إمبراطورية روما تحيي ملحمة القيصر

دخل قائد نادي روما ورمزه فرانشيسكو توتي، تاريخ الكالتشو مجددا من أوسع أبوابه بعدما حقق رقما قياسيا بتسجيله هدف التعادل في شباك تورينو بعد 23 ثانية من نزوله، ليصبح أسرع هدف في تاريخ المسابقة للاعب بديل.
الأحد 2016/04/24
الأسطورة توتي سطر فصلا آخر رائعا في الدوري الإيطالي

ميلانو- تعملق المخضرم فرانشيسكو توتي وقاد فريقه روما إلى فوز متأخر على تورينو في الدوري الإيطالي لكرة القدم. كان روما متأخرا 2-1 قبل أربع دقائق على نهاية المباراة، بهدفين لأندريا بيلوتي من ركلة جزاء في الشوط الأول والفنزويلي جوزيف مارتينيز قبل 10 دقائق على انتهاء المباراة، مقابل هدف اليوناني كوستاس مانولاس. لكن أسطورة النادي توتي (39 عاما)، الذي تبخرت حظوظ تمديد عقده سنة إضافية بسبب توتّر علاقته مع الإدارة ومدربه لوتشانو سباليتي، أذهل الملعب الأولمبي في العاصمة بما خبأه لنهاية الفيلم المشوق.

بعد 23 ثانية من دخوله بديلا للمالي سيدو كيتا، زحف توتي على القائم البعيد ليلاقي عرضية البوسني ميراليم بيانيتش من ضربة حرة ويزرعها في شباك الحارس دانييلي باديلي، وعادل الأرقام قبل أربع دقائق على النهاية، رغم اعتراف سباليتي أن الخطة لم تفترض نفس السيناريو “كنت آمل أن يسدد توتي الركلة الحرة لأنه جيد في تنفيذها. بدلا من ذلك رأيته يجري بين المدافعين ويولج الكرة في الشباك”.

وأضاف سباليتي الذي أشرف على روما لأول مرة بين 2005 و2009 “الهدير في الملعب كان مذهلا”. وعندما حصل روما على ركلة جزاء بعد ثلاث دقائق للمسة يد مشكوك فيها، كان هناك شخص وحيد ليسددها: توتي. رغم لمس الحارس باديلي الكرة، إلا أن تسديدة توتي عرفت طريق الشباك، فاشتعلت المدرجات المعتادة رؤية “ملكها” متذمرا على مقاعد البدلاء هذا الموسم. بثلاثة أهداف فقط هذا الموسم، رفع توتي رصيده إلى 303 أهداف مع روما، بفارق 28 هدفا عن صاحب الرقم القياسي سيلفيو بيولا (274).

تجمهر لاعبو الذئاب حول “العجوز” توتي وشوهد جمهور “غالوروسي” يحتفل بطريقة جنونية متأثرا بنجاح قدوته، ويقوم بتصويره عبر هواتفه الذكية. قال لاعب الوسط أليساندرو فلورنتسي “لا أعرف كيف أصف ذلك، لكنه كان بمثابة نهاية فيلم ملحمي”. من جهته، قال توتي باقتضاب وهو يغادر الملعب “كان الأمر جميلا”.

ما تتبقى معرفته هو ما إذا كانت مساهمته في تحقيق الفوز وضمان المركز الثالث المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، ستغير رأي فريق العاصمة.

ما فعله توتي سيكون على الأرجح ملزما لإدارة النادي بتمديد عقده الذي سينتهي بنهاية الموسم، وسيلغي تماما وبشكل إجباري خطة إدارة النادي بإجبار اللاعب على الاعتزال، وهو ما كان اللاعب يرفضه

سفير روما

يضغط رئيس روما جيمس بالوتا على توتي كي يلعب دور سفير للنادي، لكن الأخير يرغب في تمديد مشواره لموسم إضافي. وقد يكون سباليتي الذي حاول احتضان نجمه بعد اللقاء، حاسما في مستقبل توتي مع النادي الوحيد الذي حمل ألوانه. وكان توتي دخل بديلا أيضا الأحد الماضي ليسجل هدف التعادل في مرمى أتالانتا (3-3).

