إماراتيون يغيثون الصومال بدمائهم

الأربعاء 2017/10/18
مبادرة إنسانية

مقديشيو - بادر أعضاء البعثة الدبلوماسية الإماراتية في الصومال إلى التبرّع بالدم للمساهمة في إنقاذ حياة جرحى التفجير الإرهابي الكبير الذي كان هزّ العاصمة مقديشيو وأسفر عن سقوط المئات من الضحايا بين قتلى ومصابين.

وعبّر أصحاب هذه المبادرة بشكل رمزي عن مدى الحضور الكبير لبلادهم في الصومال من خلال تقديم دعم متنوع له في مجالات التنمية والأمن والإغاثة الإنسانية لمساعدته في مرحلة الخروج من فترة التوتّر وعدم الاستقرار الطويلة التي عاشها منذ مطلع تسعينات القرن الماضي.

وكثيرا ما يبرز الدور الإيجابي لدولة الإمارات في الصومال بشكل أكثر وضوحا أثناء الأحداث الاستثنائية التي ما يزال البلد يشهدها من حين إلى آخر في مرحلة البحث عن توازنه.

وسلّط التفجير الأخير في مقديشيو الضوء على المساعدات الكبيرة التي قدمتها الإمارات للصومال في مجال البنية التحتية والخدمات الأساسية من تعليم وصحّة وغيرهما.

ولعب مستشفى الشيخ زايد الذي أقامته الإمارات في العاصمة الصومالية سنة 2015 الدور الرئيسي في إسعاف ومعالجة جرحى التفجير ومنع خسارة المزيد من الأرواح.

3