إمينيم ينصب نفسه مدافعا عن الأخلاق في ألبومه الجديد

الاثنين 2017/12/18
باع اكبر عدد من الاسطوانات في تاريخ الراب

واشنطن – يعود فنان الراب الأميركي إمينيم الذي كان يثير الجدل سابقا بسبب كلامه المناهض للنساء أو المثليين جنسيا، مع ألبوم تاسع ينصب فيه نفسه مدافعا عن الأخلاق في عهد دونالد ترامب الذي يعارضه أشد معارضة.

ويحيط المغني الذي باع أكبر عدد من الأسطوانات في تاريخ الراب نفسه في ألبوم “ريفايفل” وهو الأول له المسجل في أستوديو منذ اربع سنوات، بكوكبة من نجوم البوب من بينهم بيونسيه واليشيا كيز وإد شيران وبينك.

ويكشف الفنان البالغ 45 عاما الذي كان يلقب نفسه بـ”سليم شايدي”، عن وجه جديد له، هو المغني الملتزم سياسيا والقلق على مصير بلده بعد سنة على انتخاب دونالد ترامب الذي لا يتردد عن مقارنته بهتلر.

في أغنية “فرايمد” يحمل إمينيم على ابنة الرئيس الأميركي ومستشارته إيفانكا ما قد يثير جدلا. فالفنان المعروف بكلامه العنيف حيال النساء يتصور في أغنيته إيفانكا ترامب ميتة في صندوق سيارته.

وأمينيم المعروف بأسلوبه اللاذع والفظ، يحيد عن هذا النهج في أغنيته الأولى في الألبوم الجديد وهي بعنوان “ووك أون ووتر” مع أنغام البيانو التي ترافقها بالكامل تقريبا وصوت بيونسيه الساحر.

ويطرح إمينيم في الأغنية تساؤلات حول مسيرته ويحللها محاولا الكشف عن ألغاز شخصيته.

في نهاية الأغنية يعود إلى وتيرة الراب المعهودة ويتطرق بلهجة ساخرة إلى أغنية “ستان” التي شكلت أكبر نجاح له عند صدورها في مطلع الألفية.

ويضم الألبوم 19 أغنية يخوض إمينيم في غالبيتها مجالات معروفة له مثل “بيليف” و”كلوراسيبتيك” التي يتعاون فيها مع مغني الراب فريشر من نيويورك.

ويدرك إمينيم أنه تحدث كثيرا في العلن عن حياته الشخصية واعدا بالتوقف عن ذلك.

24