إغلاق تويتر: فقه درء المفاسد الليبرالي

الجمعة 2015/05/01
الدعوة إلى حجب تويتر وفيسبوك في السعودية تثير موجة من الانتقادات والسخرية

الرياض – أثارت دعوة الكاتب السعودي محمد آل الشيخ إلى حجب مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية جدلا واسعا.

ووصف آل الشيخ موقعي تويتر وفيسبوك بـ“الشيطانية”، وأضاف أنهما “وسيلتي تواصل بين الإرهابيين تهددان أمن البلاد”. وقال آل الشيخ في مقالة نشرتها صحيفة “الجزيرة” السعودية إن “الصين سبقت السعودية في حجب هذه المواقع حفاظا على أمنها”، مشيرا إلى أن ذلك هو السبب الحقيقي لعدم وجود صينيين يقاتلون مع التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها داعش.

وأثارت هذه الدعوة موجة من الانتقادات والسخرية على تويتر، عبر هاشتاغ #محمد_آل_الشيخ_يطالب_بقفل_تويتر.

وانتقد مغردون تناقض الكاتب الصارخ الذي سبق له أن غرد على حسابه في ديسمبر 2011 “أهم وسيلة إعلامية على الإطلاق هي تويتر، فهي التي تصنع الوعي وتشكل الرأي العام، فنحن قبل تويتر لسنا كمثلنا بعد تويتر”، وفق رأيه.

وقال مغردون إن ما يقوم به الكاتب يندرج ضمن ما يسمى “نظام ارجعوا اقرؤوا مقالاتنا في الصحف وإلا سنخرب عليكم”. وفي نفس السياق غرد أحدهم “يريد أن نرجع أسرى لصحافتهم المهترئة، فلا صوت يعلو فوق صوتها”.

‏وكتب مغرد “علينا أن نواجه الفكر الإرهابي بقوة الحجة وليس بالهروب!!”.

واعتبر معلق أن “عقول الحجب والممانعة تجاوزها الزمن” وأضاف آخر “الانعزال والانغلاق ليسا الحل. اتهام أدوات ووسائط محايدة غريب وعجيب من أهل الرأي!”.

وسخر مغرد “هذا هو فقه درء المفاسد، النسخة الليبرالية المطورة”. وفي نفس السياق كتب آخر “سد باب الذرائع لم يعد حكرا على الفقهاء، هذا باب يتسع للجميع، كل يسده من ناحيته”.

وقال مغرد “عرفتم الآن الفرق بين الليبرالية السعودية والليبرالية الحقيقية؟ لا يوجد في الليبرالية حجب الرأي الآخر!”.

وكتب آخر “ليبرالية الغرب أشد في موضوع حرية الرأي والتعبير وليبرالية السعودية مقهورة من تويتر، هناك شيء خاطئ”. وانتقد معلق “يريد إغلاق المتنفس الوحيد أمام المجتمع المحروم من فضح المسؤولين المهملين”.

وكان مفتي السعودية عبدالعزيز آل الشيخ وصف موقع تويتر، وهو إحدى أكثر وسائل التواصل الاجتماعي استخداما في بلاده، بأنه مصدر لـ“الأكاذيب والأباطيل”.

وقالت مغردة “حذر المفتي من تويتر وكذلك فعل خطيب الحرم، فتضاعف عدد مستخدمي تويتر. المنع والحجب والتحذير ليست حلولا أبدا”.

19