إنستغرام يروي شغف الإماراتيين بالتصوير الفوتوغرافي

الأربعاء 2015/03/04
الإماراتيون استثمروا الانتشار الواسع لإنستغرام للتعريف بثقافة بلادهم

دبي – عزز توفر التقنية اللازمة شغف الإمارتيين بالتصوير الفوتوغرافي الذي ترجموه على إنستغرام، المعرض الافتراضي العالمي للصور. ويحظى الموقع بأهمية متميزة لدى الإماراتيين، الذين بدؤوا يستغلونه سياسيا واجتماعيا.

يقول الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، إن “وسائل التواصل الاجتماعي اليوم أصبحت قوة مؤثرة وبرلمانا مفتوحا وإعلاما لا يمكن الالتفاف عليه”، في تفسير لتنامي أثر الإعلام الاجتماعي واتساع دائرة جمهوره في دولة الإمارات المتحدة.

وخلافا لدول الخليج العربي الأخرى التي يحتل فيها موقع تويتر المركز الأول، فإن الإماراتيين فضلوا استخدام إنستغرام.

واستثمر شعب الإمارات الانتشار الواسع لإنستغرام، معرض الصور الافتراضي الأكبر في العالم للتعريف ببلادهم وقدرة متساكني الدولة على التعايش بأريحية وسعادة.وعزز توفر التقنيات اللازمة شغف الإمارتيين بالتصوير الفوتوغرافي.

وكانت دراسات أكدت أن 78 في المئة من سكّان دولة الإمارات يملكون هاتفا ذكيا مقارنة بالمعدل العالمي البالغ 42 في المئة، وعلاوة على ذلك فإن أكثر من 40 في المئة من المستخدمين في دولة الإمارات يملكون جهازا لوحيا أو يتطلعون إلى امتلاك واحد، كما أن 34 في المئة من مستخدمي الهواتف الذكية يستخدمونها للدخول إلى شبكات التواصل الاجتماعي.

وساهمت هذه العوامل في زيادة معدلات التصوير الفوتوغرافي لشبكات التواصل الاجتماعي في الدولة.

وقال جورج مارتينز، المؤسس الشريك لـ“إنستغرامرز غاليري” إن “إنستغرام أداة مذهلة لتَشَارك الصور، ومعظم اللقطات التي يجري تشاركها من الإمارات تندرج ضمن فئات الأشخاص والرحلات والفن والجمال والعائلة والصور الطبيعية”.

وفي هذا السياق، تجاوز الاهتمام بحساب الإعلامية الإماراتية، مهرة سعيد المهيري “_UAE_LIFE” (الحياة في الإمارات)، الإماراتيين إلى العالم. ويمتاز هذا الحساب بأنه يستعمل بأربع لغات (العربية والإنكليزية والفرنسية والهندية).

ونقلت صحيفة محلية إماراتية عن المهيري أن فكرة الصفحة جاءت بعد متابعتها المواقع الاجتماعية، وتعرضها لأكثر من سؤال عن ثقافة الإمارات، وعن الأماكن المخصصة للعائلات ومدى سهولة العيش فيها.

وتلفت المهيري، إلى أن هذا الحساب لا يهدف إلى الترويج السياحي والثقافي، وإنما يعطي انطباعا عن تمازج هذه الثقافات في ظل التسامح الديني والمساواة.

78 بالمئة من سكّان الإمارات يملكون هاتفا ذكيا، فيما يبلغ المعدل العالمي 42 بالمئة

وتقول إن الهدف من العمل إظهار انفتاح البلد على الجميع، حيث تعيش على أرضه في وئام وسلام عشرات الجنسيات بلغاتها وأديانها ومذاهبها وثقافاتها المختلفة، مؤكدة أن العمل يعكتميز المواطن الإماراتي على تقبل الآخر دون تحيز أو تفرقة. وقالت المهيري إنه، منذ انطلاق الحساب قامت بتزويده بـ100 صورة تصف نمط الحياة وسلوكيات الأفراد وأفضل الأماكن في الدولة، وذلك من خلال عدستها الخاصة. ويفوق متابعو الصفحة حتى الآن 91 ألف متابع حتى الآن.

وكان فيل غونزاليس، المؤسس الشريك لـ“إنستغرامرز غاليري” قال، في تصريحات، إن دولة الإمارات حلت الأولى في قائمة الدول العربية في أعداد مستخدمي الموقع. ويعدُّ موقع إنستغرام، الذي انطلق للمرة الأولى في أكتوبر من عام 2010، من أوسع مواقع التواصل الاجتماعي انتشارا حيث يصل عدد المستخدمين النشطين للموقع يوميا حول العالم نحو 300 مليون مستخدم.

ويتوقع الخبراء تناميا سريعا لموقع إنستغرام في الإمارات بما أن عدد مستخدمي الهواتف الذكية في الإمارات فاق المعدل العالمي بما يزيد على 30 في المئة وفقا لتقرير أعدته شركة TNS Global.

وأكد محمد ناصر الغانم، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات أن ما تشهده دولة الإمارات من تطورات هائلة في وسائل الاتصال يحتم مناقشة علاقة الحكومات بوسائل التواصل”.

وفي نوفمبر الماضي، دشنت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة حسابها على موقع إنستغرام. ويصف متابعو الحساب الجديد تحت اسم @UAEGOV بالتنوع والثراء إذ يضم حساب الحكومة الاتحادية على موقع إنستغرام مكتبة منوعة من الصور الحصرية المختلفة للمسؤولين من الحكومة وطبيعة العمل الحكومي خلف الكواليس، كما يتضمن أيضاً تغطيات خاصة لاجتماعات وقرارات مجلس الوزراء والمجلس الوزاري للخدمات.

وأوضحت دراسة أن مواطني دولة الإمارات ينظرون بإيجابية لاستخدام الحكومة لوسائل الإعلام.

كما منح موقع إنستغرام، في يناير الماضي الاعتماد الرسمي للحساب الخاص بالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، كأول حساب لشخصية قيادية عربية ينال هذا الاعتماد من قبل الموقع.

وتؤكد دراسة أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يشهد تزايدا في دولة الإمارات بوجه خاص إذ تضاعف عدد مستخدمي فيسبوك في الدولة ثلاث مرات في غضون الأعوام الأربعة الماضية، وارتفع من 1.6 مليون مستخدم في يونيو 2010 إلى 5 مليون مستخدم في أكتوبر 2014 بنسبة انتشار وصلت إلى 60 %.

والمرأة، في هذه العملية، لها الدور الحاسم، كما تؤكد الباحثة حنان عبدالله محمد من جامعة “ويلن جونج” الأسترالية بدبي، مشيرة إلى “أن 99 بالمئة من المراهقات الإماراتيات يمتلكن حسابات إلكترونية”.

19