إقبال كثيف على ملابس التزلج الخفيفة

السبت 2013/10/19
من المهم أن يرتدي المتزلج زيا خفيفا

برلين ـ تخوض شركات صناعة ملابس التزلج، منافسة مستمرة لإنتاج أخف السترات والسروايل والخوذ وحقائب الظهر قدر الإمكان حيث أن كل غرام له تأثير.

ويقول ميشائيل سبيتس بشبكة مصممي الأزياء والنسيج في ألمانيا "الناس يريدون تجربة الطبيعة وأن يكونوا بمفردهم وسط الطبيعة أيضا".

غير أن الوصول إلى قمة أو سفح أحد الجبال سيرا على الأقدام، يتطلب الكثير من الجهد البدني ويمثل عبئا على الملابس والمعدات كذلك.

ولذا من المهم أن يرتدي المتزلج زيا خفيفا حتى يكون الصعود على الأقدام إلى قمة التل سهلا قدر الإمكان.

وتقول سابين فون إييب، التي كانت تقوم بالشراء من متجر سبورتتشيك للملابس الرياضية في ميونيخ، "هناك اتجاه منذ زمن طويل للابتعاد عن الملابس السميكة والثقيلة".

ويزداد الإقبال بشكل هائل على السترات الخفيفة للغاية، لكن بما لا يؤثر على تعدد استخدامها، لأن الزبائن يريدون سترات توفر لهم الدفء لكن لا تخنقهم وتقيد حركتهم.

وتستخدم الشركات الصانعة مواد تساعد في الحفاظ على الجفاف، لكن مع الإبقاء على درجة الحرارة منخفضة بالنسبة للملابس، التي يتم ارتداؤها في الجزء العلوي من الجسم، والذي يتم فيه انبعاث القدر الأكبر من الحرارة أثناء بذل نشاط معين، أما أطراف الجسم وهي الأكثر إحساسا بالبرودة، فيجب تغطيتها بملابس تحفظ لها الحرارة، ومن المهم ألا تعوق ملابس التزلج الحركة، ولذا فإن شركات صناعة الملابس الرياضية تستخدم مواد أكثر مرونة، في الأجزاء التي تغطي مفاصل الجسم.ويذكر أن هذا التطور أثر على تصميم الملابس الرياضية.

21