إنتر "الحزين" يتمسك بالحلم المحلي لتعويض سقوطه القاري

المدرب أنطونيو كونتي يطمح للفوز باللقب الغائب عن خزائن النادي منذ 2010.
السبت 2019/12/14
بانتظار انتفاضة الجريح

ميلانو – يسعى إنتر ميلان “الحزين” إلى تعويض الخيبة المؤلمة التي تعرض لها بمغادرة مسابقة دوري أبطال أوروبا مبكرا عبر تعزيز صدارته المحلية عندما يحل ضيفا على فيورنتينا، الأحد، فيما يبدأ جينارو غاتوزو مهامه الفنية كمدرب جديد لنابولي أمام بارما، السبت، ضمن المرحلة الـ16 من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وبات إنتر النادي الإيطالي الوحيد الذي يفشل في تخطي دور المجموعات في المسابقة القارية هذا الموسم، بعدما خسر 2-1 على أرضه، الثلاثاء، أمام برشلونة الإسباني.

ويواجه فريق المدرب أنطونيو كونتي مضيفه فيورنتينا الثالث عشر وهو في صدارة الترتيب برصيد 38 نقطة، متقدما بفارق نقطتين عن يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الثمانية الماضية، في سعيه لإحراز اللقب المحلي الغائب عن خزائنه منذ العام 2010.

خلافا لوضعية إنتر، يعكس يوفنتوس صورة مشرقة على الساحة الأوروبية، بعدما تصدر مجموعته الرابعة في المسابقة القارية

وسقط إنتر في فخ التعادل السلبي أمام روما في المرحلة السابقة، لكن دون الكثير من الأضرار بل إنه كسب نقطة إضافية كون منافسه المباشر “يوفي” خسر أمام نادي العاصمة الثاني لاتسيو 3-1، مفوتا على نفسه فرصة استعادة الصدارة واستغلال هدية الجار روما ليتجمد رصيده عند 36 نقطة.

وعاد كونتي بالذاكرة إلى الخروج المبكر لفريقه من دوري الأبطال قائلا “لقد شاهدت الكثير من خيبة الأمل في أعين اللاعبين، وكنت حزينا بشأن ذلك. علينا أن نرفع رؤوسنا مجددا”.  وخلافا لوضعية إنتر يعكس يوفنتوس صورة مشرقة على الساحة الأوروبية، بعدما تصدر مجموعته الرابعة في المسابقة القارية، علما وأنه حقق أمام باير ليفركوزن الألماني فوزه الخامس في ست مباريات، بهدفين حملا توقيع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني غونزالو هيغواين.

وتعرض فريق “السيدة العجوز” لخسارته الأولى هذا الموسم أمام لاتسيو في المرحلة السابقة بعدما كان حقق 11 فوزا وثلاثة تعادلات، وهو يأمل في أن يعود إلى سكة الانتصارات وأن يستغل أي عثرة لإنتر للعودة إلى الصدارة عندما يستقبل أودينيزي السادس عشر، الأحد.

ويتأخر نابولي السابع بفارق ثماني نقاط عن كالياري الذي يحتل المركز الرابع والأخير المؤهل لدوري الأبطال، الأمر الذي دفع إدارة النادي إلى إقالة المدرب كارلو أنشيلوتي ليلة الثلاثاء الماضي، رغم الفوز في الأمسية عينها على غنت البلجيكي 4-0 والتأهل إلى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويدرك المدرب الجديد غاتوزو صعوبة المهمة الملقاة على عاتقه حيث يتأخر فريقه بفارق 17 نقطة عن المتصدر إنتر ميلان، إذ سيبدأ مغامرته السبت على ملعبه في “سان باولو” أمام بارما.

وقال مدرب ميلان السابق الساعي إلى وضع حد لسلسلة من سبع مباريات محلية لنابولي من دون فوز “هذا فريق لا يمكن أن يفوت دوري أبطال أوروبا والهدف هو أن نقلص الفارق الذي يفصلنا عن مراكز المقدمة”.

وكان غاتوزو انفصل عن ميلان في نهاية مايو الماضي “بالتراضي” برغم ارتباطه بعقد لعامين آخرين، وذلك بعد فشله في بلوغ دوري أبطال أوروبا.

ويستقبل ميلان منافسه ساسولو، الأحد، على أمل أن يحقق انتصاره الثالث تواليا للمرة الأولى هذا الموسم، والتقدم أكثر في الترتيب، علما وأنه يحتل حاليا المركز العاشر برصيد 20 نقطة.