وأكد سباليتي، الذي عبّر مرارا أن حالة توتي البدنية لا تسمح له باللعب أساسيا في الفريق، أن لا مشكلة له معه بعد جدلهما الساخن إثر التعادل مع أتالانتا، فقال “مع توتي، كل الأمور جيدة. التقينا وأوضحنا كل النقاط”.
وحسب عدة وسائل إعلامية إيطالية، وقع حادث بين الرجلين في النفق المؤدي إلى غرف الملابس بعد انتهاء مواجهة أتالانتا، والتي كانت التعادل الثالث في آخر أربع مباريات، ما أفقد روما منطقيا فرصة المنافسة على اللقب.

وفجر سباليتي، المطرود قبل النهاية بقليل، غضبه بلاعبيه قائلا “ألم تسأموا من هذه النتائج المقرفة؟ منذ 10 سنوات والألقاب غائبة عنكم”.

ولم يتقبل توتي، الذي أمضى مسيرته مع روما منذ 1993، ملاحظات مدربه. وأضاف سباليتي عن اللاعب الملقب “إل راي دي روما” (ملك روما) ومعشوق الجماهير “توتي جزء من لاعبين صنعوا تاريخ روما. أحاول البحث عن 4 أو 5 لاعبين مثل توتي، لأنّ هذا ما أحتاج إليه كي أصنع فريقا أقوى”. وتابع “يجب أن أنجح في إيجاد آخرين مثل توتي لأنه تغيّر قليلا في ما يخص الإدارة العامة للمباريات”.

فصل جديد رائع

نجح اللاعب الإيطالي فرانشيسكو توتي في تعظيم حجم أسطورته في نادي روما الإيطالي، بعدما تألق في الأمتار الأخيرة من مباراة فريقه أمام تورينو. وقالت صحيفة “لا غازيتا ديلو سبورت” الإيطالية “توتي أنت أسطورة، لقد سطرت فصلا آخر رائعا”. هكذا وصفت الصحيفة الإيطالية أداء اللاعب المخضرم وقائد روما. وأثار توتي إعجاب الجميع، بمن فيهم مدربه لوسيانو سباليتي، الذي لم يعتمد على المهاجم الإيطالي هذا الموسم إلا لمرات قليلة.

وقال سباليتي “عندما يعاني أحد الفرق في مواجهة صعوبات، لا يوجد لاعب أفضل من توتي حينئذ، ليس اللاعبون وحدهم من يشعرون بدفعة عند وجوده في الملعب، بل الملعب بأسره”.

أجمل ما قيل في توتي
*تراباتوني: كل لاعب له مميزات لكن لا أحد مثل توتي.

*بلاتيني: توتي أفضل من زيدان.

*يوهان كرويف: قد نما فرانشيسكو في طريقة غير معقولة، أولا كان ساحرا يمكن أن ترضيه النتائج فقط، الآن هو لاعب محدد، قد فهم توتي أنه لا يمكن أن يكون سعيدا بالكون وتلميذ روما فقط، يريد كل رئيس ناد أن يحصل على توتي في فريقه.

*بيليه: توتي أفضل لاعب على وجه الأرض.

ملحوظة: تم اختيار فرانشيسكو من قبل بيليه في قائمة 125 أعظم لاعب حيّ وذلك في احتفال مرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

*أليكس فيرغسون: سأعطي الكرة الذهبية لـ توتي.

* أنشيلوتي: لو كان الأمر بيدي لتعاقدت مع توتي.

* مارادونا: توتي أفضل لاعب في العالم وهو اللاعب القادر أن يجعل من الصعب سهل كما أنّني أفضله على بيكهام.

