إمرؤ القيس وعنترة والنابغة الذبياني يغردون في سوق عكاظ الافتراضي

يبدو أن الاستعانة بموقع تويتر واسع الاستخدام لدى السعوديين إحدى الأفكار الناجحة في الترويج لسوق عكاظ، من خلال إنشاء حسابات بأسماء شعراء الجاهلية الذين تحضر قصائدهم في السوق كل عام.
الخميس 2018/07/12
تويتر يعيد كتابة تاريخ الشعراء

الرياض - جذبت حسابات على تويتر تحمل أسماء كبار شعراء الجاهلية تفاعلاً لافتاً من قبل المغردين العرب، خاصة في السعودية، وذلك من خلال ظهور خاص لأصحاب المعلقات الشعرية الشهيرة التي كانت يوماً ما على جدران
الكعبة المشرفة.

وتحمل تلك الحسابات التي تم إنشاؤها في شهر يونيو الماضي أسماء النابغة الذبياني الذي عرف بأنه “شاعر الشعراء وسيد من أشراف بني ذبيان، محكم الشعراء في عكاظ، سفير المناذرة وسفير الغساسنة”، وطرفة بن العبد الذي جاء في تعريفه “اسمي عمرو من قبيلة بكر بن وائل، ولقبي الأشهر طَرَفة، ولدت في شرق الجزيرة العربية، وأنا القائل: ستبدي لك الأيامُ ما كنتَ جاهلًا ويأتيك بالأخبار من لم تُزوِّدِ”، والأعشى الذي هو “أحد شعراء المعلقات من الطبقة الأولى في العصر الجاهلي، الملقب بـ’صناجة العرب’ والقائل: كأنَّ مشيتَها من بيتِ جارتِها .. مر السحابة لا ريثٌ ولا عَجَلُ”، وعنترة بن شدّاد “حامي الديار وفارس عبس المغوار، سيفي لا ينكسر وعدوّي لا ينتصر”.

ودشن حساب أيضا باسم امرؤ القيس “شاعر العرب وأميرهم ابن عزيز كندة وملكهم، أعظم من وصف وشبه، وأول من بكى الأطلال واستوقف، حر المنطق لا أقول رغبا ولا رهبا، سيد الفتيان وانضرهم وأقواهم”.

كما دشنت حسابات لليلى العفيفة وصفية بنت ثعلبة.

وتبدو جميع تلك الحسابات، تابعة لجهة واحدة، من خلال التشابه في عدة أمور، مثل تاريخ إنشائها المشترك، وغلاف صفحة الحساب ذي الرسوم التاريخية، بجانب طريقة التغريد المتشابهة، إضافة إلى كون تلك الحسابات تتابع بعضها البعض وتتفاعل فيما بينها.

ويهتم المغردون السعوديون بمتابعة تلك الحسابات، إلى جانب القليل من المغردين العرب من مختلف الدول العربية، فيما يعتقد أن فكرة تلك الحسابات انطلقت بهدف الترويج لفعالية تراثية انطلقت في السعودية وتحمل اسم “سوق عكاظ”.

كنت أصغي لحديث شابين، حول فتاة، يصفها أحدهما بـ(مزة).. لم أفهم ماذا يعني ذلك الشاب
كنت أصغي لحديث شابين، حول فتاة، يصفها أحدهما بـ(مزة).. لم أفهم ماذا يعني ذلك الشاب

وسوق عكاظ في الأصل ظهر قبل نحو 15 قرناً في مدينة الطائف، وكان ملتقى سنوياً يسبق موسم الحج، ويشهد حضوراً للمهتمين بالشعر بجانب التجار في شبه الجزيرة العربية.

وتحيي السعودية منذ 12 عاماً ذكرى ذلك السوق الذي ذاع صيته آنذاك، بإقامة فعاليات تحاكي ما كان يشهده في فترة ازدهاره، وتسعى لتحويله إلى مهرجان تراثي عالمي من خلال عدة خطوات ودعم رسمي كبير.

وتفاعل أغلب شعراء الجاهلية مع انطلاق سوق عكاظ في نسخته الـ12، فقال بعضهم إنهم قد يزورون السوق، وكتب آخرون أنهم سعداء بوصول ما كتبوه للأجيال الحالية، واستعاد فريق ثالث ذكرياته مع السوق قبل قرون مضت.

