إفشاء أسرار الحياة الزوجية مآله الطلاق

الاثنين 2016/03/07
أسرار تؤدي إلى طلاق

القاهرة - كشفت دراسة مصرية صادرة عن جامعة عين شمس بالقاهرة، أن المدن المصرية شهدت خلال عام واحد أكثر من 7200 حالة طلاق بسبب إفشاء الزوجة للأسرار الخاصة بحياتها الزوجية.

وقدرت الدراسة التي أجراها الدكتور عبدالوهاب جودة، الباحث في كلية الآداب بجامعة عين شمس، عدد حالات الطلاق التي تقع بسبب إفشاء الزوجة للأسرار الخاصة بالحياة الزوجية أو بأسرتها بنحو 10 بالمئة من إجمالي حالات الطلاق التي تقع في مصر سنويا.

وتفسر الدكتورة إجلال أحمد، أستاذة علم النفس في مصر، عادة إفشاء بعض الزوجات لأسرار الحياة الزوجية بقولها إن العلاقات الإنسانية تنشأ في صور كثيرة أهمها تلك المبنية على اختصاص طرفي العلاقة أو أحدهما بسر ومجموعة أسرار كدليل على قربه النفسي من صاحبة أو صاحب هذه الأسرار، وتعبر كذلك عن نوع من المشاركة الوجدانية التي تشعر الإنسان بنوع من الأمان النفسي، وتعد شكلا من أشكال تفريغ الضغوط النفسية، لأن هذه الأسرار في حقيقتها خبرات أغلبها سلبية يسعى الإنسان إلى التخفيف عن نفسه حدة ضغطها عليه بالبوح بها لمن يشعر أنهم مقربون إليه، وفي مجتمعاتنا العربية تزداد درجة القرب والترابط النفسي بين أفرادها وتزداد فيها درجات المشاركة الوجدانية، لكن للأسف فإن هذه العلاقة النفسية الجميلة أفرزت بمرور الوقت أشكالا نفسية سيئة من العادات والعلاقات الإنسانية التي أساسها دوافع فضولية لمعرفة أسرار الآخرين.

ويضيف الدكتور مهدي القصاص، أستاذ علم الاجتماع، أن العلاقات الاجتماعية يحكمها دائما من الناحية الاجتماعية جانبان؛ أولهما مسموح للمقربين بأن يتعاملوا في إطاره، وهو مستوى لا يخلو من أسرار لكنها ليست سرية للغاية، وثانيهما خاص جدا لا يطلع على حدوده سوى شخص ذي مكانة اجتماعية متميزة جدا.

21