إنستغرام يعلن الحرب على الفوتوشوب بعد الفلاتر

الموقع يبدأ تطبيق سياسته الجديدة ويخفي الصور المعدلة من قبل الفنانين والمصورين الرقميين.
السبت 2020/01/18
الصور الحقيقية أجمل

واشنطن - بدأت إنستغرام بإخفاء الصور المعدلة من قبل الفنانين والمصورين الرقميين، ويأتي ذلك بعد أن أعلنت المنصة في شهر ديسمبر الماضي عن طرحها ميزة التحذير من المعلومات الكاذبة التي تستخدم مدققي الحقائق من طرف ثالث للحد من انتشار المعلومات الخاطئة.

وبالرغم من أن سياسات إنستغرام الجديدة في ما يتعلق بالصور المزيفة قد تساعد على وقف موجة الدعاية الكاذبة، إلا أنها تسبب الضرر لبعض الفنانين الذين يعتمدون على المنصة للترويج لأعمالهم.

ووفقا لتقرير صادر عن موقع بيتا بيكسل، فإن الخوارزمية التي قدمتها المنصة في شهر ديسمبر الماضي، والتي تم تصميمها للتخفيف من انتشار الصور المزيفة، تحجب بعض المحتوى الذي تم إنشاؤه أو تغييره بواسطة فنانين رقميين.

ويمثل التحذير من المعلومات الخاطئة خطوة إضافية، بحيث يجب على الأشخاص النقر على المنشور من أجل رؤيته، وقد أوضحت إنستغرام أنه في حال تمت مشاركة صورة ما لفنان على المنصة مرات كافية، فمن الممكن للصورة أن تخرج عن سيطرة صانع المحتوى وتزيد من فرصة الإبلاغ عنها كصورة مزيفة.

وفي حال وضع علامة على صورة مزيفة، فإن قيود إنستغرام تقلل من فرصة مشاهدتها من قبل الآخرين على المنصة، بالإضافة إلى كونها مخفية وراء شاشة إضافية تتطلب من المستخدمين النقر فوقها لرؤية الصورة، كما تتم إزالتها أيضا من صفحة “استكشف والمحتوى الرائج”.

وقالت المنصة في تعليق لها “سنتعامل مع هذا المحتوى بالطريقة نفسها التي نتعامل بها مع جميع المعلومات الخاطئة على إنستغرام، وإذا حدد مراقبو الحقائق الصورة على أنها كاذبة، فإن ذلك يعني تصفيتها من توصيات إنستغرام مثل صفحات الوسوم وعلامة تبويب استكشف”.

وفي أكتوبر الماضي، تقرر من تطبيق إنستغرام حذف بعض الفلاتر الحيّة الافتراضية (التي تطابق شكل الوجه) والتي تتعلق منها بالقيام بعمليات تجميلية بسبب تخوفات من أضرارها النفسية على المستخدمين.

وقامت إنستغرام بحذف هذه الفلاتر بعد القيام بأبحاث أشارت إلى أنها يمكن أن تسبب أذى نفسيا للمستخدمين كما أنها تسيء إلى الطريقة التي قد ينظرون بها إلى أنفسهم.

هوس بالصور
هوس بالصور

وقال متحدث باسم إنستغرام “نحن نعيد تقييم سياساتنا، نريد أن تكون هذه الفلاتر تجربة إيجابية للناس، لهذا قررنا إزالة كل الفلاتر التي لها علاقة بالخضوع لجراحة تجميلية.”

ويضيف “كما أننا سنتوقف عن الموافقة على أي فلاتر تماثلها إضافة إلى حظر فلاتر أخرى شبيهة إذا تم إبلاغنا بها.”

وكان تطبيق إنستغرام قد سمح منذ أغسطس الماضي للمستخدمين بإنشاء فلاتر افتراضية خاصة بهم تحتوي عوامل تصفية أو رسوم متحركة يمكن تركيبها على الوجه مباشرة والتي تعتبر فلاتر حيّة افتراضية.

ومن هنا ظهرت فلاتر تحمل فكرة عمليات التجميل.

ويقوم الفلتر الذي يحمل اسم (FixMe) على أساس إظهار وجه المستخدم وكأنه قد تعرّض لحقن الشفاه مع علامات مرسومة بالقلم الأزرق تشبه تلك التي يرسمها الطبيب قبل القيام بالعملية الجراحية، كما تظهر رضوض إثر العملية على الوجه.

وقد تم تصميمه من قبل دانييل موني الذي قال في تصريح له “كان من المفترض أن يكون FixMe نقدا للجراحة التجميلية فقط، ويدل على ذلك وجود العلامات والكدمات”. ويضيف قائلا “لم أكن أنوي عرض صورة مثالية، كما ترون في النتيجة النهائية.”

وتشير الأبحاث إلى أن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعية يمكن أن يسبب الاكتئاب والمشاعر السلبية بالرغم من أن البعض يعارض هذه الادعاءات.

لكن إنستغرام كان قد أعلن أنه في شهر فبراير المقبل سوف يزيل جميع الفلاتر “المؤذية” من منصته، وسط مخاوف من أن تؤثر على المستخدمين خاصة ذوي الأعمار الصغيرة.

19