إنتاج النفط السوري يقترب من التلاشي

الاثنين 2014/02/17
السوريون يعانون من نقص حاد في الوقود

دمشق- قال وزير النفط والثروة المعدنية سليمان العباس إن انتاج سوريا من النفط انخفض بنحو 96 بالمئة عما كانت عليه قبل اندلاع الاحتجاجات في سوريا في مارس 2011.

وأضاف “ان تغيرات طرأت على واقع إنتاج النفط نتيجة الأحداث الراهنة ما أدى الى تراجع إنتاج النفط الى نحو 4 بالمئة”.

وأوضح الوزير أن الانتاج “انخفض من 385 ألف برميل يوميا إلى 14 ألف برميل” بعد أن كان يشكل موردا اساسيا للحكومة السورية قبل اندلاع النزاع.

وعزا الوزير تراجع الانتاج الى “ازدياد الاعتداءات الارهابية على البنى التحتية لإنتاج ونقل النفط والغاز″ مشيرا

الى ان “العقوبات الغربية على قطاع النفط والغاز وتعليق الشركات الاجنبية عملها فى مجال الاستكشاف والتنقيب أدت الى مصاعب فنية ومالية في تأمين مستلزمات العمل والانتاج”.

وفرضت دول غربية داعمة للمعارضة السورية عقوبات اقتصادية على دمشق تشمل وقف استيراد وتصدير النفط، منذ الاشهر الاولى للانتفاضة الشعبية ضد نظام بشار الاسد.

وتقع غالبية الحقول النفطية السورية في شمال البلاد وشرقها، وباتت في معظمها تحت سيطرة مقاتلي المعارضة او المقاتلين الاكراد.وذكر العباس “أن قيمة المنتجات من النفط والغاز النظيف والغاز المنزلي، خلال عام 2013، بلغت 3.8 مليارات دولار… وإجمالي النفط المنتج في سوريا بنحو 10 ملايين

برميل بمعدل انتاج وسطي بلغ 28 الف برميل يوميا”.

وتم في الفترة نفسها انتاج نحو 6 مليارات متر مكعب من الغاز الخام اي بمعدل 17 مليون متر مكعب يوميا” مقارنة بنحو 30 مليونا قبل الازمة. ودفعت الازمة الحكومة التي تدعم الوقود، الى استيراد حاجتها من النفط خاصة من ايران ابرز الحلفاء الاقليميين لنظام الرئيس بشار الاسد.

ويعاني السوريون من نقص في الوقود كالمازوت والبنزين والغاز المنزلي، أسهم في رفع أسعار هذه المواد في السوق السوداء عدة أضعاف، في حين تبرر الجهات الرسمية هذا الامر بان بانقطاع الطرق بسبب الاحداث التي تشهدها البلاد ما أدى إلى عدم تأمين المواد إلى تلك المناطق.

10