إماراتية تحقق إنجازا عربيا في سباقات الفورمولا

حمدة القبيسي تعرب عن سعادتها والفخر بالإنجاز الذي حققته في سباق جائزة حلبة "ميسانو".
الثلاثاء 2021/06/22
العين على إنجازات المستقبل

أبوظبي - تمكنت الفتاة الإماراتية حمدة القبيسي (18 عاماً) من تحقيق إنجاز عربي جديد في رياضة سباقات الفورمولا بعد أن اعتلت منصة التتويج في سباق جائزة حلبة “ميسانو” الإيطالية، لتصبح أول امرأة في تاريخ سلسلة سباقات “فورمولا 4” بإيطاليا تصل إلى منصات التتويج.

وحلت القبيسي، على متن سيارة فريق “بريما باور”، في المركز الثالث بسباق جائزة حلبة “ميسانو” الأسبوع الماضي، خلف كل من الإيطالي ليوناردو فورنارولي سائق فريق “أيرون لينكس” وأوليفر بيرمان صاحب المركز الثاني على متن سيارة فريق “فار موتو سبورت”.

وقالت حمدة القبيسي لوكالة أنباء (شينخوا) إنها تشعر بالفخر لهذا الإنجاز الذي جاء بعد عناء ومثابرة وجهد متواصل في التدريب والصبر للوصول إلى السباق في واحدة من أصعب حلبات الفورمولا عالميا وأكثرها تحدياً.

وأضافت القبيسي أنها عاشت أطول 30 دقيقة في حياتها خلال منافستها على مضمار حلبة “ميسانو” الإيطالية لتحافظ على المركز الثالث وتصل إلى منصة التتويج كأول إمرأة في تاريخ هذه الحلبة.

وأكدت القبيسي أنها تتلقى الدعم الكبير من حكومة بلادها وشركة “ستراتا” لصناعة هياكل الطائرات في أبوظبي، وأنها تعيش تفاصيل هذه الرياضة في بيت العائلة منذ صغرها.

وقالت “أحب السرعة وسباق السيارات منذ صغري بسبب وجود والدي خالد القبيسي في هذا المجال، وأختي آمنة كذلك. وقد اكتسبت مهارات كثيرة في هذه الرياضة من والدي وأختي والتدريب المتواصل”.

وتوضح حمدة “بدأت في عمر 12 عاماً بالتدريب مع أكاديمية ‘ضمان’ وبقيت أواكب التطور في هذه الرياضة إلى أن وصلت إلى مرحلة فورمولا 4 وخضت سباقات عدة على حلبة مرسى ياس في أبوظبي”.

وأضافت “كنت أحلم على الدوام بالوصول إلى منصة التتويج في سباق عالمي للفورمولا 4، وهو يؤهلني لتحقيق المزيد من الإنجازات في المستقبل، والفضل كله للدعم الذي يقدمه لي بلدي الإمارات، والشركة الداعمة لمشاركتي في السباق”.

وتحلم حمدة القبيسي بالوصول إلى سباقات فورمولا 3 و2 في المستقبل القريب، وتؤمن بأن هذا الحلم سيتحقق بفضل الدعم والمثابرة وتفرغها لمواصلة تحقيق الإنجازات في هذا المجال الذي لم تسبقها إليه أي إمرأة إماراتية.

----

 

24