إلهام علي فنانة سعودية من طراز خاص مولعة بالتغيير

الممثلة إلهام علي تتمتع بكاريزما جعلت منها محل جذب للمشاهد وقدرة على تقمص الأدوار المنوعة إضافة إلى ثقتها في موهبتها وقدرتها على خلق أثر في أدوارها.
الخميس 2020/07/02
موهبة خاصة

بدت الممثلة السعودية الشابة إلهام علي الأكثر ظهورا وحضورا، بين نظيراتها السعوديات، عبر فضائيات وأثير إذاعات عربية مؤخرا، خاصة بعد مشاركتها في مسلسلين تقاسما الإثارة والجدل، فضلا عن تقاسمهما القناة ذاتها، وفترة العرض التي وافقت شهر رمضان 2020، مما جعلها في مكمن حيرة سؤال متابعين: هل تعد مشاركاتها هذه من حسن حظها أم سوئه؟ لاسيما البون الشاسع ما بين شخصيتي المسلسلين.

شح الممثلات السعوديات

لونت علي حضورها من شخصية تراجيدية جادة جمعتها مع الممثلة الكويتية حياة الفهد في مسلسل ”أم هارون“، والذي تناول موضوعا صُنف بالحساس حول وجود اليهود في بلاد الخليج العربي، وأن لهم موطء قدم فيها، فكان محور تأويلات واعتراضات متابعين، إلى تجسيد دور كوميدي بصحبة الممثل السعودي ناصر القصبي في مسلسل “مخرج 7”، الذي ناله من الانتقاد ما ناله، مُحدِثا حينها الفرق ما بينه وبين أعمال القصبي السابقة بأن جمع منتقديه مع شريحة من مؤيديه ليتفقوا على نقده وإبداء الملاحظات حول فكرته وأداء بعض الأدوار فيه.

وتكشف علي أن “هذين العملين كانا طريق إثبات وإقرار موهبتها”، مبدية عدم استغرابها حيال أي فكرة طرح جديدة، فهي “عادة ما تكون محور خلاف وإثارة وجدل”. وقد تميزت، في ذات الوقت، مشاركاتها في عدة مسلسلات سعودية سابقا هي ”العاصوف“ و“حارة الشيخ“ لنصل إلى استنتاج أن قدرها الفني يجعلها في متناول أعمال تخلق الجدل وتثير الاختلاف بين متابعيها.

النجمة السعودية الشابة تقدم هذا العام شخصيتين متناقضتين تماماً، الأولى مع الكويتية حياة الفهد في ”أم هارون”، والأخرى كوميدية مع السعودي ناصر القصبي في مسلسل “مخرج 7”، الذي ناله من النقد ما ناله
النجمة السعودية الشابة تقدم هذا العام شخصيتين متناقضتين تماماً، الأولى مع الكويتية حياة الفهد في ”أم هارون”، والأخرى كوميدية مع السعودي ناصر القصبي في مسلسل “مخرج 7”

كانت الدراما السعودية في الماضي وتحديدا بداية ظهورها تعاني من شح وجود الممثلات السعوديات إن لم يكن عدم وجودهن، وكانت له أسبابه، مما دفع المنتجين إلى الاستعانة بممثلات من بلدان عربية شقيقة في إنجاز ما يطرح من أعمال سعودية في تلك الفترة، مع ظهور متتابع وخفيف لممثلات سعوديات بين فترة وأخرى، كانت منهن علي عام 2012، والتي اعتقد الجمهور بداية ظهورها أنها بحرينية حينا وكويتية حينا آخر، إلى أن حل الخبر اليقين المؤكد بسعوديتها ولادة ونشأة.

