إنتر يبحث عن طريق العودة إلى سكة الانتصارات

تخوض فرق الصدارة اختبارات سهلة في المرحلة العاشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم المقررة منتصف الأسبوع الجاري. وتفتتح منافسات المرحلة اليوم الثلاثاء بلقاء إنتر ميلان على ملعبه مع بولونيا.
الثلاثاء 2015/10/27
رجال مانشيني يتوقون إلى استعادة توازنهم من بوابة بولونيا

روما - يتطلع فريق إنتر ميلان الإيطالي إلى استعادة نغمة الانتصارات عندما يستضيف فريق بولونيا ضمن منافسات المرحلة العاشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. لا سيما بعد ما تعادل للمرة الثالثة على التوالي بالكالتشيو هذا الموسم أمام فريق باليرمو 1-1، في المباراة التي جمعتهما على ملعب الأخير، ضمن منافسات الجولة التاسعة من عمر مسابقة الدوري الإيطالي.

بهذه النتيجة ارتفع رصيد الإنتر إلى النقطة 18 في الصدارة بالتساوي مع فيورنتينا، بينما صعد باليرمو للمركز العاشر برصيد 11 نقطة. من ناحية أخرى يتأهب روما لمواجهة ضيفه أودينيزي غدا الأربعاء على أمل الحفاظ على الصدارة التي انتزعها مطلع هذا الأسبوع، وفي ظل ملاحقة أربعة فرق له في صراع على انتزاع المركز الأول. وبعد العرض الجيد الذي قدمه روما ليتغلب على فيورنتينا 2-1 مطلع هذا الأسبوع ويتجاوزه بجدول الدوري محتلا الصدارة، أشاد رودي غارسيا المدير الفني لروما بنجاح فريقه ولكنه توخى الحذر في الحديث بشأن ترشيحات التتويج بلقب الدوري هذا الموسم.

وقال المدرب الفرنسي “ليس روما (هو المرشح). قبل فترة ليست بالبعيدة كان ينظر إلينا على أننا لا شيء، من لاعبين إلى مدرب وكذلك مدير كرة. لا يمكن اعتبارنا مرشحين للقب من الآن لمجرد أننا في المركز الأول”.

وأضاف "سنواصل فقط القيام بعملنا والآن نحن في الصدارة بعد ربع الموسم. لست بحاجة إلى إخبار لاعبينا بمدى حاجتهم إلى تثبيت أقدامهم". وتوجه غارسيا أيضا بالشكر إلى المشجعين الذين دعموا الفريق في فلورنسا، مضيفا أنه يتمنى رؤية هذا الحماس الجماهيري من جديد في الملعب الأولمبي بروما.

ويفتقد روما في مواجهة أودينيزي، جهود اللاعب المصري محمد صلاح، الذي سجل في شباك فيورنتينا، والمخضرم دانييلي دي روسي بسبب الإيقاف، وذلك في الوقت الذي يتطلع فيه فريق العاصمة إلى تحقيق الفوز الخامس له على التوالي. ويحتل روما الصدارة برصيد 20 نقطة حصدها خلال تسع مباريات، ويليه نابولي وفيورنتينا وإنتر ميلان ولاتسيو برصيد 18 نقطة لكل منهم.

يوفنتوس حامل اللقب يحلم بالاستفادة من تحسن معنويات لاعبيه، عندما يواجه ساسولو صاحب المركز السادس

ويملك روما الأسلحة اللازمة لتحقيقه على الرغم من أنه سيخوض المباراة في غياب مهاجمه الدولي المصري محمد صلاح لطرده أمام فيورنتينا. وطرد صلاح في الدقيقة 87 بعد احتكاك مع المدافع الأرجنتيني فاكوندو رونكاليا تلقى على إثره بطاقة صفراء قبل أن يوجه له الحكم دانييلي أورساتو البطاقة الثانية لعدم رضاه عن قراره.

يذكر أن صلاح هو هداف روما حتى الآن هذا الموسم برصيد 5 أهداف بفارق هدف واحد عن لاعب الوسط الدولي البوسني ميراليم بيانيتش وجرفينيو. ولعب صلاح الموسم الماضي مع فيورنتينا على سبيل الإعارة من تشلسي. وعبر فيورنتينا عن رغبته في تمديد عقده لكنه رفض وفضل الانتقال إلى روما للمشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا، فاندلعت أزمة بينه وبين فيورنتينا الذي قرر مقاضاته لعدم تواجده خلال استعدادات الموسم أو التزامه ببند تمديد إعارته لسنة جديدة، فيما أصر وكيله رامي عباس على أن الصفقة ستتم رغم تهديدات فيورنتينا والحديث عن إيقاف اللاعب ستة أشهر.

ويحل فيورنتينا ضيفا على فيرونا ولاتسيو ضيفا على أتالانتا. وحقق نابولي الفوز في آخر أربع مباريات له وقدم لاعبوه عرضا جيدا في المباراة التي انتهت بالفوز على كييفو 1-0، وقد سجل غونزالو هيغواين هدف المباراة ليقتسم مع إدير لاعب سامبدوريا صدارة قائمة هدافي الدوري برصيد سبعة أهداف لكل منهما.

وخلال استعدادات نابولي لمواجهة ضيفه باليرمو، قال ماوريسيو ساري الذي تولى منصب المدير الفني لنابولي في يوليو الماضي قادما من إمبولي، إنه يعتبر أن أي تفكير في تتويج فريقه باللقب في الوقت الحالي لا يتجاوز الهراء. وقال “يمكن الحديث عن ترشيحات اللقب بالنسبة إلى روما الذي أحرز المركز الثاني في الموسم الماضي ويحتل الصدارة الآن. أما نحن فقد أحرزنا المركز الخامس في الموسم الماضي وعانينا في المباريات الأولى بالموسم الحالي”.

وأضاف “أنا شخص واقعي وأدرك جيدا أن أي فريق يمكنه الظهور بشكل متماسك ولائق لمدة شهر، ولكن الحفاظ على روح التنافس والكفاح لمدة ثمانية أشهر ليس بإمكان الجميع”. أما يوفنتوس حامل اللقب المتعثر فيتطلع إلى الاستفادة من تحسن معنويات لاعبيه بعد الفوز على أتالانتا 2-0 عندما يواجه ساسولو صاحب المركز السادس برصيد 15 نقطة، علما بأن يوفنتوس يحتل المركز الثاني عشر حاليا برصيد 12 نقطة. كذلك يمتلك ميلان 13 نقطة قبل استضافة كييفو، ويلتقي تورينو مع جنوه وفروسينوني مع كاربي وسامبدوريا مع إمبولي.

22