إلقاء قنبلة على السفارة الفرنسية في اليونان

الخميس 2016/11/10
ترجيحات بعمل للتيار الفوضوي

اثينا - اعلن مصدر في الشرطة اليونانية ان مجهولين كانا على دراجة نارية ألقيا صباح الخميس قنبلة يدوية أمام السفارة الفرنسية في اثينا مما أدى الى اصابة شرطي في الحراسة بجروح طفيفة.

واضاف المصدر ان وحدة مكافحة الإرهاب تجري تحقيقا في هذا الاعتداء الذي وقع قبيل الساعة الخامسة (03,00 ت غ) في واحدة من الجادات الكبرى في وسط اثينا مقابل البرلمان.

وترجح الشرطة حاليا فرضية عمل للتيار الفوضوي المتطرف المحلي الذي يتبنى باستمرار هجمات لا تسفر عن ضحايا على أهداف دبلوماسية واقتصادية وسياسية، كما قال المصدر نفسه.

وكان الشرطي في غرفة الحراسة أمام الباب الرئيسي للسفارة. وقد نقل الى المستشفى لمعالجته من جروح طفيفة في الساقين. وأدى الانفجار الى أضرار طفيفة في بوابة السفارة.

وتستهدف مقار الممثليات الفرنسية في اليونان من حين لآخر بهجمات تتبناها او تنسب الى مجموعات فوضوية متطرفة.

وكان هذا التيار أعلن عن سلسلة تحركات للمطالبة بالإفراج عن جورج ابراهيم عبد الله وهو لبناني يمضي منذ 1987 عقوبة بالسجن في فرنسا بعد ادانته بأعمال "ارهابية".

ولا يستبعد المحققون ايضا ارتباط هذا الحادث بصعود اليمين المتطرف في فرنسا غداة التهنئة التي وجهتها زعيمة حزب الجبهة الوطنية مارين لوبن الى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.

وعثر رجال الأمن في وقت لاحق على الدراجة النارية التي استخدمت في الهجوم، متروكة على جانب الطريق.

ويقوم رجال الشرطة باستجواب شهود العيان، والاطلاع على تسجيلات كاميرات المراقبة، للتعرف على هوية المهاجمين.

1