إلغاء جلسة للحكومة الإسرائيلية وسط خلافات بين حزبي نتنياهو وغانتس

آلاف الإسرائيليين يتظاهرون مطالبين باستقالة نتنياهو بسبب فشله في حماية الوظائف والشركات التي تأثرت بالوباء.
الأحد 2020/08/09
خلافات عميقة بين الجانبين

القدس - لأول مرة منذ سنوات، ألغيت جلسة الحكومة الإسرائيلية، التي عادة ما تنعقد أيام الأحد من كل أسبوع وسط أجواء من التوتر وتبادل للاتهامات.

وتبادل حزبا "ليكود"، بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، و"أزرق أبيض"، بزعامة وزير الدفاع بيني جانتس، الاتهامات بالمسؤولية عن إلغاء اجتماع الحكومة.

ويقول حزب الليكود إن "أزرق أبيض" يرفض أن يتم طرح رزمة مساعدات بلورها رئيس الوزراء ووزير المالية بمبلغ ثمانية مليارات ونصف مليار شيكل على جدول أعمال الجلسة.

بينما يقول "أزرق أبيض" إن الجلسة ألغيت بسبب إصرار ليكود على عدم تطبيق الاتفاق الائتلافي. وفيما يخص رزمة المساعدات، قال "أزرق أبيض" انها غير مكتملة بعد، وأن محاولة طرحها اليوم مناورة إعلامية غير مسؤولة ليس إلا.

وقال وزير المالية يسرائيل كاتس إن الخطة جاهزة وأن ممثلي أزرق أبيض صادقوا عليها، وأن أي تأخير في تطبيقها سيسيئ إلى المواطنين والمرافق الاقتصادية.

وتجدر الإشارة إلى وجود خلافات عميقة بين الجانبين، حيث يهدد حزب ليكود بطرح مشروع ميزانية للعام الحالي فقط فيما يصر أزرق أبيض على تمرير ميزانية لمدة عامين كما ينص الاتفاق الائتلافي.

ووفقا للهيئة، فإنه إذا لم تتم المصادقة على مشروع الميزانية قبل الخامس والعشرين من الشهر الحالي، فإنه هذا سيعنى حل الحكومة والكنيست والتوجه إلى انتخابات جديدة.

يأتي ذلك في وقت تصاعدت فيه حدة الاحتجاجات المطالبة برحيل نتنياهو مع تزايد الغضب ضده بسبب قضايا فساد وطريقة معالجته أزمة فايروس كورونا.

وتجمع آلاف الإسرائيليين أمام مقر إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس السبت مطالبين باستقالته بسبب ما يصفونه بفشله في حماية الوظائف والشركات التي تأثرت بالوباء.

الاحتجاجات تتصاعد بشكل خطير مؤخرا ضد نتنياهو
الاحتجاجات تتصاعد بشكل خطير مؤخرا ضد نتنياهو

وذكرت قناة "كان" الرسمية، أن قرابة 10 آلاف إسرائيلي تظاهروا أمام مقر إقامة نتنياهو في مدينة القدس، كما تظاهر آلاف آخرون أمام منزله بمدينة قيسارية (شمال).

وأوضحت أن آلاف الإسرائيليين تظاهروا في عدة تقاطعات وشوارع وجسور من البلاد، وخاصة في مدينة تل أبيب.

وطالب المتظاهرون باستقالة نتنياهو بشكل فوري، مرددين شعارات مثل: "هذه حرب على الفساد"، "هذا احتجاج من أجل استعادة الديمقراطية".

ودعا المتظاهرون إلى إدانة نتنياهو وحكومته.

وأفادت القناة أن عدة جهات نظمت التظاهرات، بينها حركة "الرايات السوداء"، و"الحركة من أجل جودة الحكم في إسرائيل"، غير الحكوميتين.

ومنذ قرابة 3 أشهر، يتظاهر آلاف الإسرائيليين أسبوعيا، وفي بعض الأحيان أكثر من مرة خلال الأسبوع الواحد، للمطالبة باستقالة نتنياهو.‎

وأدى الزعيم اليميني اليمين الدستورية لفترة خامسة في منصبه برئاسة الوزراء في مايو بعد انتخابات فاز فيها بأغلبية ضئيلة.

 ويتهم نتنياهو المتظاهرين بعدم احترام الديمقراطية ووسائل الإعلام الإسرائيلية بتشجيع المعارضة.

ووصف حزب ليكود اليميني بزعامة نتنياهو السبت تلك الاحتجاجات بأنها "أعمال شغب يسارية"

وقال في بيان نشره على صفحة نتنياهو على تويتر " نتنياهو يحارب لجعل اقتصاد إسرائيل يعود إلى حالته الطبيعية وتحويل الأموال والمنح للمواطنين الاسرائيليين.

ويرى مراقبون ان الاحتجاجات تتصاعد بشكل خطير مؤخرا ضد نتنياهو، المتهم بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال، في 3 قضايا فساد.

وانطلقت محاكمة نتنياهو في 24 مايو الماضي، ومن المتوقع أن تستغرق بين 2 إلى 3 أعوام، بحسب تقديرات نشرتها صحف إسرائيلية.