إماراتي يتبنى الحيوانات المفترسة بعد منع تربيتها

الأربعاء 2016/04/27
مشروع قانون ينظم حيازة الحيوانات المفترسة

دبي - يوفر متنزه رأس الخيمة للحياة البرية بالإمارات العربية المتحدة مأوى ورعاية لحيوانات برية أهملها أو تخلى عنها أصحابها خصوصا بعد إصدار قانون يمنع تربية الحيوانات المفترسة من قبل الأشخاص دون الحصول على تراخيص من الجهات المعنية.

وأصبح امتلاك حيوانات برية لا سيما الأسود والنمور في الإمارات من الأشياء المألوفة في الماضي، لكن مالك ومؤسس متنزه رأس الخيمة للحياة البرية جاسم علي يقول إن الأمر غالبا ما ينتهي بسوء معاملة للكثير من هذه الحيوانات المتوحشة.

ويضيف جاسم “سمعت ورأيت بنفسي الكثير من الحيوانات كانت موجودة في بعض البيوت وبعض المزارع وكانت تُعامل بطريقه بشعة. وكانت الأماكن التي تعيش فيها صغيرة جدا وغير ملائمة لها، حيث لا يتوفر لها الجو والبيئة المناسبة. وسمعنا عن بعض الحوادث التي صارت في المزارع أو حتى في الأماكن العامة، حيث يخالف بعض المربيين القوانين ويتجولون بها في الشوارع وهو خطر على الناس وعلى سلامتهم”.

ويوفر المتنزه مأوى لنحو 170 حيوانا من 30 نوعا مختلفا. وتم إنقاذ معظم هذه الحيوانات ثم تبنيها. وبعض هذه الحيوانات قُدمت كهدايا للمتنزه.

ويوضح علي الذي لديه ولع خاص بالقطط الكبيرة لا سيما الأسود أن “أول حيوان مفترس ساعده كان أسدا. وكان آنذاك في بيئة سيئة جدا عبارة عن قَفص لا تتجاوز مساحته المتر على متر. وكان أصحابه لا يعتنون بنظافته لخوفهم منه عندما كبر. ومنذ تلك التجربة بدأت في البحث عن الحيوانات المفترسة التي يتخلى عنها أصحابها”.

وأكد علي أن الحكومة تعمل على سن قوانين جديدة ووضع إجراءات أكثر صرامة وشن حملات على عمليات الاتجار غير القانوني وبيع هذه الحيوانات.

وقدمت الحكومة مسودة لمشروع قانون، مؤخرا، بشأن تنظيم وحيازة الحيوانات المفترسة إلى المجلس الوطني الاتحادي لمناقشته وإقراره، وقد تضمنت عقوبات رادعة تصل إلى الحبس ثلاثة أشهر وغرامة بما يزيد عن 30 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل من حاز أو باع أو عرض أيا من هذه الحيوانات المفترسة، بالإضافة إلى عدم السماح لأفراد المجتمع بالاستيراد أو المتاجرة في هذه الحيوانات، ويسمح باستيرادها فقط من قبل الجهات والمنشآت المرخص لها.

لكن علي يقول إن المشكلة لا تهم دولة الإمارات فقط ولكنها متفشية في أنحاء واسعة من منطقة الخليج. وأضاف أن بلدية دبي حذّرت من خطورة تربية مثل هذه الحيوانات المفترسة في المنازل على أهل البيت وعلى جميع المقيمين في المنطقة. ويذكر أن الأجهزة البلدية المختصة كانت قد ساهمت في السيطرة على أسد هارب بمنطقة البرشاء، الخميس الماضي، ومن المتوقع أن تفتح حديقة حيوانات جديدة ومتنزه سفاري في مدينة دبي بالإمارات في منتصف 2016 ستؤوي 1000 حيوان من أصل 350 نوعا.

24