إغلاق مؤسستي أزياء في إيران بسبب عرض "شرعي"

الثلاثاء 2014/07/15
عرض الأزياء تضمن أربعة تصاميم حملت شعارات من العلم الإيراني

طهران – أعلنت وزارة الثقافة والإرشاد الإيرانية، أنها منعت مؤسستين تعملان في مجال الأزياء النسائية من النشاط حتى إشعار آخر، بسبب استخدامهما العلم الوطني الإيراني في تصاميم الملابس.

ونشرت الوزارة الإيرانية بيانا أوضحت فيه أن مؤسستي بيت الموضة وويوليت قامتا خلال الأيام الماضية بعرض تصاميم ملابس من دون أخذ التراخيص اللازمة، حسب ما جاء في وكالة مهر الإيرانية.

وجاء في البيان أن المؤسستين استخدمتا العلم الوطني الإيراني في تصاميمهما مما أدى إلى منع نشاطهما، مضيفا أن الوزارة تحقق حاليا في إصدار قرار نهائي بشأن المؤسستين بسبب هذا العرض.

وواجه عرض الأزياء الذي تضمن أربعة تصاميم حملت شعارات من العلم الإيراني ورسوما من النمور، انتقادات من الأصوليين الذين يخالفون الموضة، حيث يعتبر المتشددون أن الموضة مظهر من مظاهر الغزو الثقافي الغربي يجتاح المجتمع الإيراني، بهدف نشر “الرذيلة” والتقليد الأعمى للمنتوجات الغربية.

ورغم كل القوانين الصارمة المفروضة على اللباس وفرض الحجاب بقوة القانون على جميع النساء في إيران، فقد برز الكثير من المصممين والمصممـــات من وراء الأبواب المغلقة، واستطاعوا أن يكسروا الحواجز وأن يطوروا إنتاجاتهم بما يتناسب مع الوضـــع الموجــود، وهو ما جعل المصممين يبتكـــرون فكــرة عرض أزياء شرعية في العلن رغم كـــل المخاطـــر التي قد تلحق بالنســــاء من قبل شرطة الآداب.

وتثير ظاهرة انتشار دور عرض الأزياء حفيظة رجال الدين المتشددين في إيران، حتى وإن كانت الجهات القائمة على هذه النشاطات تحاول الحفاظ على التقاليد، مع إدخال بعض تصاميم الموضة الحديثة.

24