إنريكي خارج المرشحين لأفضل مدرب في الدوري الأسباني

الأربعاء 2014/10/22
بداية موسم ناجح لإنريكي مع برشلونة

مدريد - أبرزت رابطة أندية الدوري الأسباني الأسماء الثلاثة المرشحة لنيل جائزة أفضل مدرب للدوري الأسباني في الموسم الماضي، ومن بين المفاجآت هو عدم تواجد مدربي قطبي كرة القدم الأسبانية ريال مدريد وبرشلونة وهو أمر نادر مقارنة بالمواسم الأخيرة.

وتم ترشيح كل من مدرب رايو فاليكانو باكي خيميز، ومدرب أتلتيكو مدريد دييغو سيميوني ومدرب أتلتيك بلباو إرنستو فالفيردي، وكان المدرب الأرجنتيني سيميوني هو من حقق الجائزة في النسخة الماضية وهو المرشح الأبرز لنيل الجائزة هذا الموسم.

ومن بين المفاجآت هو تواجد مدرب رايو فاليكانو باكو خيميز والذي يعتبر من المدربين الأكثر جرأة في الدوري الأسباني، حيث رغم تدريبه لفريق متواضع إلا أنه يعتمد على كرة قدم هجومية ومع تمريرات قصيرة. في حين أن إرنستو فالفيردي قاد أتلتيك بلباو للعودة إلى دوري أبطال أوروبا بعد غياب طويل، وقد نشأ فالفيردي مع أسلوب كرة القدم الباسكية التي تعتمد على اللعب السريع.

ويأتي دييغو سيميوني من بين أبرز المرشحين وهو الذي قاد أتلتيكو مدريد لتحقيق لقب الدوري الأسباني، روحه وطابعه نقلهما للاعبيه الذين يعتمدون على الكثافة في طريقة اللعب ويقاتلون على كل كرة كما لو كانت الأخيرة.

في حين أكمل مدرب برشلونة لويس إنريكي 100 يوم كمدرب للبلاوغرانا وهو الذي أخذ زمام الفريق في 14 يوليو الماضي، وكانت الـ 100 يوم الأولى للاعب برشلونة وريال مدريد السابق إيجابية من ناحية النتائج بالإضافة إلى أنه استعاد أفضل نسخة لميسي ونيمار.

دييغو سيميوني يأتي من بين أبرز المرشحين وهو الذي قاد أتلتيكو مدريد لتحقيق لقب الدوري الأسباني

وقاد إنريكي برشلونة لصدارة الليغا في أول ثماني جولات وبفارق أربعة نقاط على الغريم التقليدي ريال مدريد ويمكن أن تصبح سبعة في حالة الفوز بالكلاسيكو.

وفي دوري أبطال أوروبا تعثر لويس إنريكي على ملعب “حديقة الأمراء” أمام باريس سان جيرمان وتعتبر الهزيمة الوحيدة للبلاوغرانا هذا الموسم، وفي المجموع حقق مدرب برشلونة 8 انتصارات في 10 مباريات ومع 25 هدفا (معدل 2.5 هدف في المباراة الواحدة) وتلقى الفريق فقط ثلاثة أهداف.

وفي أول مؤتمر صحفي له، أوضح لويس إنريكي أنه سيعتمد على أسلوب وفلسفة خاصتين مؤكدا أنه سيكون قائد الفريق في اتخاذ كل القرارات ومع مرور الوقت أظهر ذلك.

وتمكن لويس إنريكي من مفاجأة خصومه مع الاعتماد على خطط جديدة وأيضا اللعب مع كثافة وهو شيء لم نره الموسم الماضي، وبالإضافة إلى ذلك أكد مدرب برشلونة أنه سيعتمد على لاعبي الأكاديمية وأثبت ذلك بالاعتماد على منير وساندرو.

وأشادت وسائل الإعلام الأسبانية بأهمية لويس إنريكي في استعادة أفضل نسخة للأرجنتيني ليو ميسي والذي كان قد وجد صعوبات الموسم الماضي، ونفس الشيء للبرازيلي نيمار.

وفي الأخير فإن لويس إنريكي عرف كيف يتعامل مع استمرارية تشافي وألفيس أو الاعتماد على مبدأ التناوب لكي تتاح فرصة اللعب لكل اللاعبين في الفريق. وكان برشلونة قد عاد إلى قواعده مع تعيين لويس إنريكي كمدرب للفريق وهو يتطلع إلى استعادة الاستقرار والألقاب عقب موسم عاصف شهد الكثير من المشاكل داخل الملعب وخارجه.

وقدم لويس إنريكي بعد مسيرة مبهرة مع سيلتا فيغو الذي تجنب الهبوط للدرجة الثانية وأنهى الموسم في النصف الأعلى من جدول ترتيب الدوري الأسباني كما نال الفريق إشادة واسعة بسبب أدائه الهجومي.

23