إفشال مخطط إرهابي للحوثيين بحجز أطنان من مواد لصنع المتفجرات

الحكومة اليمنية تضبط شحنة من المواد المهربة تزن 200 طن تستخدم في صناعة المواد المتفجرة كانت في طريقها للمليشيات الحوثية المدعومة من إيران.
السبت 2020/02/22
في خدمة المشروع الإيراني

صنعاء - أعلنت الحكومة الشرعية في اليمن إحباط مخطط وصفته بـ "الإرهابي الحوثي" وضبط 200 طن مواد مهربة تستخدم في صناعة المتفجرات، في وقت تتزايد فيه المؤشرات والأدلة الملموسة عن تورط إيران في دعم الحوثيين في مخطط لاستمرار العنف والفوضى في اليمن.

وكشف قائد قوات خفر السواحل في قطاع البحر الأحمر العقيد الركن عبد الجبار الزحزوح، مساء الجمعة، عن تفاصيل إحباط مخطط إرهابي بحري واسع وضبط شحنة جديدة من المواد المهربة تزن 200 طن تستخدم في صناعة المواد المتفجرة كانت في طريقها للمليشيات الحوثية المدعومة من إيران.

وقال العقيد الركن عبدالجبار الزحزوح، مساء الجمعة في بيان:"ضبطت قوات خفر السواحل، مركبا بحريا على متنه سماد اليوريا كانت تبحر باتجاه ميناء الحديدة الذي لا يزال تحت سيطرة المليشيات التابعة لإيران".

وأضاف الزحزوح أن التحقيقات الأولية مع طاقم المركب وعددهم ثلاثة محتجزين مع المضبوطات لدى خفر السواحل "تؤكد أن الشحنة كانت في طريقها للمليشيات".

وأشار إلى أن عملية ضبط الشحنة تأتي بعد خمس أيام من إحباط" مخطط إرهابي واسع من قبل المليشيات الحوثية".

وتتهم قوات التحالف العربي والولايات المتحدة، إيران بتهريب أسلحة بشكل غير قانوني إلى الحوثيين، وكانت السعودية قد اعترضت الجمعة العديد من الصواريخ الباليستية التي انطلقت من اليمن.

ويؤكد لتصعيد الحوثي يؤكد على أن الميليشيات الحوثية مجرد أداة إيرانية، من حيث نزعتها العدوانية تجاه اليمن والإقليم وتركيبتها الذهنية التي جعلتها مجرد أداة لتمرير الرسائل الإيرانية.

ومطلع ديسمبر الماضي، كشف مسؤولون أمريكيون، أن البحرية ضبطت "شحنة كبيرة" من أجزاء صواريخ شمالي بحر العرب يعتقد أنها إيرانية كانت في طريقها إلى الحوثيين.

وتطرق الزحزوح إلى مدى إمكانيات خفر السواحل وانتشارها منذ إعادة تأهيلها العام الفائت.

وأكد الزحزوح أن خفر السواحل ضبطت في الأشهر الماضية عدة شحنات من المواد المهربة، مشددا أنه" لا مكان للفساد والتخريب وسيتم العمل على ضبط كافة المواد المهربة بشتى أنواعها أسلحة وأسمدة محرمة ومخدرات".

ويسيطر الحوثيون المتهمون بتلقي الدعم من ايران على ميناء ومدينة الحديدة منذ "انقلابهم على الشرعية" منذ عام .2014

وسبق أن اتهمت الحكومة اليمنية الحوثيين باستخدام ميناء الحديدة في استقبال الأسلحة المهربة من ايران.

اقرأ أيضا:

الصواريخ الحوثية على ينبع رد إيراني على التنسيق الأميركي السعودي