عملت علي مع من سبقنها من زميلاتها على سد فراغ شح الممثلات السعوديات بطريقة ملائمة دون إحداث أثر كبير على المستوى الفني، الأمر الذي جعلها في حكم غير مطلق حيال إبداعها من عدمه، إلا أن أحدث مشاركاتها ضمن عملين فنيين عرضا على قناة رسمية ومهمة، كان سببا في أن تكون ضمن حيز النجاح أو بأضعف الإيمان في نطاق المشاهير، خاصة احتكاكها بأسماء مشهورة لها جهدها وأثرها على خارطة عالم التمثيل، فكانت ذات حضور خاص، زادت عليه ثقتها في موهبتها وقدرتها على خلق أثر في الدور الذي تؤديه بإبداء الاقتراحات والإضافات كما في مسلسل ”طريق المعلمات“ الذي قدمها كشخصية حكيمة ذات تواجد حي. وصولا إلى خروج خفيف ومقبول عن النص في “مخرج 7” بإدراج أغنية نبيل شعيل، الأمر الذي يجعلنا نعرف أننا أمام موهبة تمثيلية تعرف تماما ما الذي ينقص الشخصية التي ستتقمصها وكيف تؤديها، بغض النظر عن كون هذا الدور سيرسخ لاحقا في ذهن المشاهد أم لا، والذي يحيلنا إلى قول الشاعر السعودي عثمان المجراد “مع تنوع وكثرة الأعمال الدرامية التي يتم عرضها وخصوصا في شهر رمضان، إلا أن القليل منها ما استطاع أن يلفت الأنظار، وعلى مستوى الأشخاص برزت موهبة محلية رائعة تستطيع أن تقنعك أنها تؤدي بصدق ولا تمثل بانفعال مبالغ فيه”.

مستقبل مفتوح

منصة نتفلكس تعلن عن عرض مسلسل إلهام علي “وساوس” مع الممثل السعودي عبدالمحسن النمر، والذي يعد أول عمل دراما وتشويق سعودي من إنتاج نتفلكس ذاتها ومن إخراج السعودية هناء العمير
منصة نتفلكس تعلن عن عرض مسلسل إلهام علي “وساوس” مع الممثل السعودي عبدالمحسن النمر، والذي يعد أول عمل دراما وتشويق سعودي من إنتاج نتفلكس ذاتها ومن إخراج السعودية هناء العمير

تتمتع علي، وهي من مواليد مدينة الظهران شرق السعودية 1985، بكاريزما جعلت منها محل جذب للمشاهد، وقدرة على تقمص الأدوار المنوعة، وحالة سعودية تدعو إلى السعادة، كما وصفها أحد المذيعين السعوديين، وبحسب نقاد ومهتمين بالدراما ستغدو علي اسما لن يمر مرور الكرام في عالم التمثيل، مع تصورات باستمرارها على ذات الإيقاع في قلة الحضور القوي، واستبعاد أن تكون لها الضربة القاضية بدور تؤديه، لاسيما في ظل استقطاب مستمر للراغبات من السعوديات في التمثيل، فأصبحت الفرصة أمامهن للبروز متاحة أكثر، الأمر  الذي سيخلق منافسة قد تكون شرسة ما بين علي التي تسعى لاستمرار وهج صنعته، وآخريات يسعين ليكن لديهن نصيب التوهج الذي تحظى به، إلا أن المؤشر يعطينا انطباعا بأننا أمام مستقبل تمثيلي واعد، وبداية حيازة للتفرد، خاصة حين أعلنت منصة نتفلكس موعد عرض أحد المسلسلات المشاركة فيها “وساوس” مع الممثل السعودي عبدالمحسن النمر، حيث يعد أول عمل دراما وتشويق سعودي من إنتاج نتفلكس نفسها ومن إخراج السعودية هناء العمير، متذكرين تجربتها الروائية الأولى “بالعين مجردة” والتي لاقت انطباعا جيدا، حسب ما بينت علي عبر حسابها، كونها على تواصل مستمر مع متابعيها عبره والذين أسمتهم عائلة علي الفنية.

مسرح الطفل

تسعى علي إلى تبني مسرح للطفل في ظل وجود فراغ كبير، كما أفادت. هدف تتطلع إلى تحقيقه، خاصة إذا علمنا أن بدايتها كانت عبر المسرح وحيازة جوائز أفضل أداء مسرحي، وتحديدا إبان إقامتها في دولة البحرين أيام مهرجان الصواري.

سبق لها وأن شاركت في برنامج إذاعي سعودي حمل عنوان ”مكسرات“، لتكون دولة الكويت أول محطات انطلاقتها الفنية بمسلسل ”ريحانة“ والذي اعتبرته انفتاحا وانطلاقا إلى فضاء خليجي أرحب ومحطة أساسية في تجربتها الفنية، وقد كان لمشاركتها في المسلسل السعودي ”العاصوف“ وبتقمصها لدور المرأة المتشددة، الدور الكبير في رسم مسارها في مسلسل ”بين ليلة وضحاها“، و“حارة الشيخ“، و“خمس بنات“، و“عطر الروح“، و“مع حصة قلم“، و“سوق الدماء“، وصولا إلى هذا العام 2020 الذي كان مغدقا عليها بالنجومية.

