إندونيسيا تستبدل البكيني بالعباءة

الاثنين 2013/09/09
الحكومة قررت نقل نهائي المسابقة من جاكرتا إلى جزيرة بالي

جاكرتا - وصلت 131 متسابقة إلى "بالي" للمشاركة في نهائيات ملكة جمال العالم وسط احتجاجات كبيرة ترى في المسابقة انتهاكاً للقيم الإسلامية رغم استبدال القائمين عليها البكيني بالعباءة.

قررت إندونيسيا السبت نقل موقع نهائي مسابقة ملكة جمال العالم من بلدة قريبة من جاكرتا إلى جزيرة بالي عقب احتجاجات من مسلمين متشددين. وقال اجونج لاكسونو، وزير شؤون تنسيق الرعاية الشعبية: "ستقام مسابقة ملكة جمال العالم لعام 2013 في بالي فقط بدءا من حفل الافتتاح وحتى حفل الختام".

وتظاهر المئات من المحتجين من الجماعات الإسلامية يومي الخميس والجمعة الماضيين في جاكرتا ضد إقامة المسابقة في سينتول وهي بلدة واقعة على بعد 25 كيلومترا تقريبا من العاصمة الإندونيسية.

ويرى متشددون إسلاميون في هذا الحدث إهانة للإسلام. وسبق وأشارت بعض الصحف المحلية إلى أن وزير السياحة الأندونيسي، سابتا نيرواندار، كان قد طلب من لجنة مسابقة ملكة جمال العالم أن تعمل وفق التقاليد والأعراف السائدة في البلاد.

وتلافيا لأي تصعيدات قرر المنظِّمون بأنَّ المتنافسات لن يرتدين البكيني خلال جولة أزياء الشاطئ، بل سيتم استبداله بزيّ محافظ من الأزياء الإندونيسيَّة التقليديَّة، وهو عباءة "السارونغ" الإندونيسيّ المعروفة هناك وفقًا لما صرَّحت به جوليا مورلي رئيسة المسابقة مؤكِّدة بذلك القرار الذي اتخذ قبل عام عندما قبلت إندونيسيا استضافة المسابقة، معتبرة أن ارتداء مايوه من قطعة واحدة أمرٌ منطقي ومقبول في بلد يرفض أزياء البحر المكونة من قطعتين. وجاء أكبر انتقاد لاستضافة الحفل على لسان ريني مارليناواتن عضوة مجلس النواب الإندونيسي معتبرة أن "تنظيم مسابقة ملكة جمال العالم في إندونيسيا يتناقض مع جهود الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو، التي تستهدف إحياء الأخلاق الحميدة وشخصية الدولة".

وقالت ريني التي تنتمي إلى حزب التنمية المتحد ذي الجذور الإسلامية، إن المشاهد المبتذلة التي تعرض بالتلفزيون لعبت دوراً كبيراً في تشجيع التحرش، وارتكاب جرائم الاغتصاب ضد المرأة.

24