إنتاج النفط الليبي يقفز لمستويات قياسية

الأربعاء 2017/06/21
900 ألف برميل نفط يوميا إنتاج ليبيا حاليا

طرابلس – أكدت بيانات حديثة أن إنتاج النفط في ليبيا إحدى دول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ أربع سنوات، في تحول اعتبره خبراء مؤشرا على عودة النشاط النفطي بالبلاد رغم الصراعات المستمرة.

وجاء هذا الارتفاع في أعقاب اتفاق الحكومة الليبية مع شركة فينترشال الألمانية الذي أتاح استئناف إنتاج النفط في حقلين على الأقل من حقول النفط الليبية المتوقفة عن العمل.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء الاقتصادية عن مصدر وصفته بالمطلع أن حجم إنتاج ليبيا وصل حاليا إلى حوالي 900 ألف برميل يوميا.

وأكد المصدر أن ارتفاع الإنتاج جاء فور استئناف الإنتاج في حقلين طورتهما فينترشال، مع زيادة الإنتاج من حقل الشرارة أكبر حقول النفط في ليبيا من حيث الاحتياطي والذي يصل إنتاجه إلى 270 ألف برميل يوميا.

وبحسب بلومبرغ، فإن إنتاج ليبيا التي تعاني من انقسامات سياسية وصراعات أهلية مسلحة عميقة، وصل إلى أعلى مستوى له منذ يونيو 2013 عندما وصل إنتاج ليبيا إلى 1.13 مليون برميل يوميا.

وتمثل الزيادة في إنتاج ليبيا من الخام، تحديا جديدا لدول أوبك والدول الكبرى المنتجة للنفط خارجها بعد الاتفاق في مايو الماضي، على تمديد اتفاق خفض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا بهدف تعزيز الأسعار العالمية.

مصطفى صنع الله: ليبيا تستهدف وصول إنتاجها إلى مليون برميل يوميا بنهاية يوليو المقبل

وجرى استثناء كل من ليبيا ونيجيريا من قرار أوبك القاضي بوضع سقف للإنتاج الكلي، بسبب الأوضاع الأمنية والسياسية بها والتي أثرت بالفعل على مستويات إنتاجها بالمقارنة مع مستويات قبيل العام 2011.

ويقول محللون إنه بالرغم من الاضطرابات التي تحاصر النشاط النفطي الليبي إلا أن هناك مساعي حثيثة لإعادة تشغيل معظم الحقول النفطية المتضررة.

وتعتبر حقول آمال والفارغ وزلطن، التي تقع في المنطقة الشرقية، وحقول الشرارة والفيل والوفاء التي تقع جنوب غربي العاصمة طرابلس من أهم مناطق الإنتاج في ليبيا. أما موانئ النفط فأبرزها ميناء السدرة ورأس لانوف والبريقة والحريقة والزويتينة.

ويحتوي الهلال النفطي الممتد على ساحل البحر المتوسط على طول 205 كلم من طبرق شرقا إلى السدرة غربا على نسبة 80 بالمئة من القدرات النفطية الليبية، وهو ما يجعلها ذات أهمية استراتيجية تعطي من يسيطر عليها أفضلية كبرى.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية قد وقعت اتفاقا مع فينترشال لاستئناف الإنتاج في بعض مناطق ليبيا، وهو ما أتاح استئناف استخراج النفط من حقلي أجخرة والسرح النفطيين، بحسب بيان صدر عن المؤسسة الأسبوع الماضي.

وقال مصطفى صنع الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة في وقت سابق هذا الشهر إن “ليبيا تستهدف الوصول بحجم إنتاجها إلى مليون برميل يوميا بنهاية يوليو المقبل”.

وكان معدل إنتاج ليبيا من النفط قد وصل بنهاية أبريل الماضي إلى 700 ألف برميل يوميا بحسب جادالله العوكلي عضو مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط.

واستبعدت بلومبرغ في تقرير لها مطلع الشهر الجاري رفع الإنتاج الليبي إلى مليون برميل يوميا بسبب خروج موظفي الشركات النفطية الدولية من البلاد نتيجة الاشتباكات المسلحة والأوضاع الأمنية.

ونقلت الوكالة عن محللين من شركتي إنرجي أسبكتسو وودماكنزي لأبحاث الطاقة قولهم إن قدرة ليبيا على زيادة إنتاجها إلى مليون برميل يوميا تظل محدودة، ورأوا أن زيادة الإنتاج في ليبيا لن يؤثر بشكل كبير على الأسواق العالمية.

وتراجع إنتاج ليبيا النفطي بشكل حاد منذ عام 2011 بسبب المعارك المسلحة المتقطعة التي أجبرت معظم أطقم العمالة الأجنبية على الخروج من البلاد.

10