إقرار يوم تضامني سعودي مع الأطفال السوريين

الجمعة 2014/02/21
إجراءات ملكية سعودية للتضامن مع السوريين

الرياض - أمر الملك عبدالله بن عبدالعزيز، عاهل المملكة العربية السعودية، بإقامة يوم للتضامن مع الأطفال السوريين يقام على المستوى الوطني وتتم خلاله تغطية حاجة الآلاف من هؤلاء الأطفال الذين يعيشون في ظروف مأساوية صعبة لسد احتياجاتهم والإسهام مع المجتمع الدولي في الحد من تدهور الحالة المعيشية للنازحين منهم داخل سوريا واللاجئين في دول الجوار، وفق ما أوردت أمس وكالة الأنباء السعودية.

وقالت الوكالة إنه تنفيذا لذلك وجه الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز المشرف العام على الحملة الوطنية السعودية لنصرة السوريين باستكمال الإجراءات لتنظيم يوم للتضامن مع الأطفال السوريين يوم الثلاثاء 25 فبراير الجاري في مركز الملك فهد الثقافي بمدينة الرياض بمشاركة رسمية وشعبية من أعلى المستويات دُعي إليها الأمراء والوزراء والسفراء وكبار مسؤولي الدولة وممثلو المنظمات الدولية ورجال وسيدات الأعمال وممثلو كبريات الشركات والبنوك والمصانع.

ونقلت الوكالة عن مستشار وزير الداخلية ساعد العرابي الحارثي قوله إن هذه الوقفة التضامنية من الملك عبدالله بن عبدالعزيز “تأتي تواصلا لجهوده الداعمة للشعب السوري على المستويات كافة لتقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدات الإغاثية والإنسانية للأشقاء في سوريا، واستمرارا للعمل الإنساني الذي تقدمه الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا وإتاحة المجال للمواطنين للتضامن إزاء هذه الأزمة الإنسانية لأطفال سوريا”.

وأوضح الحارثي “أن الحملة باشرت تنفيذ هذه التوجيهات وقامت بالتواصل والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة من المؤسسات والشركات التجارية والمصارف المالية ورجال الأعمال والمؤسسات الخيرية والمنظمات الدولية في دعوتهم للمشاركة في هذا الواجب الإنساني ورصد المأساة وإيضاحها وإيجاد وسائل التضامن المادي والعيني والمعنوي واستخدام وسائل الاتصال الحديثة للتسهيل على المواطنين للتعبير عن مشاعرهم ومشاركة أشقائهم في سوريا في هذه المأساة الإنسانية”.

3