إقصاء معارضة تركيا من احتفالات فشل الانقلاب

الأربعاء 2017/07/12
اقصاء المعارضة

أنقرة – لم يتلق حزب المعارضة الرئيسي في تركيا “حزب الشعب الجمهوري” (يسار الوسط) دعوة للمشاركة في حفل رسمي سيقام في البرلمان في وقت لاحق هذا الأسبوع بمناسبة الذكرى السنوية لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في عام 2016، رغم أن الحكومة دشنت أول فعاليات بمناسبة هذه الذكرى.

ومن المقرر أن ينظم البرلمان سلسلة فعاليات السبت المقبل، الذي يوافق اليوم الذي وقع فيه الانقلاب الفاشل العام الماضي.

وخلال الليل، سيقام احتفال خاص، حيث يتوقع أن يلقي الرئيس رجب طيب أردوغان كلمة تتزامن مع نفس التوقيت الذي تعرض فيه مبنى البرلمان للهجوم، وذلك تتويجا للاحتفالات التي ستقام هذا الأسبوع.

وقال متحدث باسم حزب الشعب الجمهوري بولنت تزكان إن “البرلمان ليس ملكا لمجموعة واحدة بعينها”، مؤكدا عدم وجود دعوة لهم لحضور هذه الفعالية.

ونشر موقع الرئاسة التركية على الإنترنت قائمة بالعديد من المتحدثين، ومن بينهم أردوغان، في الفعاليات التي ستقام قبل فجر يوم 16 يوليو، بيد أنه لم يرد اسم أي شخص من حزب الشعب الجمهوري أو حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، ثاني أكبر حزب معارض في البلاد.

وأضاف تزكان “كنا أيضا من بين الذين تعرضوا للقصف في البرلمان في تلك الليلة. الحزب الحاكم يحاول زرع الفرقة في المجتمع بهذه الممارسات”.

وأطلقت الحكومة التركية الثلاثاء أولى فعاليات إحياء الذكرى الأولى للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت العام الماضي.

وزار رئيس الوزراء بن علي يلدريم مقابر عدد ممن لقوا حتفهم في مواجهة المحاولة الانقلابية التي وقعت في 15 يوليو الماضي.

ومنذ التمرد العسكري، أعلنت الحكومة حالة الطوارئ التي منحت الحكومة صلاحيات واسعة، ومضت في إجراء استفتاء على توسيع سلطة الرئيس التركي، في تصويت جاءت نتيجته متقاربة وسلط الضوء على بلد مقسم.

وجرى اعتقال أكثر من 50 ألف شخص في إطار الحملة المستمرة على المعارضين السياسيين والمشتبه في دعمهم للانقلاب.

وتتهم الحكومة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، بالتخطيط للمحاولة، وهو ما ينفيه غولن.

5