إليوت شارج "ديك رومي" يفتدي زوكربيرغ في قضية سوروس

مسؤول الاتصالات في فيسبوك يعلن مسؤوليته عن التعاقد مع شركة الدعاية "ديفينرز" في قضية جورج سوروس كوسيلة لإبعاد الهجمات عن فيسبوك.
الجمعة 2018/11/23
زوكربيرغ ينفي أي معرفة له بأخبار التعاقد

واشنطن - أعلن إليوت شارج مسؤول الاتصالات في فيسبوك مسؤوليته عن التعاقد مع شركة الدعاية “ديفينرز” من أجل الهجوم على الملياردير اليهودي جورج سوروس كوسيلة لإبعاد الهجمات الإعلامية عن موقع التواصل الاجتماعي.

وكان مارك زوكربيرغ المدير التنفيذي للموقع نفى أي معرفة له بأخبار التعاقد. وكان سورس هاجم فيسبوك وغوغل ووصفهما بأنهما “خطر مؤذ للمجتمع”.

ورفضت شيريل ساندبيرغ مسؤولة العمليات في فيسبوك وصف الهجوم بأنه معاداة للسامية لأنها هي نفسها يهودية قائلة “يهوديتي جزء أساسي من هويتي وشركتنا تقف بشدة ضد الكراهية وفكرة توصيف عملنا ضد سورس كمعاداة للسامية أمر مكروه”.

وقال شارج، إن “عملية البحث التي أجرتها شركة ‘ديفينرز” كشفت أن سوروس كان يموّل مجموعة تعرف باسم ‘الحرية من فيسبوك’ التي تنتقد موقع فيسبوك بشكل دائم”، مؤكدا أنها “ليست مجرد مجموعة من النشطاء الذين يتصرفون بشكل عفوي”.

وقالت صحيفة الغاريان البريطانية، إن سوروس أصبح هدفا لليمين المتطرّف بشكل يبدو كصورة حديثة من معاداة السامية الكلاسيكية المرتبطة بتصوير اليهود كشبكة سرية تتحكم في العالم”.

من جهة أخرى عبّر باتريك غاسبارد رئيس مؤسسة سوروس الخيرية “المجتمع المفتوح”، عن إدانته لتورط فيسبوك وقال في تغريدة على حسابه على تويتر “حسنا فيسبوك قرر أن يلقى بالديك الرومي في عيد الشكر ويعترف بأن ديفينرز كانت تعمل لحسابه لاستهداف سوروس وتشويه سمعته، لأنه انتقد الشركة وطريقة عملها، آسف يجب أن يخضع هذا لإشراف الكونغرس”.

19