إنشاء مركز للتنسيق المشترك بين العراق وسوريا لضمان أمن الحدود

الاثنين 2017/12/11
محاصرة عناصر داعش في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا

بيروت- قالت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة إنها أقامت مركزا للتنسيق المشترك مع الجيش العراقي لحماية منطقة الحدود المشتركة بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية منها.

واجتمع قادة قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف يضم قوات عربية وكردية، مع قادة الجيش العراقي الأحد.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان "ناقش الطرفان موضوع حماية أمن الحدود بين العراق وسوريا في المنطقة المتاخمة لمحافظة دير الزور، وكيفية القضاء على مرتزقة داعش بشكل نهائي في تلك المنطقة".

وأضاف البيان "قرر الجانبان تشكيل مركز للتنسيق المشترك لضمان أمن الحدود".

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية الأسبوع الماضي النصر في هجومها على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور الواقعة على الحدود مع العراق.

وركز الهجوم على السيطرة على أراض شرقي نهر الفرات الذي يقسم المحافظة الغنية بالنفط.

ويقاتل تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي يقوده الأكراد منذ شهور بمساعدة طائرات وقوات خاصة من تحالف تقوده الولايات المتحدة.

وعلى الجانب الآخر استعادت القوات العراقية آخر جزء من الأراضي التي كان تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر عليها على امتداد الحدود مع سوريا السبت الماضي وأمنت الصحراء الغربية.

وأعلن العراق نهاية الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية بعد ثلاث سنوات من سيطرته على نحو ثلث أراضي العراق.

وشاركت في محاربة التنظيم المتشدد قوات من الجيش العراقي والقوات الجوية والشرطة الاتحادية والشرطة المحلية وقوات خاصة لمكافحة الإرهاب فضلا عن فصائل شيعية وسنية وقوات البشمركة الكردية.

وتلقت هذه القوات دعما جويا من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وتتوقع القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا مرحلة جديدة من حرب العصابات.

وقال العقيد وليد الدليمي إن "فرق هندسة الجيش العراقي ضمن عمليات الجزيرة والفرقة السابعة باشرت بانشاء تحصينات على الشريط الحدودي مع سوريا، بدءا من شمال مدينة القائم وصولا الى مدينة ربيعة في محافظة نينوى.

وأضاف ، أن "تلك التحصينات تتمثل بحفر خنادق وعمل سواتر تربية ومواضع مرابطة للجيش وحرس الحدود، وتم نشر قوات من تلك التشكيلات على طول الشريط الحدودي مع سوريا".

وأكد الدليمي، أن "القوات العراقية المتواجدة على الشريط الحدودي مع سوريا مجهزة بأسلحة ثقيلة ومتوسطة ولديها كافة الإمكانيات التي تؤهلها لصد أي تعرض أو هجوم إرهابي من سوريا".

يذكر أن رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أعلن خلال الأيام الماضية، تحرير العراق بالكامل من تنظيم داعش، واستعادة السيطرة على الشريط الحدودي العراقي مع سوريا غربي الأنبار وصولاً الى محافظة نينوى.

1