أكملت جميع مراحل الدراسة الأولى في المنطقة الشرقية، ونالت شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال من دولة البحرين التي أضحت مكان استقرار أسرتها، وتملكها حب التمثيل من مقتبل عمرها، شغف كان يواجه تحفظا من والدها، لكنها استطاعت أن تتجاوز ذلك التحفظ حين لمس الأب ولعها به، فكانت بنتا للمسرح إلى أن وصل بها الحال إلى الشاشة كممثلة، علما أنها حصلت على وظيفة في إحدى الجهات الحكومية، قبل أن تتقدم باستقالتها لتكمل مسيرتها الفنية.

نحو دراما نوعية

إلهام علي تتميز بحضور خاص تزيد من قدرتها على خلق أثر في الدور الذي تؤديه بإبداء الاقتراحات والإضافات، كما في مسلسل "طريق المعلمات" الذي قدمها كشخصية حكيمة ذات تواجد حي
إلهام علي تتميز بحضور خاص تزيد من قدرتها على خلق أثر في الدور الذي تؤديه بإبداء الاقتراحات والإضافات، كما في مسلسل "طريق المعلمات" الذي قدمها كشخصية حكيمة ذات تواجد حي

تزامن ظهورها خلال هذه الفترة مع ضعف ينتاب الدراما السعودية لطالما كان على طاولة النقاد، بدءا من اقتصارها على أسماء بعينها، وعدم الاستعانة بالمواهب الشابة إلى ضعف المحتوى وسطحيته وكونه تكرارا لأفكار مسلسلات سعودية سابقة، إضافة إلى أمور أخرى عدت أسبابا رئيسية لدراما سعودية تدور في حلقة مفرغة، مما يخلق آمالا لدى متابعين ومهتمين في ظهور مواهب ممثلين وكتاب ومنتجين ومخرجين وانتشال الدراما السعودية مما فيه، وبسؤال عريض هل ستكون إلهام علي مثالا لمواهب عدة ينعم بها مجتمعنا ومؤشرا لخلق دراما سعودية واعدة؟ لاسيما في ظل خطوات تقوم بها وزارة الثقافة السعودية سواء بتنظيم معاهد خاصة تعنى بتعليم وتدريب، وكذلك إدراج، أكثر من ثمانين مهنة ثقافية ضمن التصنيف السعودي الموحد للمهن الجديدة، في خطوة تعد الأولى في تاريخ المملكة، والتي ستمنح الناشطين والناشطات في الصناعة الثقافية صفة اعتبارية لدى المجتمع والمؤسسات الحكومية والأهلية، وتُعد هذه المرة الأولى في تاريخ المملكة التي يحصل فيها الفنان السعودي على صفة مهنية رسمية، الأمر الذي سيعزز من وتيرة الإنتاج الثقافي وسيزيد من فرص احتراف العاملين في القطاع الثقافي وتفرغهم لنشاطهم الإبداعي.

ووسط ذلك كله يبرز حضور إلهام علي المتفرد الذي لفت أنظار الجمهور، إلا أنه ولّد تحفظا من عدد من متابعيها الذين طالبوها بالتقليل من الظهور عبر منصات التواصل الاجتماعي، وعدم الاستسلام للإطراء المبالغ فيه، وأن تحيط نفسها بفريق متمكن وذي دراية، وأن تركز على الاهتمام بالكيف في الأعمال الفنية لا الكم. ما دفع الروائي السعودي سعد الدوسري إلى التغريد قائلا “لا شك أن الممثلة السعودية إلهام علي موهوبة، وأن مستقبلا واعدا ينتظرها، يجب ألا ننتقدها لمشاركاتها في أكثر من عمل، فهي في مرحلة إثبات وجودها، وقد نجحت في ذلك، وعليها أن تبدأ في اختيار الأدوار التي تتلائم مع موهبتها، لكيلا تقع في أخطاء من سبقوها”.

12