إنترنت الأشياء تستعد لإحداث ضجة كبيرة في العالم

الأحد 2015/03/08
تقنية إنترنت الأشياء أثارت جدلا منذ ظهورها في العالم

أبوظبي - ظهرت في القرن الحادي والعشرين العديد من المصطلحات المتعلقة بالتطور التقني، وكانت إنترنت الأشياء إحدى أهم التقنيات التي أثارت جدلا على الصعيد العالمي، وهو مصطلح يشير إلى الترابط بين الأشياء اليومية ممكّنا إياها من إرسال واستقبال المعلومات بطريقة جديدة وبديهية دون تدخل الإنسان داخل وخارج الشبكة العنكبوتية.

ويعتقد الكثير من خبراء الصناعة أن إنترنت الأشياء تستعد لإحداث ضجة كبيرة في عالمنا أكثر من أي وقت مضى، وذلك مع وجود ملايين من أجهزة الاستشعار الذكية والأجهزة والشبكات ونقاط الوصل الموزعة عالميا.

ومع التقدم المستمر في قدرات الحواسيب العملية والتخزينية والذكاء الاصطناعي، سيشهد العالم بالـتأكيد تحولا كبيرا في التفاعل عبر الإنترنت، وسيثمر ذلك في سهولة الاتصالات العالمية من حيث التعليم عن بعد وإجراء العمليات الجراحية عن بعد.

وستتاح الكثير من المعلومات عبر الشبكة العنكبوتية أكثر مما هي الآن وذلك عبر دوائر واسعة من الاتصالات ستوفر لدينا تاريخا من البيانات التفصيلية لكثير من السنوات التي انقضت ما بين تصوير وتعليقات وإعلانات وتقييم من الآخرين وتتبع تفصيلي متقن لحياة الإنسان منذ بداية الاتصال وحتى مماته، وكل ذلك آليا، ممّا سيغير ذلك بالطبع من الطريقة التي يفكر بها الناس.

ومن خلال شبكات إنترنت الأشياء سيكون هناك مساواة في الحصول على معلومات عن أي شخص في أي مكان وفي أي وقت، وكلما كانت هناك سهولة في التحكم الاجتماعي بالإنسان ومعرفة خصوصيته كلما كانت هناك مصادر وفيرة من الراحة والحصول على المعرفة المتاحة بالنسبة إليه.

ومن الأمور التي ساعدت على انتشار فكرة وتقنيات إنترنت الأشياء وجود تقنيات حديثة ساعدت على توفيرها عمليا مثل تقنية تحديد الهوية من خلال موجات الراديو والمستخدمة في توفير البطاقات الذكية وعمليات تعقب البضاعة في المخازن وتقنية الاستشعار عن بعد وأنظمة التكويد الرقمي مثل الباركود وأنظمة الاتصال اللاسلكية مثل البلوتوث وشبكات الواي فاي.

ويعتبر نظام “ويذر تراك” المقدم من قبل شركة “هيدرو بوينت” لأنظمة البيانات مثالا حيا لتطبيق إنترنت الأشياء في مجال التحكم بالمياه، إذ تقوم بالقضاء على نفايات المياه من خلال رصد وتتبع الأضرار الناجمة عن التسرب والجريان السطحي وتوفير سبل الحماية منها.

يقوم "عش غوغل" بالكشف عن أول أكسيد الكربون ودرجة الحرارة والرطوبة ورصد شحن البطارية الخاصة به

والنظام هو عبارة عن وحدة تحكم ريّ ذاتية تستبدل أجهزة التوقيت الحالية بوحدة تحكم متصلة بالإنترنت والتي تقوم بحصر البيانات المدخلة -كبيانات الطقس- وتقديمها لمشرفي المواقع عن بعد أو التحكم فيها من خلال الهواتف المحمولة.

وتقدم شركة “سنزيتي” ربطا ما بين شبكة استشعار للضوء وأنظمة ثنائية الانبعاث للضوء لتقديم إضاءة موفرة للطاقة والوقت وقاعدة بيانات عالمية للمعلومات والتي تمكن المنظمات من تحسين إدارة البيئة المادية بكفاءة وأمان، ومع وجود تلك الشبكة سيكون هناك توفير في الطاقة الإضافية من حوالي 30 بالمئة إلى 50 بالمئة.

وقام مستشفى بولاية فلوريدا بتصميم نموذج رائع للرعاية الصحية الدورية يجاري التطورات في تجربة المريض والسلامة، فضلا عن كفاءة الموظفين، حيث يقوم النظام بتتبع مكان المعدات الطبية الحرجة وأتمتة رصد درجات الحرارة في جميع أنحاء المستشفى إلى جانب جمع بيانات دقيقة عن امتثال الجميع لنظافة اليدين.

وإلى جانب رعاية المريض هناك أيضا جمع البيانات عن تتبع مهام الممرضات خلال الدوام وكيفية استخدام ذلك في زيادة الكفاءة والحرص على إرضاء المريض، حيث ترتدي الممرضات شارات مدعومة بموجات راديو لمتابعة وتقييم عملهن.

ويمكن رؤية سلة مهملات ذكية تقوم بضغط المهملات وإعادة تدويرها إلى جانب معرفة كمية محتوى المهملات بها وكفايتها لاستقبال أخرى.

وتقوم أداة البقالة من أمازون بتسجيل ما يحتاج المستخدمون شراءه، حيث يحتوي الجهاز على مسجل صوت يمكّن المستخدم من أخذ الملاحظات، بالإضافة إلى قارئ الباركود الذي يفحص ويسجل المنتجات التي يريد المستخدم شراؤها.

وتخبرك علبة تخزين البيض من أمازون عن الكمية التي تحتويها ثلاجتك عبر تطبيق ذلك على هاتفك المحمول. كما يساعد جهاز متابعة اللياقة البدنية للكلاب في مراقبة النشاط البدني للكلب، والهدف من ذلك بناء قاعدة بيانات يمكن للباحثين والأطباء البيطريين الوصول إليها من خلال دراسة عملية وبيانات فعلية.

وتقوم خوذة لاعبي كرة القدم الأميركية والمدعومة بأجهزة استشعار بتسجيل بيانات حول صحة اللاعبين ومدى تعرض اللاعب للخطر وإرسالها إلى وحدة التحكم الخاصة بالفريق. وتمكنك الحصالة “بيغي” من تعليم الأطفال أهمية وكيفية الادخار إلى جانب تتبع كمية المبلغ الموجود بالحصالة.

ويقوم “عُش غوغل” بالكشف عن أول أكسيد الكربون ودرجة الحرارة والرطوبة ورصد شحن البطارية الخاصة به، وعند اتصاله لاسلكيا يمكن للمستخدم مراقبة تلك الأشياء عن بعد، يمكن لهذا الجهاز الكشف عن الغاز الطبيعي والحرائق.

وللإشارة فإن تقنية إنترنت الأشياء أثارت منذ ظهورها جدلا حول اختراقها لخصوصية المستخدمين، حيث ستتاح التحديثات اللحظية بخصوص ضغط الدم والحالة الفيزيولوجية للجسم إلى الكثير من مقدمي الرعاية الصحية.

19