطالي.

أفضل خطة

كانت جائزة أفضل خطة من نصيب أرسنال الذي اقتنص الحارس التشيكي بيتر تشيك من تشيلسي مقابل 14 مليون يورو، وارتفع المبلغ إلى 71 مليون يورو لاستبدال الحارس تشيك بالبوسني أسمير بيغوفيتش (ستوك سيتي) والعاجي ديدييه دروغبا بالكولومبي رادامل فالكاو (على سبيل الإعارة من موناكو الفرنسي).

وحصل ليفربول على جائزة “عدم التوازن” بعد موسم سيء ودفع 102 مليون يورو لضم البلجيكي كريستيان بنتيكي من جاره أستون فيلا (45 مليونا) والبرازيلي روبرتو فيرمينو (40 مليونا) وآخرين لتعويض رحيل القائد الرمز ستيف جيرارد ورحيم سترلينغ.

في أسبانيا وعلى غير العادة، أحدث الغريمان برشلونة البطل وريال مدريد الوصيف اضطرابا كبيرا في السوق الصيفية خصوصا على صعيد الرحيل لا سيما أيقونتي الفريقين، فذهب تشافي هرنانديز قائد الفريق الكاتالوني إلى السد القطري والحارس إيكر كاسياس قائد الفريق الملكي إلى بورتو البرتغالي. كما هي الحال في إيطاليا التي استفادت بطولتها من انفجار أسعار حقوق النقل التلفزيوني وقاربت مليار دولار سنويا (845 مليونا).

وتخضع الأندية الغنية في فرنسا لقانون اللعب المالي النظيف، فكانت حركة الانتقالات شبه معدومة، وشكل باريس سان جرمان بطل المواسم الثلاثة الأخيرة المملوك لشركة الاستثمارات القطرية، استثناء كونه يملك ميزانية ضخمة تصل إلى 500 مليون يورو.

وأنفق سان جرمان مبلغ 110 ملايين لشراء 4 لاعبين هم الأرجنتيني أنخل دي ماريا من مانشستر يونايتد والفرنسي بنجامان إسطنبولي من توتنهام الإنكليزي وليفين كورزاوا من موناكو والحارس الألماني كيفن تراب من إينتراخت فرانكفورت.

23