إماراتية تنال الميدالية الفضية في معرض تشيلسي للزهور

فازت المصممة الإماراتية كاميليا بن زعل بالميدالية الفضية المذهبة خلال مشاركتها في معرض تشيلسي للزهور 2015، عن تصميم حديقة "جمال الإسلام" التي أرادت من خلالها إعادة النبض للأصالة العربية ولتمجيد الثقافة الإسلامية.
الخميس 2015/05/21
المصممة الإماراتية كاميليا بن زعل وسط حديقة "جمال الإسلام" في لندن

لندن- حصلت المصممة الإماراتية كاميليا بن زعل على الميدالية الفضية المذهبة بعد مشاركتها للمرة الأولى في معرض تشيلسي للزهور في العاصمة البريطانية بتصميمها لحديقة “جمال الإسلام” التي استوحتها من الحضارة الإسلامية.

وتمكنت كاميليا من الفوز بعد ابتكار نموذج خلاب مزج بين الخط العربي والشعر ومجموعة فريدة من النباتات المستوحاة من البيئة الإماراتية التي أضافت جوا عربيا أصيلا للحديقة الفائزة.

وقالت كاميليا، وهي مصممة حدائق، إنها صممت حديقة إسلامية عصرية، من أجل أن تسلط ضوءًا إيجابيًا على الثقافة الإسلامية والعربية، وأعربت عن فخرها بالمشاركة في المعرض.

وأضافت “أنا فخورة جداً ويشرفني أن أشارك في معرض تشيلسي للزهور. ويدور موضوع حديقتي حول “جمال الإسلام”، فأنا أستقي إلهامي على الدوام من إرثنا الثقافي. وأردت أن أحول مفهومي حول ديننا المسالم إلى حديقة وادعة تنبض بالجمال والإبداع″.

وأوضحت كاميليا أن مشاركتها في المعرض تعد “فرصة لتسليط الضوء بشكل إيجابي على الحضارة العربية والإسلام، إذ لطالما مثلّت الحدائق الإسلامية التقليدية العلاقة بين الإنسان والأرض بما لا يقتصر على الخصوبة فقط، ولكن أيضاً من خلال إثراء جميع الحواس بجمالية المكان التي تغمر المرء، وإنشاء مساحات تصلح لاستخدامات متعددة إلى جانب كونها فسحة للسكينة والتأمل”.

وأهدت كاميليا الحديقة إلى روح الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيسها السابق، واستخدمت الخط العربي في تزيين الحديقة، التي حملت جدرانها أبياتا من الشعر ونص الآية الخمسين من سورة (ص) “جنات عدن مفتحة لهم الأبواب”.

وتفسح الحديقة مكانًا للورود والأزهار من بينها البابونغ، وإكليل الجبل، كما تحتل بها أشجار الرمان والتين والزيتون مكانا مميزا. وتشير كاميليا إلى أهمية الماء في حدائق الحضارة الإسلامية، حيث يحمل بالإضافة إلى وظيفة ري المزروعات، وظيفة هامة أخرى تتمثل في إراحة النفس وتهدئتها.

وتقول كاميليا إن حديقتها لاقت ردود فعل إيجابية من الزوار، حيث عبر كثيرون منهم عن سعادتهم لرؤية مساهمة مختلفة في معرض تشيلسي هذا العام. وولدت كاميليا زعل في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ودرست تصميم الحدائق في مدرسة إنشبولد للتصميم بلندن.

وتستضيف لندن، معرض تشيلسي للزهور سنويا منذ عام 1913، حيث يستمر خمسة أيام، تُعرض فيه على مدارها أنواع مختلفة من الزهور والنباتات، ولوازم وأثاث الحدائق، وعدد من تصميمات الحدائق، وتقام على هامش المعرض حفلات موسيقية، وندوات حول العناية بالحدائق.

ويستمر المعرض حتى 23 من مايو الجاري، ومن المتوقع أن يزوره 170 ألف شخص، ومن أكثر التصميمات التي تلفت النظر هذا العام، حديقة مستقاة من رواية الكاتب البريطاني لويس كارول “أليس في بلاد العجائب”، بمناسبة الذكرى الـ150 لصدورها.

24