ويحظى كل شاعر بنحو عشرين ألف متابع أو أكثر، لكن تغريداتهم التي تتنوع بين أبيات شهيرة من قصائدهم، وإجابات على استفسارات المتابعين عن حياة الشعراء والحوادث التاريخية التي عاشوها، تلقى تفاعلاً لافتاً من قبل عشاق الشعر ومؤلفيه.

وأطلقت بعض الحسابات مسابقات؛ فقد أعلن حسابا الأعشى وطرفة ابن العبد “للأبناء والأحفاد، ممّن يُجيدون فنّ الغناء” عن مسابقة خاصّة بغناءِ البعض من أبيات الشاعرين.

أما حساب عنترة ابن شداد فقد أعلن عن مسابقة في الرسم تقوم على التخيل انطلاقا من بيت الشعر “ولقد ذكرتك والرماح نواهل مني وبيض الهند تقطر من دمي، فوددت تقبيل السيوف لأنها لمعت كبارق ثغرك المتبسم”.

كما لفتت بعض التغريدات المرحة انتباه المغردين ومن بينها تغريدة للأعشى جاء فيها “أثناء سيري، كنتُ أصغي لحديث شابّين، حول فتاة، يصفها أحدهما بـ(مُزة)، فذكرتُ قولي: نازعْتُهمْ قُضُبَ الريحانِ مُتَّكِئًا وقهوَةً مُزَّةً، راوُوْقُهَا خَضِلُ” وأرفق الأعشى تغريدته بتفسير لبعض الكلمات على غرار “القضب: أغصانه. مزة: الخمر محمضة. الراووق: الدن أو ما يخرج منه. الخضل: الندي المبتل”. وأضاف “لكنّني لم أفهم ماذا يعني ذلك الشاب”.

وأصبحت كلمة “مزة” التي استخدمت في مصر أولا -وهي تحوير للكلمة الفرنسية “mademoiselle” (مادوموازال) التي تعني آنسة- جزءًا أصيلاً من الحوارات الشبابية اليومية التي يختلف البعض في معناها بين كونها كلمة مسيئة وبين أنها مجرد كلمة تشير إلى استحسان شكل الفتاة.

وحاول البعض نقلها إلى اللغة الإنكليزية وتحديدًا إلى قاموس “Urban Dictionary” الإلكتروني الذي يضم معاني الكلمات العامية في مختلف اللغات، ويزوره 8.4 مليون شخص شهريًا حسب تقارير تعود إلى عام 2013.

وضم القاموس تعريفات غريبة جدًا لكلمة “مزة” غالبيتها مهينة، ويقول أبرز تعريف “مزة هي مصطلح مصري يطلق على الفتاة الممتلئة اللعوب التي ترتدي ملابس مثيرة “، وقال التعريف الذي يليه “هي كلمة يستخدمها العرب والمصريون، وتعني البنت ذات الجسم المثير”.

وغرد الأعشى في مناسبة أخرى “إن كان النابغة @AlNabighaa يميل بلون بشرة حبيبته إلى الصفرة، كلون الذهب الخالص في قوله: صفراءُ كالسيراء أكمل خلقها كالغصن في غلوائه المتأود فقد أميل ببشرتها إلى لون درة مزهرة عظيمة يشع لونها بياضا في قولي: كأنّها درة زهراء أخرجها غواص دارين يخشى دونها الغرقا – السيراء: الذهب”.

وكتب امرؤ القيس تغريدة جاء فيها “كانت العرب تقول: قد يقع الحافر على الحافر في درب الشعر. ولكنني هنا أرى وقوع الحصان على الحصان في هذا البيت.. سامحك الله يا طرفة”. وذلك ردا على تغريدة لمتفاعل جاء فيها “امرؤ القيس قال: وقوفا بها صحبي عليّ مطيّهم يقولون لا تهلك أسى وتجمل. وطرفة بن العبد قال: وقوفا بها صحبي عليّ مطيّهم يقولون لا تهلك أسى وتجلد. من سرق الثاني؟!”.

وأثنى مغردون على فكرة إطلاق الحسابات التي تسهم في تعريف الجيل الجديد بشعر الأجداد وتاريخهم بطريقة عصرية ومبتكرة.

واعتبر أحمد الجبرين أن الحملة “تثقيفية وتسويقية بأسلوب جميل من سوق عكاظ، فيها شعراء المعلقات موجودون على تويتر للتعريف بتاريخهم”.

19