إندونيسيا ضيفة شرف مهرجان الجنادرية

مهرجان "الجنادرية" السعودي حدث ثقافي وتراثي بارز يبني جسورا بين الماضي والحاضر وبين ثقافات الشعوب.
الأربعاء 2018/10/17
فعاليات متنوعة لتوطيد العلاقات الثقافية مع الدول المشاركة

 الرياض - قالت وزارة الحرس الوطني في المملكة العربية السعودية أخيرا، إن إندونيسيا ستكون ضيفة شرف الدورة الثالثة والثلاثين للمهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية” هذا العام.

وذكرت الوزارة التي تشرف على تنظيم الحدث الثقافي-الرياضي البارز كل عام، أن هذه الدورة الجديدة للجنادرية ستنطلق يوم 31 ديسمبر 2018 وتستمر على مدى ثلاثة أسابيع حتى مطلع العام القادم 2019.

ويشمل برنامج المهرجان كل عام ندوات فكرية وأمسيات شعرية ومعارض فنية، إضافة إلى سباق الهجن الشهير وحفل العارضة الذي غالبا ما يشارك فيه العاهل السعودي.

ويعد سباق الهجن السنوي الكبير أحد أهم عناصر مهرجان الجنادرية لما يعبّر عنه من تراث سعودي عربي عريق، تسعى المملكة إلى تعزيزه وإبراز دور الإبل في حياة أبنائها.

كما تشارك في المهرجان العديد من المؤسسات والجهات الحكومية، التي ستكون حاضرة في مهرجان الجنادرية من خلال أجنحة خاصة بها لعرض الصور والمجسّمات والمقتنيات وتقديم ندوات هادفة لنشر الوعي والتعريف بخدماتها، بالإضافة إلى العروض الشيّقة والمسابقات والهدايا والجوائز القيّمة.

وكعادتها تكون كافة مناطق المملكة حاضرة في المهرجان لعرض تراثها الشعبي وحرفها اليدوية وأكلاتها الشعبية ومختلف عناصر تراثها من خلال أجنحة خاصة بها تعكس التراث العمراني الأصيل لمناطق السعودية، وتستقبل زوارها طوال فترة المهرجان بالأهازيج واللوحات الفلكلورية.

كما يكون الفاعلون في الساحة الثقافية، من مفكرين وإعلاميين وأدباء وشعراء، على موعد مع فعاليات راسخة تعتبر أهم الجوانب التي يقدمها مهرجان الجنادرية ألا وهي النشاطات الثقافية الكبيرة، حيث يقدم المهرجان عددا من الندوات والمحاضرات والأمسيات الشعرية يؤثثها حشد من المفكرين والكتاب العرب من داخل السعودية وخارجها.

كما يجمع مهرجان الجنادرية مشاهير الفن والمسرحيين السعوديين من مختلف أرجاء البلاد ليقدموا أجمل العروض الهادفة التي تنشر الابتسامة، وتركز على المفاهيم والقيم التوعوية.​

ويقدم المهرجان كذلك كعادته كل عام عددا من العروض القروية الشعبية إلى جانب الألعاب الشعبية والسوق الشعبي الذي يمثل أبرز عناصر التراث الشعبي، والذي تشارك فيه إمارات المناطق بمعروضاتها التراثية،​ ويضم السوق الشعبي أنشطة حرفية واجتماعية وصناعية من مختلف مناطق السعودية، إلى جانب الألعاب الشعبية بهدف ربطها بالواقع المعاصر.​

ونذكر أن المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية” تأسس في ثمانينات القرن العشرين بهدف الحفاظ على التراث الشعبي للسعودية والتعريف به وحمايته من الإهمال.

والتأمت الدورة الـ32 من المهرجان في فبراير الماضي بحضور الهند ضيفة شرف، حيث تمثل استضافة بلد لتقدم أهم عناصر تراثها وثقافتها في كل دورة، تقليدا اتبعه المهرجان خلال السنوات العشر الماضية لتوطيد العلاقات الثقافية مع عدد من الدول العربية والأجنبية.

14