إنشاء أول منصة متكاملة لبث القنوات الفضائية من داخل السعودية

الأربعاء 2013/08/14
الهيئة تختص في تنظيم نشاطات البث والمحتوى الإعلامي المرئي

الرياض- أعلنت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية أنها بصدد إصدار ترخيص لإنشاء وتشغيل أول منصة خاصة لبث القنوات الفضائية في المملكة تقوم بتوفير البيئة المناسبة للرقي بمستوى الإعلام في المملكة وتوفر أيضا بديلا مثاليا للقنوات السعودية التي تقوم حاليا ببث قنواتها من خارج المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن رئيس الهيئة رياض بن كمال نجم قوله إن إنشاء منصة لبث القنوات الفضائية من داخل المملكة خطوة نوعية في تطوير صناعة الإعلام السعودي. وأضاف أن هذه المنصة سوف تساعد على تشجيع إنشاء عدد من القنوات السعودية الخاصة عن طريق توفير البنية التحتية والتقنية لها معربا عن أمله في أن يحفز هذا المشروع القنوات التي تبث حاليا من خارج المملكة على الاستفادة من هذه المنصة في بث قنواتها لتميز إمكاناتها ومنافستها لمثيلاتها خارج المملكة.

وأوضح أن ذلك يأتي تنفيذا لقرار مجلس الوزراء السعودي الذي كلف الهيئة باتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنشاء أول منصة متكاملة لبث القنوات الفضائية من داخل المملكة.

وقال نجم إن الهيئة ستقوم بإرسال طلب جمع معلومات الشركات التي أبدت رغبتها في الاشتراك في المشروع وذلك في 13 أغسطس الحالي وعلى الشركات المؤهلة التي لم تقم بإبلاغ الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع عن رغبتها في المشاركة بتقديم المعلومات وفي أسرع وقت ممكن.

وأشار رياض نجم في تصريحات سابقة إلى أن إغلاق القنوات الفضائية غير المرخصة ليس تعسفياً أو قمعياً، إنما من أجل تطبيق النظام، مبينا أن من ليس لديه ترخيص ﻻفتتاح مكتب تمثيل لقناته الفضائية سيتم إنذاره، وفي حال لم يلتزم يتم إغلاقها ومنعها.

وأكد أن الهيئة أوقفت نشاط بعض القنوات الفضائية واستديوهات تلفزيونية غير مرخصة، وذلك بعد أن أعطت إنذارات أكثر من مرة لتصحيح أوضاعها النظامية، لكن دون جدوى.

يذكر أن الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع صدر قرار إنشائها في سبتمبر 2012 وبدأت عملها مع بداية العام الحالي، وتتمتع بشخصية اعتبارية ذات استقلال إداري ومالي، وتختص في تنظيم نشاطات البث والمحتوى الإعلامي المرئي والمسموع وتطويره ومراقبته، وفقاً للسياسة الإعلامية للمملكة العربية السعودية. من جانبه، قال مستشار رئيس هيئة الإعلام المرئي والمسموع، عبدالمجيد خليفة، في تصريح صحفي، إن المنصة سوف تبدأ العمل مطلع عام 2015، وسيكون مقرها الرياض.

وأوضح أن المنصة سوف تكون محطة أرضية لإطلاق القنوات الفضائية، وليست مدينة إعلامية متكاملة، وسوف تتيح للقنوات السعودية والعاملة في المملكة، إطلاق أقمار أرضية تبث القنوات عن طريقها وكافة الخدمات المطلوبة، بدلا من تحملها تكاليف مدن إعلامية خارج المملكة، وستوفر عليها معاناة خطوط الربط والتوصيل من خارج المملكة، واستئجار مكاتب في المدن الإعلامية في الخارج، لتكون صناعة إعلامية داخل المملكة، والتوفير على القنوات الفضائية العاملة فيها.

وقال «تم إعداد دراسة عن المنصة من شركات استشارية، وقدمنا الدعوات عبر الإعلام للشركات والمؤسسات الإعلامية لتقديم ما لديها من اقتراحات وخدمات لمناقشة توفيرها في المنصة»، مضيفاً أن الهيئة تبحث عن استئجار مقر لها في مدينة الرياض، وتجهيز موقع إلكتروني على الإنترنت توضح فيه لوائح وتنظيمات الهيئات وشروط التراخيص الإعلامية، والتقديم لها عن طريق الموقع الإلكتروني.

18