إنتاج النفط الليبي يواجه أزمة جديدة

الاثنين 2014/02/24
الاقتصاد الليبي يتخبط في أزمة نفطية جديدة

طرابلس- قالت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية أمس إن إنتاج ليبيا النفطي انخفض إلى 230 ألف برميل يوميا بفعل إغلاق حقل الشرارة في أعقاب احتجاجات. وأغلقت المؤسسة منذ الخميس حقل الشرارة النفطي الذي تبلغ طاقته 340 ألف برميل يوميا ويقع في أقصى جنوب البلاد بسبب احتجاجات واشتباكات في المنطقة.

وأغلق محتجون الحقل مرارا كوسيلة للضغط على الحكومة المركزية لتنفيذ مطالب سياسية ومالية. وقال محمد الحراري المتحدث باسم المؤسسة إن “الإنتاج بلغ يوم الأحد نحو 230 ألف برميل يوميا.”

وكانت عودة حقل الشرارة للإنتاج الكامل في بداية العام نصرا لرئيس الوزراء علي زيدان الذي يناضل لإنهاء احتجاجات أخرى أغلقت ثلاثة مرافئ نفطية في الشرق منذ نهاية يوليو الماضي.

وبعد ثلاث سنوات على الإطاحة بالقذافي أصبحت البنية التحتية للنفط في ليبيا هدفا للاحتجاجات والإغلاق وإضرابات محاربين سابقين يرفضون تسليم سلاحهم أو الاعتراف بسلطة الدولة.

وأضرت تلك الإغلاق بشدة بميزانية البلاد حيث يشكل النفط والغاز المصدر الوحيد للدخل والمصدر الرئيسي للنقد الأجنبي اللازم لتمويل واردات الغذاء الضرورية. وبلغ إنتاج ليبيا من النفط نحو 1.4 مليون برميل يوميا حتى منتصف عام 2013 حينما بدأت الاحتجاجات في الموانئ الرئيسية في شرق البلاد.

وكان انتاج ليبيا من النفط يبلغ 375 الف برميل يوميا قبل اندلاع الاضطرابات في حقل الشرارة حيث أغلق محتجون جزئيا خط انابيب يؤدي إلى ميناء الزاوية في غرب البلاد الاسبوع الماضي.

وتقول الحكومة إنها فقدت عائدات نفطية تزيد قيمتها على أكثر من 10 مليارات دولار منذ يوليو، ما يمثل نحو خمس الإيرادات المستهدفة سنويا. لكن محللين يقولون إنها تقديرات متحفظة لأن العجز البالغ مليون برميل يوميا كان سيجلب نحو 100 مليون دولار يوميا مما يشير إلى أنها فقدت ما يصل الى 17 مليار دولار منذ تفجر الاحتجاجات في يوليو الماضي. ويذهب نصف الميزانية التي تبلغ 56 مليار دولار لرواتب موظفي القطاع العام والدعم الحكومي للوقود والسلع الأساسية.

3