إنتاج النفط الليبي يتراجع إلى النصف

حقل راس لانوف والسدرة لا يزالان مغلقين ولم يتسن تحميل الناقلات التي حجزتها المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، وهي المعترف بها دوليا بوصفها المنتج والبائع الوحيد للنفط الليبي.
الثلاثاء 2018/07/10
إنتاج ليبيا من الخام نزل إلى حوالي 527 ألف برميل يوميا

طرابلس- قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية مصطفى صنع الله أمس إن إنتاج ليبيا من الخام نزل إلى حوالي 527 ألف برميل يوميا من 1.28 مليون برميل يوميا في فبراير عقب إغلاق موانئ نفطية في الآونة الأخيرة.

وأضاف في بيان مصوّر بتاريخ الثامن من يوليو الجاري أن إغلاق حقل الفيل النفطي في الـ23 فبراير الماضي بسبب احتجاجات أسفر عن فقد حوالي 80 ألف برميل يوميا، لكن الإنتاج ظل بعد ذلك قرب 1.1 مليون برميل يوميا.

ولم يسبق أن ذكرت المؤسسة، التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، المستوى الذي بلغة إنتاج البلد قبل الأزمة الأخيرة، حين تعافى جزئيا إلى أكثر من مليون برميل يوميا منذ نحو عام.

وفي الشهر الماضي، انخفض الإنتاج بشكل حاد بعد هجوم مسلح على قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر المتمركزة في شرق ليبيا في ميناءي راس لانوف والسدرة مما أدى إلى إغلاق المرفأين.

وبعد أن دحر الجيش، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، الهجوم بعد مرور أسبوع من الحادثة، أعلن أنه سيسلّم الموانئ والحقول في شرق البلاد إلى مؤسسة وطنية للنفط موازية.

ولا يزال راس لانوف والسدرة مغلقين، ولم يتسن تحميل الناقلات التي حجزتها المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، وهي المعترف بها دوليا بوصفها المنتج والبائع الوحيد للنفط الليبي.

وقال صنع الله إن إنتاج ليبيا من النفط الخام حاليا 527 ألف برميل يوميا وسيكون أقل غدا ويواصل التراجع كل يوم. وسبق أن قدرت المؤسسة الفاقد من الإنتاج بسبب الإغلاق عند نحو 850 ألف برميل يوميا، وذكرت أن ذلك يعادل فقدان إيرادات يومية تصل إلى 67 مليون دولار.

وكانت ليبيا العضو في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) تضخ قرابة 1.6 مليون برميل يوميا أو أكثر قبل أن يؤدي الصراع وعمليات الإغلاق والانقسامات السياسية إلى تقليص الإنتاج منذ عام 2011. وتحاول السلطات في طرابلس إلى الحد من آثار الأزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد منذ أكثر من سبع سنوات.

10