إغلاق مكاتب الجزيرة في بغداد

الخميس 2016/04/28
الجزيرة في حالة "صدمة" من الإجراء

الدوحة - سحبت السلطات العراقية ترخيص شبكة الجزيرة الإخبارية القطرية وأغلقت مكاتبها في بغداد واتهمتها بمخالفة الضوابط الحكومية الصادرة في 2014 لتنظيم وسائل الإعلام "في زمن الحرب على الإرهاب." وقالت الجزيرة إنها في حالة صدمة من هذا الإجراء.

وأكدت الشبكة في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني "التزامها بسياستها التحريرية في تغطية الشأن العراقي وتطورات الأحداث الجارية فيه.. وحرصها الدائم على نقل أخبار العراق للشعب العراقي ومشاهديها في الوطن العربي والعالم كله".

وانتقدت جماعات حقوقية تلك الضوابط الإعلامية من قبل العراق والتي تمنع الصحفيين من تغطية تحركات المسلحين وتلزمهم بتغطية ترضي القوات الحكومية.

وفي 2013 اتهمت الحكومة العراقية شبكة الجزيرة وتسع قنوات فضائية أخرى بتأجيج المشاعر الطائفية التي تذكي العنف.

وكان المالكي اتهم السعودية وقطر بتمويل تنظيم داعش المتشدد الذي سيطر على مساحات كبيرة في العراق وسوريا وهي مزاعم نفتها الدولتان.

وفي سبتمبر، قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إن بلاده تصر على رفض "التدخل القطري" في شؤونها الداخلية وترى أنه لا يخدم العلاقات بين البلدين، على خلفية استضافة الدوحة مؤتمرا سياسيا معنيا بالشأن العراقي واستقبلت فيه قيادات سنية معارضة وشخصيات من حزب البعث العراقي المنحل الذي كان يتزعمه صدام حسين.

وآنذاك، استدعت الخارجية العراقية القائم بالأعمال العراقي في الدوحة للتشاور. وقالت في بيان إن الدوحة استضافت مؤتمرا سياسيا معنيا بالشأن العراقي بدون علم الحكومة العراقية، وشاركت فيه "بعض الشخصيات المطلوبة للقضاء العراقي بتهم دعم الإرهاب".

وتبنت الجزيرة التي أسستها العائلة الحاكمة في قطر عام 1996 تغطية مركزة بشكل كبير على الحرب الأهلية الدائرة بسوريا.

وتوجه قطر نفسها انتقادات حادة للنظام السوري وتعد من كبار داعمي المعارضة المسلحة واتهمت من قبل أنصار الحكومة العراقية بدعم المعارضة في العراق.

1