إندونيسية تصنع تاريخا جديدا بالحجاب خلال أسبوع الموضة في نيويورك

الاثنين 2016/09/19
تصميمات فضفاضة وتطريز دقيق

نيويورك- نجحت مصممة أزياء إندونيسية شابة في جلب أنظار العالم إلى تصميماتها المحتشمة، بعد أن أصبحت أول مصممة تقدم عرضا لأزياء المحجبات خلال أسبوع الموضة في نيويورك الذي اختتم فعالياته الخميس بحضور 125 ألف شخص.

وتبدلت إطلالات عارضات الأزياء خلال الحدث الذي شاهده أكثر من مليوني شخص عبر البث المباشر على الإنترنت، ليظهرن بملابس محتشمة وأغطية رأس وعباءات وسراويل فضفاضة تحمل توقيع المصممة الإندونيسية أنيسة حسيبوان.

ويعد عرض حسيبوان الأول من نوعه في أسبوع الموضة في نيويورك، حيث ظهرت عارضات الأزياء وهن يرتدين أزياء مستوحاة من العاصمة الإندونيسية جاكارتا، استخدمت فيها حسيبوان أقمشة فخمة، وتصميمات فضفاضة، وتطريزا دقيقا، وكلها كانت بالحجاب. وكتبت حسيبوان على إنستغرام “هناك فريق عظيم خلف كل هذا النجاح، وكان قويا وصلبا عندما قوبل بالرفض. ويمكننا التعامل مع هذا الأمر”.

ومن بين الحاضرين كانت ميلاني الترك، المدير التنفيذي لسلسلة “هووت حجاب”، وهي سلسلة ملابس أميركية متخصصة في ملابس الحجاب والأزياء المحتشمة. وفي خضم الجدل الدائر حول ملابس النساء المسلمات، ينادي البعض بأن تستغل حسيبوان الفرصة وتدفع بملابس المحجبات إلى التيار العام للأزياء.

وكتبت الترك على إنستغرام “أعتقد أن عالم الأزياء أحد الطرق التي يمكن من خلالها التحرك نحو تحول ثقافي في المجتمع، بحيث يصبح الحجاب أمرا عاديا في الولايات المتحدة، وتنحسر الأفكار الشائعة، وتنتفي التصورات المغلوطة. وكان عرض الأمس خطوة كبيرة للأمام في هذا الاتجاه”.

وتشهد أزياء المحجبات طفرة كبيرة، وتتجه دور الأزياء إلى اغتنامها، مثل سلسلة محلات “اتش آند إم” التي أظهرت في إعلاناتها عارضة أزياء محجبة، وكذلك دار أزياء “دولشي آند غابانا” التي أصدرت مجموعة من العباءات للمستهلكين الأثرياء من المسلمين.

24