#إقالة_وفاء_الخضرا يتصدّر في الأردن بسبب طقوس ذبح الأضاحي

عضو لجنة تحديث المنظومة السياسية تتعرض إلى انتقادات واسعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن واتهمها بعضهم بـ"ازدراء الدين الإسلامي".
الجمعة 2021/07/23
جدل يتجدد كل عام

عمان - أثار منشور منسوب لعضو لجنة تحديث المنظومة السياسية بالأردن وفاء الخضراء، اعتبرت فيه بأن ذبح الأضاحي “طقوس تفتقر للرحمة والرأفة”، جدلا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتصدر هاشتاغ #إقالة_وفاء_الخضرا الترند على موقع تويتر بالأردن.

وكتبت الخضرا الأربعاء على فيسبوك “العيد يستحق الاحتفال عندما نصنع شكلا من أشكال الحياة أو ننقذها من العبث وفوضى البقاء”.

وزادت “وليس بالضرورة عندما نخطف حياة أو نبيدها ونضحي فيها بسبب طقوس تفتقر للرحمة والرأفة”.

وأضافت في المنشور الذي حذفته لاحقا؛ جراء الانتقادات الواسعة لها “ذبح الأغنام وتقديم الأضحية غير مبرر، والإسلام بريء من هذا الطقس في عصر تطور وتغيرت فيه السياقات المعيشية ومفاهيم التوازن البيئي والطقوس الحقوقية والعقد البيئي”.

والخضراء عضو في لجنة تحديث المنظومة السياسية في الأردن التي تشكلت في العاشر من يونيو الماضي بأمر ملكي، مهمتها تتضمن وضع مشروعي قانون جديدين للانتخاب والأحزاب، والنظر بالتعديلات الدستورية المتصلة حكما بالقانونين وآليات العمل النيابي، وتقديم التوصيات المتعلقة بتطوير التشريعات الناظمة للإدارة المحلية، وتوسيع قاعدة المشاركة في
صنع القرار.

وتعرضت الخضرا إلى انتقادات واسعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن واتهمها بعضهم بـ”ازدراء الدين الإسلامي”، مطالبين بإقالتها من اللجنة الملكية، بينما دافعت فئة قليلة عنها، بينما بادرت الخضراء إلى إغلاق صفحتها على فيسبوك.

وكتب مغرد:

واعتبر القيادي في جماعة الإخوان المسلمين رامي العياصرة، أن ما قالته الخضرا دليل قاطع على “التطرف العلماني”، مشيرا إلى اللجوء إلى القضاء ضد من يستهزئون بـ”الشعائر الدينية”.

يذكر أن المنشور أصبح فرصة لأعضاء الجماعة لمهاجمة ما سموه “التيار العلماني المتغلغل”.

وقال السياسي الأردني أحمد أبوغنيمة إن “التيار العلماني المتطرف الذي تغلغل بعض رموزه في أروقة الدولة وفي اللجنة الملكية لتحديث منظومة الإصلاح؛ ينبغي على أصحاب القرار أن يتنبهوا إلى أن وجود بعض هؤلاء في أروقة الدولة وفي اللجنة الملكية، وبما يصدر عن بعضهم من تصريحات صادمة لمشاعر الشعب الأردني، وتستهزئ بشعائر ديننا الحنيف بطريقة فجة وغير مؤدبة، يُشكّل استفزازا للشعب الأردني ولا بد من إقالتهم ومحاسبة من يتطاول منهم على شعائر الإسلام بالقانون دون تأخير”.

كما دعا ناشطون على فيسبوك دائرة الإفتاء في الأردن إلى إصدار بيان حول هذا الأمر.

وأصدرت دائرة الإفتاء العام بيانا أكدت فيه أنه “لا يجوز لمن لا يدرك المعاني السامية للأضحية، أن تقوده العاطفة الخادعة، والانسياق وراء المزاج الواهم، لإطلاق صوت نشاز يثير الفتنة في المجتمع بانتقاد شعيرة من شعائر الله لشبهة طرأت على
ذهنه”.

وأضافت الدائرة أن “شعيرة الأضحية من شعائر الله العظيمة، التي تتضمن معاني التضحية في سبيل الله، وتعزيز قيم التكافل الاجتماعي، والتعاون بين الناس من خلال الحفاظ على النفس البشرية وإطعام الفقراء والمحتاجين ونشر المحبة بين الناس”.

في المقابل اعتبر معلقون أن الجدل قديم يتجدد كل مرة، مؤكدين أنه “صدام عبثي مع وعي غالبية الناس”.

وكتبت مغردة:

وردت الخضرا على التصريحات المنسوبة إليها حول الأضاحي، وقالت إنها أخرجت من سياقها. وأضافت “موقفي هو موقف كل مسلم يفتخر بدينه الحنيف ويدافع عنه أمام أي هجوم أو تشويه أو مس به”.

وتابعت الخضرا “(…) ومن هنا أتى ما قلته حول بعض الممارسات التي يقوم بها البعض في طريقة الذبح والتعامل مع الأضاحي، والتي لا تراعي الأصول الشرعية المعروفة القائمة على الرأفة والذبح السريع وغير المؤلم وفي الأماكن المخصصة لذلك. (…)”. وكتب مغرد:

وقال حساب:

 

19