إندونيسيا تختنق مع جاراتها بدخان الحرائق

إغلاق الآلاف من المدارس في سومطرة في الأيام الأخيرة بعد أن انخفض مستوى الرؤية إلى 200 متر.
الثلاثاء 2019/09/17
حرائق تعطل الحياة

جاكرتا – حثّت منظمات معنية بحماية البيئة الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو الاثنين، على اتخاذ إجراءات عاجلة لإخماد حرائق الغابات، حيث تسبب الضباب الدخاني المنبعث منها في إلغاء رحلات طيران.

وتعرّضت الغابات في جزيرتيْ سومطرة وبورينو لأسوأ صيف هذا العام وذلك منذ عام 1997، حيث تسبّبت الحرائق التي اندلعت في الغابات إلى زيادة في انبعاث أكسيد الكربون مما يجعلها تحتل المركز الخامس على مستوى العالم في انبعاث غاز الصوبات، كما تسببت في إصابة أكثر من 503 آلاف شخص بأمراض الجهاز التنفسي والاختناق ووفاة عشرة أفراد.

وامتد دخان الحرائق إلى الدول المجاورة في جنوب شرق أسيا مثل سنغافورة وماليزيا وجنوب تايلاند والفلبين وفيتنام.

ووصلت جودة الهواء إلى مستويات غير صحية، ومستويات خطرة في بعض المناطق، بعد أن غطّى الضباب الدخاني الكثيف ستّ مقاطعات إندونيسية، وفقا للوكالة الوطنية لإدارة الكوارث.

جدير بالذكر أن هذه المناطق من الغابات تعدّ واحدة من أغنى أماكن الكرة الأرضية للتنوّع البيولوجى، حيث يعيش فيها النمور والفيلة والخنازير البرية والإبل. وقالت مجموعة من 12 منظمة غير حكومية في رسالة مفتوحة إلى الرئيس، “كانت استجابة الحكومة للطوارئ بطيئة، في حين استمرت معاناة البشر، وخاصة الأطفال والمسنين، نتيجة لهذا الضباب”.

Thumbnail

وحثّت المنظمات الحكومة على إرسال فرق طبية على الفور لعلاج الضحايا مجانا وإجلاء أكثر المواطنين عُرضة للمخاطر إلى أماكن آمنة. وتم إغلاق الآلاف من المدارس في سومطرة في الأيام الأخيرة، حيث انخفض مستوى الرؤية إلى 200 متر.

ومن المتوقع أن يستمر موسم الجفاف في إندونيسيا حتى شهر أكتوبر المقبل. وتعطلت الرحلات الجوية نتيجة الدخان الكثيف الناتج عن حرائق الغابات في ولايتيْ كاليمَنتان بارات ورياو.

وأفادت صحيفة ريبوبليكا المحلية، الاثنين، بأنه نتيجة الدخان الكثيف وانخفاض الرؤية الناتج عن حرائق الغابات، تعطّلت حركة الطيران في مطار سوباديو الدولي وتم إلغاء 37 رحلة جوية.

وأشارت إلى تعطل الرحلات الجوية أيضا في 3 مطارات في ولاية رياو، مضيفة أن المسؤولين أعلنوا عن إلغاء حركات الهبوط والإقلاع في مطارات الولاية.

وأعلنت شركة الطيران الوطنية “جارودا إندونيسيا” أنها ألغت 15 رحلة طيران من وإلى مدن بونتياناك وسوماريندا وبالانكارايا في جزيرة بورنيو، بسبب التضرر الشديد من الضباب الدخاني.

وقال المتحدث باسم جارودا إحسان روزان إنه “تم اتخاذ القرار نظرا إلى التأثير المحتمل للضباب الدخاني على سلامة الطيران”.

وأعلنت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث الأسبوع الماضي أن الحرائق دمرت أكثر من 328 ألف هكتار من الأراضي الزراعية والغابات في جميع أنحاء البلاد هذا العام، وخاصة في ست مقاطعات في سومطرة وبورنيو. وذكرت الحكومة أنها نشرت أكثر من 9 آلاف فرد و40 مروحية وطائرة لإطفاء الحرائق.

كما غطى الضباب أجزاء من ماليزيا، وأجبر السلطات على غلق أكثر من 400 مدرسة في ولاية ساراواك الماليزية، في جزيرة بورنيو الأسبوع الماضي.

وأظهرت بيانات وكالة البيئة الوطنية في سنغافورة أن جودة الهواء تدهورت لمستويات “ضارة بالصحة” السبت للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، مما ينذر بتفاقم خلاف إقليمي بشأن التعامل مع حرائق الغابات.

وسجل مؤشر التلوث المعياري في 24 ساعة، الذي تعتمد عليه وكالة البيئة الوطنية في سنغافورة، قراءة تتراوح بين 87 و106 في فترة بعد الظهيرة. وتخطي الرقم للمئة يعتبر معدلا ضارا بالصحة.

Thumbnail

وأغلقت ماليزيا المئات من المدارس وأرسلت نصف مليون كمامة إلى ساراواك في الأيام القليلة الماضية بعد تزايد معدلات الدخان لمستويات ضارة بالصحة، كما آثر الكثيرون البقاء في منازلهم. وقالت ماليزيا قبل أيام إن رئيس الوزراء مهاتير محمد سيكتب إلى الرئيس الإندونيسي للتعبير عن قلقه بشأن الضباب العابر للحدود.

وطالبت وزيرة البيئة الماليزية، ييو بي ين نظيرتها الإندونيسية سيتي نوربايا عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الأسبوع الماضي بعدم “إنكار الواقع”، بعد أن تم رصد سبع نقاط ساخنة في ماليزيا مقابل المئات في البلد المجاور.

ورفضت إندونيسيا شكاوى ماليزيا وقالت إن هناك حرائق تستعر أيضا في مناطق بماليزيا.

وسنّت سنغافورة قانونا في 2014 لمكافحة تلوث الهواء عبر الحدود يجرّم من يتسبب في الضباب الدخاني جنائيا ومدنيا. وغالبا ما ينتشر الدخان الناتج عن حرائق الغابات في إندونيسيا إلى حدود سنغافورة وتايلاند المجاورتين.

وحذّرت كيكي توفيق، رئيسة حملة الغابات بمنظمة غرين بيس في جنوب شرق آسيا، من أن “الحرائق تساهم في حدوث انبعاثات وارتفاع درجات الحرارة في العالم، إلى جانب حرائق الأمازون في البرازيل وفي حوض الكونغو بأفريقيا، هناك جزء كبير من الغابات الاستوائية يحترق”.

20