إغلاق المرافق الحكومية في محافظة شبوه جنوب اليمن

الأحد 2015/01/18
الحوثيون يزعمون أن السلطات اليمنية هي التي أجبرتهم على تنفيذ خطوة الاختطاف

صنعاء - بدأ ابناء قبائل محافظة شبوه جنوبي اليمن الأحد عصياناً مدنياً شاملاً، استجابة للبيان الصادر عن اللقاء الجنوبي الموسع لأبناء الجنوب في العاصمة صنعاء.

وقال الشيخ عوض ابن الوزير العولقي أحد شيوخ شبوه إن جميع المرافق الحكومية علقت اعمالها الأحد بالإضافة إلى مقر السلطة المحلية، مساندة منهم لأبناء الجنوب وذلك للمطالبة بالإفراج عن الدكتور أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب رئيس الجمهورية اليمنية.

واشار إلى أن القبائل في شبوه وجهت رسائل إلى الشركات النفطية في المحافظة ليتم ايقاف العمل فيها ، مؤكدا تضامن شيوخ شبوه بشكل كامل مع كافة ابناء الجنوب ، موضحا أن قيام الحوثيين باختطاف بن مبارك لن يحقق مبدأ الشراكة الوطنية.

وقال العولقي إنه لا يجب استخدام قوة السلاح لتحقيق بعض الأهداف السياسية.

من جهة أخرى قال مصدر صحفي إن محافظة شبوه أصيبت الأحد بشلل تام، مضيفاً أن قبليين نصبوا عددا من النقاط باتجاه محافظة مأرب، والبيضاء الواقعة في الحدود الشمالية مع المحافظة كما تم قطع عدد من الطرق المؤدية إلى الحدود الشمالية عن الجنوب احتجاجا على اختطاف بن مبارك.

وكانت جماعة الحوثي قد اختطفت صباح السبت الدكتور أحمد عوض بن مبارك واقتادته إلى مكان مجهول، قبل توجهه إلى دار الرئاسة لتسليم مسودة الدستور.

من جهته قال محمد البخيتي عضو المكتب السياسي لأنصار الله الحوثية إن السلطة اليمنية هي من أجبرتهم على اتخاذ تلك الخطوة، موضحاً أن أعضاء المجلس السياسي لأنصار الله حاولوا قدر المستطاع إقناع السلطة بالتوقف عن تنفيذ بعض الخطوات المدمرة للبلاد.

وأضاف البخيتي أنهم اصبحوا بين خيارين، إما مواجهة السلطة "المدمرة" و"فسادها"، أو السكوت عن كل ذلك وتركها تنفرد في القرار السياسي الذي يهدد بتفكيك اليمن واستهداف منشآته الحيوية .

وطالب السلطة بأن تتعامل بشكل منطقي وعقلاني وأن لا تجعل مصالح الشعب وسيلة لتحقيق اهدافها السياسية ، مؤكدا أنهم سيتخذون خطوات تصعيدية جديدة في حال لم تتراجع السلطة عن ذلك، الى جانب استمرارهم بتوقيف بن مبارك.

وكان الحوثيون عبروا عن رفضهم لمسودة الدستور الجديد، وقالوا انها لم تأت بشكل توافقي بين كافة الاطراف.

والمسودة هي نتيجة لحوار وطني يهدف إلى تسهيل انتقال السلطة في البلاد بعدما دفعت احتجاجات حاشدة في الشوارع الرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى ترك السلطة عام 2012.

وأحمد عوض بن مبارك (47 عاما) يحمل دكتوراه في إدارة الأعمال وينتمي إلى محافظة عدن جنوبي البلاد، ويشغل أيضاً أمين عام مؤتمر الحوار الوطني. وكان مكلفاً بتشكيل الحكومة في أكتوبر الماضي بقرار من الرئيس اليمني، إلا أن جماعة الحوثي رفضت هذا القرار وهو ما أدى إلى اعتذاره عن تشكيلها.

1