وأضاف رئيس روما جيمس بالوتا، قائلا “أنا فخور بتوتي”، فيما سلطت صحيفة “كوريري ديلو سبورت” الضوء على تألق اللاعب المخضرم، وقالت “الحكاية مستمرة”.
وكان مصير توتي (39 عاما) محل جدال قبل بضعة أسابيع في روما، الذي يحتل المركز الثالث في الدوري الإيطالي. وبينما كان سباليتي يرغب في الاعتماد على بعض اللاعبين الشباب، طالب توتي بالحصول على قدر أكبر من الاحترام، بعد أن قضى 25 عاما بين جدران نادي العاصمة الإيطالية.
ورفض توتي الإدلاء بتصريحات صاخبة حول هدفيه في شباك تورينو، حيث قال “إنه شعور جيد”. وأكملت صحيفة “كوريري ديلو سبورت”، قائلة “توتي هزم سباليتي، يجب تمديد تعاقده فورا”.

ما فعله توتي أخيرا سيكون على الأرجح ملزما لإدارة النادي بتمديد عقده الذي سينتهي بنهاية الموسم، وسيلغي تماما وبشكل إجباري خطة ادارة النادي بإجبار اللاعب على الاعتزال، وهو ما كان اللاعب يرفضه.

هدفا توتي تسببا في بكاء الكثير من الجماهير في الملعب الأولمبي بالعاصمة الإيطالية، ليس فقط لتحويل الخسارة إلى فوز، ولكن تأثرا بما يقوم به النجم توتي وعدم تصديقهم أن اللاعب الأكثير تسجيلا ومشاركة في تاريخ النادي سيرحل بعد أقل من شهر في حالة تصميم الإدارة على قراراها.
يذكر أن علاقة توتي بالمدرب سباليتي متوترة منذ سنوات عدة، حيث انتقد توتي أسلوب سباليتي بعد رحيله عن تدريب الفريق المرة الأولى عام 2009 ليرد عليه سباليتي بأنه يجب عليه الحديث بأسلوب أكثر احتراما.. ومع عودة المدرب إلى روما تفجرت الجراح القديمة ليستبعد اللاعب على وقع تصريحات له انتقد فيها أسلوب المدرب مجددا.

ملهم الكبار

ذكرت مصادر إعلامية بريطانية أن متصدر البريميرليغ، ليستر سيتي، يرغب في ضم نجم روما المخضرم، الإيطالي فرانشيسكو توتي إلى صفوفه. وقالت المصادر إن مدرب ليستر، كلاوديو رانييري، اتصل الشهر الماضي بتوتي ليعرض عليه الانتقال إلى صفوف الفريق الإنكليزي. وفي السياق ذاته، أشارت مصادر إعلامية إيطالية إلى أن نادي نيويورك كوسموس الأميركي هو الآخر يسعى لضم النجم الإيطالي.

ورحب مشجعو ليستر بالخبر، ليس رغبة منهم في انضمام توتي لفريقهم، بل لأن الخبر في حد ذاته إن صح يعني بقاء المدرب كلاوديو رانييري مع “الثعالب” لموسم آخر على الأقل.

ويرى رانييري في توتي عنصرا قادرا على تقديم الإضافة لفريقه، خاصة في سلاح الهجمات المرتدة الذي أثبت نجاحه مع الثعالب هذا الموسم في البريميرليغ، بالإضافة إلى الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها ملك روما من خلال خوضه لأكثر من 700 مباراة مع الذئاب العاصمية خلال مسيرته.

وكان توتي قد عبّر علنا عن استيائه من سباليتي ورفضه التام لأن يكون حبيس مقاعد البدلاء في روما بعد كل ما قدمه للفريق على مدى 23 عاما، ليردّ عليه الأخير باستبعاده عن قائمة اللاعبين الذين استدعوا لمباراة باليرمو في الجولة الأخيرة، والتي انتهت بفوز كبير لروما بنتيجة (5 – 0).

22