إقرار صندوق النقد والبنك الدولي بقوة البنك الآسيوي للاستثمار

السبت 2015/04/11
لاغارد تحذر من التأثير السلبي المحتمل للارتفاع الحاد في قيمة الدولار الأميركي

واشنطن – رحّب البنك وصندوق النقد الدوليان اللذان تهيمن عليهما الولايات المتحدة، بإنشاء البنك الآسيوي للاستثمار الذي تقوده الصين، في خطوة وصفها مراقبون بأنها إقرار بالقوّة الجامحة للبنك الجديد الذي يخطط لبدء نشاطه بنهاية العام الحالي.

وتخشى واشنطن من أن يتحول البنك الآسيوي الجديد إلى منافس قوي يهدّد هيمنتها على النظام المالي العالمي، لكنها خضعت للأمر الواقع بعد أن تحولت المبادرة الصينية بإنشاء بنك عالمي جديد، إلى حقيقة لا يمكن للولايات المتحدة تجاهلها.

وقال رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم “نشهد ظهور مؤسسة تنموية جديدة وهامة هي البنك الآسيوي للاستثمار الذي تقوده الصين، وطلبت أكثر من 50 دولة الانضمام إليه، ولديه الآن البيئة الملائمة والقوى العاملة ومعايير الشراء”.

وأضاف “البنك الآسيوي للاستثمار وبنك التنمية الجديد الذي أنشأته دول بريكس، سيكونان قوة ضخمة جديدة تدفع التنمية الاقتصادية في الدول الفقيرة والأسواق الناشئة”. وقالت كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي من جهتها “إن البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية مبادرة عظيمة”، مضيفة أنه ينبغي لأميركا أن تصادق على إصلاحات نظام الحصص في صندوق النقد الدولي للحفاظ على زعامتها للعالم.

لاغارد حثت على ضرورة منع تحول النمو النمطي الجديد إلى واقع جديد، ودعت إلى الاستثمار في البنية التحتية وإصلاح التجارة

وحذّرت من أن نموا اقتصاديا نمطيا قد يصبح “الواقع الجديد” وهو ما قد يترك الملايين بلا وظائف ويزيد المخاطر على الاستقرار المالي العالمي.

وحثت لاغارد على ضرورة منع تحول النمو النمطي الجديد إلى واقع جديد، ودعت إلى الاستثمار في البنية التحتية وإصلاح التجارة.

وتابعت “بالنظر إلى التأثير المستمر للركود الكبير على الناس، فإن النمو ليس جيدا بدرجة كافية، في حين مازالت هناك حاجة إلى سياسات نقدية تيسيرية خصوصا في منطقة اليورو واليابان”

وحذرت لاغارد أيضا من التأثير السلبي المحتمل للارتفاع الحاد في قيمة الدولار الأميركي على مدى الأشهر الستة الماضية مع استعداد مجلس الاحتياطي الاتحادي لرفع أسعار الفائدة، بينما تبقى البنوك المركزية الأخرى غير قادرة على اتخاذ هذه الخطوة.

وقالت إن بعض الشركات في الأسواق الناشئة بشكل خاص عرضة للضرر لأنها تتعامل مع دولار مرتفع وأسعار منخفضة للسلع الأولية وتكاليف اقتراض أعلى.

10