إندونيسيا والإمارات توقعان اتفاقات بنحو 23 مليار دولار

الاتفاقيات تستهدف قطاعات إستراتيجية في الإمارات في مقدمتها صناعة البتروكيماويات وتعزيز التبادل التجاري والاستثمار في الثروة السمكية والشحن البحري والموانئ.
الثلاثاء 2020/01/14
تقوية وتنويع آفاق التعاون في مجالات الطاقة وقطاعات أخرى

عززت الإمارات شراكاتها الاستراتيجية مع إندونيسيا بإبرام حزمة واسعة من الاتفاقيات الاستثمارية بقيمة بلغت نحو 23 مليار دولار، بهدف تقوية وتنويع آفاق التعاون في مجالات الطاقة وقطاعات أخرى.

أبوظبي - اعتبر محللون أن الاتفاقيات التي أبرمتها الإمارات خلال زيارة الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى أبوظبي تشكل نقلة كبيرة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وستعطي دفعة قوية لتطوير المجالات القابلة للاستثمار المتبادل.

وتستهدف الاتفاقيات قطاعات استراتيجية في الإمارات ضمن خطط التوسع شرق آسيا وفي مقدمتها صناعة البتروكيماويات وتعزيز التبادل التجاري، فضلا عن الاستثمار في الثروة السمكية والشحن البحري والموانئ.

وقال ويدودو في تغريدات على حسابه في تويتر الاثنين إن بلاده “وقعت 11 اتفاقية في مجال الأعمال مع الإمارات تبلغ قيمتها مجتمعة 314.9 تريليون روبية (23 مليار دولار) تشمل الاستثمار في الطاقة وقطاعات
أخرى”.

وأضاف أنه شهد توقيع الاتفاقيات مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد مطلع الأسبوع خلال زيارة لأبوظبي.

ويحرص ويدودو، الذي بدأ فترة ولايته الثانية في أكتوبر الماضي، على تعزيز الاستثمارات الخارجية للمساعدة في توفير فرص عمل وتعزيز النمو في أكبر اقتصاد بجنوب شرق آسيا.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وقعت اتفاقيات مع شركتي برتامينا وتشاندرا آسري الإندونيسيتين في قطاعي البتروكيماويات والغاز.

وأضافت الوكالة أن الاتفاقيات تشمل توريد أدنوك 528 ألف طن من غاز البترول المسال لبرتامينا بحلول نهاية 2020.

جوكو ويدودو: أبرمنا مع الإمارات 11 اتفاق استثمار تشمل عدة قطاعات
جوكو ويدودو: أبرمنا مع الإمارات 11 اتفاق استثمار تشمل عدة قطاعات

وتعد برتامينا شركة طاقة مملوكة للدولة في إندونيسيا، وتدير أعمالا متكاملة تشمل كافة مجالات ومراحل قطاع الطاقة في إندونيسيا، كما تعمل على توسعة وتعزيز حضورها في الخارج.

وقالت أدنوك في بيان الاثنين إنها وقعت مذكرة تفاهم مع برتامينا لاستكشاف فرص تشييد منشأة لتحويل النفط الخام إلى بتروكيماويات في بالونجان بجاوة الغربية.

وقال سلطان بن أحمد الجابر وزير الدولة الإماراتي والرئيس التنفيذي لمجموعة أدنوك في البيان إن الاتفاقات مع الشركتين الإندونيسيتين “تمتلك القدرة على تعزيز حضور أدنوك في أحد أسرع الاقتصادات نموا في جنوب شرق آسيا”.

وقال ويدودو إنه تم التوقيع أيضا على خمس اتفاقيات بين الحكومتين. وقالت ريتنو مرسودي وزيرة خارجية إندونيسيا إنها تشمل التعليم والصحة والزراعة ومكافحة الإرهاب.

وكشف لوهوت بانجيتان وزير التنسيق للشؤون البحرية والاستثمار أن ويدودو والشيخ محمد بن زايد ناقشا أيضا خطة لإنشاء صندوق ثروة
سيادي.

وأضاف بيان صادر عن بانجيتان أن مجموعة سوفت بنك اليابانية ومؤسسة تمويل التنمية الدولية الأميركية مهتمتان أيضا بالمشاركة في الصندوق.

وسيكون بوسع دولة الإمارات استخدام الصندوق للاستثمار في تطوير العاصمة الإندونيسية الجديدة المقترحة في إقليم كاليمانتان الشرقية أو جزيرة بورنيو.

وقال بانجيتان إنها مهتمة أيضا بالاستثمار في التطوير العقاري بإقليم أتشيه على جزيرة سومطرة.

وتأتي هذه الاتفاقيات تتويجا لزيارة الشيخ محمد لإندونيسيا منتصف العام الماضي، حيث وقعت شركات إماراتية إندونيسية اتفاقيات بقيمة إجمالية بلغت 9.7 مليار دولار.

وشهدت العلاقات الاقتصادية بين البلدين تناميا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة وخاصة على مستوى التجارة، إذ بلغت قيمة المبادلات السنوية نحو 3.7 مليار دولار خلال الأعوام القليلة الماضية.

وبحسب أرقام وزارة الاقتصاد الإماراتية، يصل حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين إلى قرابة 2.3 مليار دولار سنويا.

وتشير التقديرات الرسمية إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين تضاعف بأكثر من 6 مرات خلال الفترة الممتدة من عام 2000 حتى نهاية 2018.

ويشكل ملتقى الأعمال الإماراتي الإندونيسي حجر الزاوية في تطوير العلاقات الاقتصادية كونه يوسع مجالات التعاون بهدف استكشاف المزيد من الفرص الاستثمارية في شتى المجالات.

11