إفسوس اليونانية تستقطب عشاق التقاط السيلفي

الأحد 2015/05/24
أطلال تعود الى مختلف الحضارات القديمة

أثينا - تعتبر مدينة إفسوس من أعظم المدن اليونانية القديمة في منطقة الأناضول. وتجذب أطلال هذه المدينة العتيقة، السياح من جميع أنحاء العالم، وخاصة الذين يحبون التقاط السيلفي بفضل تنوع مناظرها الخلابة والأثرية.

في الصباح الباكر ترسو البواخر السياحية في ميناء كوساداسي في بحر إيجه التركي في حين لا يزال أغلب السياح يتناولون طعام الإفطار على متن البواخر، ويكون في انتظارهم بعد قليل الحافلات السياحية، التي تنقلهم إلى مدينة إفسوس القريبة.

وتجتاز الحافلات السياحية مدينة سلجوق وتقترب من المدينة العتيقة من الخلف، ومن بين العديد من الحافلات السياحية تظهر المناظر الأولى للأطلال القديمة. ويصحب المرشد السياحي المجموعة السياحة المرافقة له صوب مدينة إفسوس القديمة، التي يرجع تاريخها إلى آلاف السنين. وقد مرت الحضارات المختلفة على هذه المدينة بدءا من الحضارة الهلنستية ثم الرومانية والبيزنطية، وتمتاز هذه المدينة بوجود العديد من الأطلال، التي تعود إلى مختلف الحضارات.

تكون المحطة الثانية في المسرح الروماني الذي يشبه المدرج، وكان بمثابة مجلس المدينة، وبينما يجلس السياح حاليا في هذا المسرح في الهواء الطلق، كانت الاجتماعات قديما تعقد تحت سقف هذا المسرح. وقد تم بناء هذه القاعة في عام 100 ميلادي، وكانت تعتبر جزءا من مدينة إفسوس الرومانية. وأشار المرشد السياحي إلى أن المدينة في ذلك الوقت كانت تضم 200 ألف نسمة.

عند تجول المجموعة السياحية في الشارع الرئيسي لإفسوس طلب المرشد السياحي منهم تخيل أن هذا الشارع كان بمثابة منطقة مشاة فقط في هذه المدينة العتيقة، وتعتبر موقعا مميزا لالتقاط السيلفي. وتستقبل إفسوس ما يقرب من 7 آلاف سائح يوميا. وأشار المرشد السياحي إلى أن المدينة استقبلت اليوم ثلاث بواخر سياحية في آن واحد، وأصبحت المدينة مزدحمة بحيث لا يمكن التحرك وسط هذه الحشود المتدفقة.

وتتميز المدينة بالمنازل المعلقة التي تتيح للسياح الاستمتاع بالمشاهد الأثرية الخلابة.

17